الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / السعودية: الدفاع المدني بالمدينة يعلن خطة للحفاظ على زوار المسجد النبوي

السعودية: الدفاع المدني بالمدينة يعلن خطة للحفاظ على زوار المسجد النبوي

الرياض ـ وكالات:
أعلن الدفاع المدني السعودي بمنطقة المدينة المنورة خطة تفصيلية متكاملة للحفاظ على سلامة زوار المسجد النبوي الشريف من المعتمرين والمصلين خلال شهر رمضان لهذا العام والتدخل السريع للتعامل مع الحالات الطارئة. وقال الدفاع المدني السعودي في بيان له مساء الثلاثاء، تسلمت وكالة الانباء الالمانية (د.ب.أ) نسخة منه، إن المديرية العامة للدفاع المدني خصصت عددا من الضباط والأفراد والموظفين المدنيين يدعمهم عدد من آليات الإطفاء والإنقاذ والإسعاف وفرق الاشراف الوقائي والمعدات الثقيلة وصهاريج المياه وسيارات السلالم والتي تتمركز في محيط المسجد النبوي الشريف وجميع المواقع التي تتزايد فيها احتمالات الحوادث في جميع أرجاء المدينة المنورة والطرق التي يسلكها المعتمرين والزوار من والى المدينة المنورة. واعلن الدفاع المدني ان الخطة والتي اعتمدت من الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة، تهدف إلى الوصول لأعلى درجات الجاهزية والاستعداد في التعامل مع الحوادث في أسرع وقت ممكن ونشر الوعي الوقائي بين زوار المدينة وتجنب كافة المخاطر الافتراضية المحتملة طوال
شهر رمضان المبارك. وشملت الخطة استحداث عدد من وحدات الدفاع المدني الموسمية تتمركز في المواقع الهامة والحيوية والطرق التي تشهد زيادة في حركة المركبات والحافلات المتجهة من وإلى المدينة المنورة، بالإضافة إلى استحداث فرق للرصد الكيميائي لمكافحة حوادث المواد الخطرة، وتخصيص قوة للتدخل في الحالات الطارئة بالمسجد النبوي والساحات المحيطة به. وأوضح مدير الدفاع المدني بمنطقة المدينة المنورة اللواء منصور بن بطيحان الجهني أن الخطة تتضمن الاستعداد الكامل لمواجهة المخاطر المحتملة خلال شهر رمضان، مشيرا إلى أنه تم استحداث 7 وحدات موسمية تغطي طرق الوصول للمدينة ومدينة حجاج البر والمنطقة المركزية في محيط المسجد النبوي الشريف، بالإضافة إلى تسيير عدد من الفرق الميدانية المتحركة للتدخل السريع في المواقع التي تشهد كثافة في حركة المركبات. على صعيد آخر يستهدف برنامج التحول الوطني السعودي تحقيق استثمارات أجنبية مباشرة بقيمة 70 مليار ريال سنويا
(7ر18 مليار دولار) بحلول عام 2020، مقارنة بقيمة 30 مليار ريال (ثمانية مليارات ريال) سنويا في الوقت الحالي. ووفقا لتحليل وحدة التقارير الاقتصادية في صحيفة “الاقتصادية”، نشرته امس الأربعاء ، فإن “التحول الوطني” يستهدف زيادة الاستثمارات الأجنبية المباشرة في السعودية بنسبة 133 بالمئة، وقيمة 40 مليار ريال
(7ر10 مليار دولار) سنويا عن المستويات المسجلة حاليا. وبحسب برنامج التحول الوطني، فإن معدل الاستثمارات الأجنبية المباشرة في المنطقة يبلغ نحو 45 مليار ريال سنويا، وأظهر التحليل أن السعودية بحلول 2020 ستفوق هذا المعدل بقيمة 25 مليار ريال وبنسبة تقارب 56 بالمئة. ويستهدف برنامج التحول الوطني أن تبلغ فرص الاستثمار الإجمالية المتاحة في السعودية نحو 3ر2 تريليون ريال بحلول .2020 وذكرت وثيقة برنامج التحول الوطني أن الهيئة العامة للاستثمار ستعمل على تحسين البيئة التنظيمية والإجرائية لتشجيع الاستثمارات، وتهدف لزيادة الاستثمارات الأجنبية المباشرة من 30 مليار ريال حاليا إلى 70 مليار ريال في .2020 وستعمل الهيئة أيضا على تخفيض الزمن المطلوب للحصول على تأشيرات الأيدي العاملة الوافدة من 30 يوما إلى عشرة أيام، وتخفيض الزمن للحصول على ترخيص لبدء مزاولة النشاط من 19 يوما حاليا إلى يوم واحد فقط. ومن شأن الإجراءات التي تقوم بها الهيئة العامة للاستثمار الارتقاء بمركز المملكة العالمي، حيث تستهدف رفع تصنيف السعودية في تقرير التنافسية العالمي إلى المرتبة الـ20 من المرتبة الـ25 حاليا، وتحقيق تحسين جذري بمركز المملكة في تقرير سهولة ممارسة الأعمال التابع للبنك الدولي من المرتبة 82 إلى المرتبة الـ.20.

إلى الأعلى