الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 م - ٥ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / برنامج «أطفالنا» يسعى لتأسيس معرفة بقانون الطفل العماني وحمايته من العنف والاستغلال فـي التأهيل
برنامج «أطفالنا» يسعى لتأسيس معرفة بقانون الطفل العماني وحمايته من العنف والاستغلال فـي التأهيل

برنامج «أطفالنا» يسعى لتأسيس معرفة بقانون الطفل العماني وحمايته من العنف والاستغلال فـي التأهيل

كتب ـ خميس السلطي: تستمر الإذاعة العامة بالقطاع السمعي بالهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون في بث البرنامج اليومي “أطفالنا” وهو ضمن الدورة البرامجية لشهر رمضان المبارك لهذا العام، في تمام الساعة السادسة والنصف مساء ويعاد في تمام الساعة الثانية وخمس عشرة دقيقة ظهرا.
البرنامج من إعداد الكاتبة والأديبة وفاء الشامسية وتقدمه المذيعة حنيفة العبرية ويخرجه المخرج حمد الوردي. كما أن البرنامج مسجل يتكوّن من (30) حلقة، ويهدف إلى تسليط الضوء على قوانين الطفل بحسب ما جاءت في المرسوم السلطاني (22/ 2014) لنشر الوعي والمعرفة بهذه القوانين، وبالعقوبات التي يتعرض لها المخالف بغض النظر عن صلته أو قرابته للطفل. وقد قامت معدة البرنامج وفاء الشامسية باختيار (30) مادة من أصل (79) مادة متضمنة في المرسوم السلطاني، وتنوعت هذه القوانين لتشمل الجوانب الاجتماعية والثقافية والتعليمية والصحية والدينية للطفل، إضافة إلى قوانين الأطفال المعاقين والأحداث وغيرهم. البرنامج يأتي في (30) دقيقة ليشكل جزءا متصل بالبرامج الرمضانية لهذا العام ، ويعتمد هيكل البرنامج الذي يستضيف عددا من المحامين على ثلاثة أجزاء أساسية، الجزء الأول درامي، تعرض فيه قصة جديدة تتناسب مع موضوع الحلقة (القانون المطروح)، حتى الوصول للعقدة وتستند غالبية الحبكات الدرامية على قصص حقيقية يعيشها أطفالنا في المجتمع المحلي. أما الجزء الثاني فهو مخصص لرصد آراء الجمهور للإدلاء برأيهم حول القضية وبالتالي قياس مقدار الوعي لدى المجتمع بقانون الطفل. ويحوي الجزء الثالث والأخير من البرنامج استضافة محامٍ متخصص في قانون الطفل ويكون الحوار بينه وبين مقدم البرنامج لتسليط الضوء على القانون، وعلى القضية، والعقوبات والإجراءات التي تتم في حال حدوث مثل هذه القصة في أي بيت.
يسعى البرنامج إلى تأسيس معرفة متينة بقانون الطفل التي تكفل حماية الأطفال المعرضين للإساءة سواء من ذويهم أو من الآخرين، وتشكل رادعا لكل من تسوّل له نفسه الاعتداء على الطفولة. ويعتبر هذا البرنامج الأول من نوعه حسب معرفة معدة البرنامج نظرا لعدم تطرق أي برنامج سابق لقانون الطفل العماني.
أما الموضوعات المطروحة في البرنامج: هي (من هو الطفل؟) و(حق الطفل في التسمية) و(حق الطفل في الحصول على جنسية) و(حق الحماية من التمييز) و(حق الحماية من العنف) ، و(حق التعبير عن الرأي) و(حق الطفل في الكشف المبكر عن الإعاقة) و(حق المعرفة والتعليم واستخدام الوسائل والتقنيات الحديثة) و(حق الرعاية الصحية والوقائية والعلاجية) و(حق الطفل في الرعاية الاجتماعية وتنمية مواهبه) و(حق الطفل في تعليمه أمور دينه من قبل والديه وتهيئته بدنيا وثقافيا وأخلاقيا) و(حق الحماية من المواد الغذائية والأدوات والألعاب غير الصحية) و(حق البقاء في عائلة متماسكة ومتضامنة) و(حق تواصل الطفل مع والديه المنفصلين) و (حق الطفل الذي يقع ضحية العنف أو الاستغلال في التأهيل)، و(حق الطفل في مستوى معيشي ملائم) و(حق الطفل في متابعة والديه له في تعليمه والحيلولة دون تسربه) و(حق الطفل المعاق والأيتام ومجهولي الأب أو الأبوين في ضمان اجتماعي) و(حق الطفل في الرعاية البديلة) و(حق الطفل في الراحة ووقت الفراغ ومزاولة الألعاب) و(حق الطفل في رعاية أمواله وتنميتها) و(حظر استغلال الطفل بقصد التسول) و(حظر تشغيل الطفل في الأعمال التي تهدد حياته أو سلامته أو سلوكه) وغيرها الكثير من الحقوق في هذا الجانب.

