الإثنين 27 مارس 2017 م - ٢٨ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن: الحكومة تفرج عن 52 طفلا زج بهم في الحرب في إطار تبادل (الأسرى)

اليمن: الحكومة تفرج عن 52 طفلا زج بهم في الحرب في إطار تبادل (الأسرى)

الكويت ـ من أنور الجاسم:
صنعاء ـ عواصم ـ وكالات:
في إطار اتفاق تبادل الأسرى والمعتقلين أعلنت الحكومة اليمنية تسلمها من قوات التحالف العربي 52 طفلا يمنيا تمهيدا لتسليمهم إلى ذويهم فيما ينتظر أن تتخذ حركة أنصار الله والمؤتمر الشعبي العام إجراء مماثلا لدعم مسار السلام في اليمن. ومن شأن هذه البادرة الإنسانية التي ستشيع البهجة بين كثير من الأسر أن تسهم في دعم مشاورات السلام اليمنية التي تستضيفها الكويت منذ 21 أبريل الماضي برعاية الأمم المتحدة بهدف التوصل الى حلي سلمي للأزمة اليمنية تماشيا مع القرارات الدولية ذات الصلة ولاسيما قرار مجلس الأمن رقم 2216 والمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني. وبينما يترقب المجتمع الدولي إعلان حركة أنصار الله والمؤتمر الشعبي العام الإفراج عن الأطفال المحتجزين لديهم بموجب ما اتفق عليه في مشاورات الكويت لا تزال أمام الفرقاء اليمنيين قضايا سياسية وأمنية واقتصادية شائكة ومعقدة يسعى مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ احمد عبر الحوار الجاد إلى تذليلها والتوصل إلى تقارب وتفاهم مشترك بشأنها. وفي هذا السياق رحب مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن بإفراج قوات التحالف العربي عن 52 طفلا معتبرا عملية الإفراج “خطوة ايجابية” في ملف السجناء. واشاد في إطار إيجازه الصحفي بجهود التحالف والحكومة اليمنية في دعم هذا الملف في شهر رمضان المبارك داعيا جميع الفرقاء إلى تنفيذ التزاماتهم والمضي قدما بهذا الملف الانساني والافراج الكامل عن جميع الأسرى والمعتقلين بأقرب وقت ممكن. وقال انه عقد أمس الأول الثلاثاء جلسة مع وفد الحكومة اليمنية ضمن مشاورات السلام اليمنية في الكويت جرى خلالها بحث خطوات عملية لتسهيل عمل المنظمات الإنسانية وفتح الممرات لتقديم الخدمات الأساسية لليمنيين. وأضاف إن المباحثات تطرقت كذلك إلى وضع آليات ومبادئ لتفعيل التنسيق بين الحكومة والمنظمات الإنسانية من أجل تحسين الوضع العام في المحافظات الأكثر تضررا في النزاع. وذكر أنه أجرى كذلك لقاءات ثنائية مع بعض رؤساء الوفود تطرقت إلى آلية التصور العام للمرحلة المقبلة، فيما أبلغه نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي بإفراج التحالف العربي عن 52 طفلا يمنيا تمهيدا لتسليمهم إلى ذويهم. وأشار إلى انه التقى كذلك شخصيات سياسية ودبلوماسية لاطلاعها على آخر المستجدات موضحا ان الجميع جددوا دعمهم لمسار السلام وأهمية التوصل لحل سياسي شامل ينهي النزاع ويؤمن الاستقرار للشعب اليمني. من جهته أعرب نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية اليمني عبدالملك المخلافي في تصريح له عن شكر الحكومة للأشقاء في المملكة العربية السعودية وقيادة التحالف العربي على الإفراج عن الأطفال اليمنيين وتسليمهم للحكومة اليمنية. وقال إن الأطفال الذين زجت بهم حركة أنصار الله في الحرب على الحدود تتراوح أعمارهم بين 8 سنوات و17 عاما مؤكدا أنه سيجري الإفراج عنهم إضافة إلى من تم الإفرج عنهم في مآرب. وذكر أن وفد الحكومة المشارك في مشاورات السلام اليمنية أبلغ مبعوث الأمم المتحدة لليمن قبل أيام بالتوجه للإفراج عن الأطفال بالرغم من إعاقة الطرف المفاوض الآخر في المشاورات لاتفاق الإفراج عن المعتقلين. وأكد أن الإفراج عن الأطفال من طرف واحد تأكيد على إدانة الحكومة اليمنية لممارسات حركة أنصار الله في الزج بالأطفال في الحرب والتزاما منها بالمسؤولية والقوانين الدولية. وأوضح ان الوفد الحكومي اطلع المبعوث الأممي منذ يوم الجمعة الماضي وبشكل يومي على المجازر التي ترتكب بحق الأطفال والنساء والمدنيين في تعز. وطالب في هذا الصدد الأمم المتحدة بالالتزام بالمواثيق الدولية بحماية الأطفال والمدنيين في تعز محملا إياها المسؤولية الأخلاقية في السكوت عن الجرائم. كما طالب المخلافي الصليب الأحمر الدولي ومنظمة الأمم المتحدة الطفولة (يونيسيف) بضرورة القيام بدورهما في حماية الأطفال وحماية المعتقلين. ودعا حركة أنصار الله والمؤتمر الشعبي العام إلى الالتزام بتنفيذ اتفاق الإفراج عن المعتقلين وكذلك ماورد في قرار مجلس الأمن 2216 بشأن المعتقلين السياسيين مؤكدا أن الجرائم في حق الطفولة والمدنيين ولاسيما في تعز لن تسقط بالتقادم. وكان مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن قد أعلن أمس الأول اتفاق الأطراف اليمنية خلال جلسة لجنة الأسرى والمعتقلين على الإفراج غير المشروط عن الأطفال المحتجزين لدى كل طرف.من جهته أشاد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير بقرار الأمم المتحدة بحذف اسم دول تحالف دعم الشرعية في اليمن من القائمة المرفقة بتقرير الأمم المتحدة بشأن الأطفال والنزاعات العسكرية. ونقلت وكالة الأنباء السعودية (واس) في ساعة مبكرة من صباح أمس الأربعاء عنه القول إنه يأمل مستقبلا “في التحقق من دقة المعلومات قبل نشرها”، مؤكدا في الوقت ذاته على حرص التحالف على إحلال الأمن والاستقرار في اليمن، ومحاربة التنظيمات الإرهابية بما فيها تنظيم القاعدة، مع حرصه على سلامة المدنيين بمن فيهم الأطفال. وأوضح أن دول التحالف في مقدمة الدول المساهمة في أعمال الإغاثة الإنسانية داخل اليمن للتخفيف من معاناة الشعب اليمني.

إلى الأعلى