السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / الإعلان عن تأسيس المجموعة العمانية العالمية للوجيستيات

الإعلان عن تأسيس المجموعة العمانية العالمية للوجيستيات

كتب ـ هاشم الهاشمي:
أعلن معالي الدكتور أحمد بن محمد بن سالم الفطيسي وزير النقل والاتصالات عن قرار الحكومة بتأسيس المجموعة العمانية العالمية للوجيستيات (ش.م.ع.م)، فيما أعلن معالي الوزير النقل والاتصالات أن الوزارة تعمل على تأسيس شركة قابضة في قطاع الطيران المدني تضم الطيران العماني وشركة إدارة المطارات وشركة للملاحة الجوية «قيد التأسيس»، جاء ذلك في تغريدة على حساب وزير النقل والاتصالات عبر تويتر، وقال معاليه حول قرار تأسيس المجموعة العمانية العالمية للوجيستيات جاء لتكون شركة حكومية قابضة تجمع تحت مظلتها جميع شركات القطاع اللوجيستي التي تساهم الحكومة في ملكيتها شاملة الموانئ والمناطق الحرة والقطارات وشركات النقل البري والبحري، وذلك بهدف توحيد الإمكانات والموارد المشتركة وتوظيفها بكفاءة عالية لتعظيم العائد على تلك الاستثمارات. وستكون المجموعة العمانية العالمية للوجيستيات الذراع التنفيذي للحكومة في الدفع بالقطاع اللوجيستي ليأخذ مكانه المنوط به من خلال ترجمة الاستراتيجيات العامة الموضوعة للقطاع بشكل تكاملي ويكون أحد الروافد الرئيسية للاقتصاد الوطني، مما يسهم في لعب دور حيوي ومهم في التنوع الاقتصادي الذي تنشده السلطنة.
أما أبرز مهام المجموعة فتشمل تنفيذ الاستراتيجية اللوجيستية الوطنية بإشراف من وزارة النقل والاتصالات، ووضع الإجراءات اللازمة لتنفيذ السياسات التي ترسمها الحكومة لهذا القطاع، وصياغة منتجات تجارية تنافسية تمكن السلطنة من أن تكون وجهة لوجيستية واستثمارية عالمية، وتفعيل دور القطاع الخاص في التنمية والاستثمار المشترك والابتكار كركيزة أساسية للنهوض بالقطاع، والعمل على تنمية القدرات الوطنية وإيجاد فرص عمل واسعة للمواطنين ، ومراقبة أداء شركات المجموعة من خلال مؤشرات أداء يتم الاتفاق عليها. وتترجم السلطنة اهتمامها بالقطاع اللوجيستي من خلال إنشاء العديد من المناطق الصناعية المتخصصة، وأيضا إنشاء الموانئ بمواصفات عالمية وسعة تنافسية تمكنها من استقطاب السفن العملاقة، وربطها بشبكة من الطرق المتطورة في الوقت الحالي، لضمان نقل البضائع من تلك المحطات بكل سهولة ويسر. وانتهت السلطنة من وضع التصاميم الأولية لمجمل شبكة السكك الحديدية والتي تهدف إلى ربط موانئ السلطنة المحلية بالمناطق الاقتصادية والصناعية والتجارية وأيضا المناطق التي تشهد نموا عمرانيا، وذلك لتعظيم العوائد الاقتصادية بما يمكنها من استثمار الموارد وتوظيفها بكفاءة عالية. كما أولت السلطنة اهتمامها البالغ بقطاع النقل البري بشقيه العام والخاص من خلال بناء البنية الأساسية المتطورة وإصدار القوانين واللوائح والتشريعات المنظمة وبما يتماشى مع أفضل التطبيقات العالمية ووضع منظومة تخدم التطور والنمو السكاني.

إلى الأعلى