حول البرنامج
في هذا الإطار تقول معدة البرنامج وفاء الشامسية: أنا سعيدة وفخورة في الوقت نفسه لأني كنت أخطط لمثل هذا البرنامج منذ فترة طويلة، وقد وفقت أخيرا في ذلك، حيث أنه وباطلاعي على قانون الطفل استطعت أن أوجد القالب المناسب للبرنامج، مراعية فيه تمثيله للواقع وقربه من المستمع بغض النظر عن العمر. وتضيف الشامسية: فمن حيث التنوع الدرامي هناك أيضا رصد لرأي الشارع العماني في كل قضية وقانون مطروح، مشفوعة بعد ذلك برأي مختص في قانون الطفل، وأتمنى أن يكون هذا البرنامج بمثابة منارة يهتدي بها كل أفراد المجتمع، ويكون أيضا محفزا لحماية الطفل من تعرضه للاساءة أو حرمانه من الحصول على حقوقه الشرعية والتشريعية.
المذيعة حنيفة العبرية تقول حول خصوصية ما يقدمه البرنامج من نقاط: برنامج أطفالنا هو برنامج يقدم مادة درامية وحوارية تبين وتوضح حقوق الطفل، وهي حقوق يجب أن يعيها جميع أفراد المجتمع للحفاظ على حقوق الطفل وعدم انتهاكها، فهو فرد لا تقل حقوقه عن حقوق البالغين في المجتمع، كما أن على الجميع أن يعي دوره في المحافظة على حقوق الطفل إذا لاحظ أي انتهاك لحق من حقوق أي طفل.
وتضيف العبرية بقولها: برنامج أطفالنا تجربة جديدة بالنسبة لي تعرفت من خلالها على جميع حقوق الطفل بصبغة قانونية من خلال ضيوف البرنامج من محامين ومختصين، سعيدة بهذا العمل الإذاعي التوعوي لأن رسالته واضحة وهي الحفاظ على حقوق فئة ليست بالقليلة في المجتمع، وعلى الجميع أن يعي دوره ومسؤوليته اتجاه هذه الفئة فهي فئة شباب المستقبل، وأدعو كل أم وأب وأخ وأخت وكل من يعمل في مكان يتواجد فيه الأطفال أن يستمع إلى البرنامج ليعي حقوق الطفل ومسؤوليته في حماية الطفل من انتهاك حقوقه.
أما مخرج البرنامج حمد الوردي فيقول في الإطار ذاته: البرنامج شيق وجميل باطروحاته الجميلة وفقراته المتنوعة من حوارات مع مختصين ومحامين وايضا يحتوي على مقاطع درامية شيقة وهادفة ترسم من خلالها صورة لحق الطفل وكيف يجب على المجتمع ان يمنح هذا الطفل هذا الحق دون انتهاك أو حرمان.
ويشير الوردي: انا كمخرج للبرنامج استمتعت بإخراج هذه المادة بالصورة التي يجب ان نوصلها لكل المستمعين من ناحية اختياري للممثلين الذين يجيدون فن ايصال الرسالة وكيف يؤدونها ومن ناحية اختيار الخلفيات الموسيقية والمقدمات والنقلات الملائمة للبرنامج بحيث تكون كلها مؤثرة في التواصل مع المستمع ومن ناحية اخرى تعلمت من البرنامج حقوق الطفل التي كنت اجهلها وكانت لا تخطر في بالنا.

إلى الأعلى