الأحد 22 أكتوبر 2017 م - ٢ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / سكان مدينة لويفيل الأميركية يستعدون لوداع محمد علي كلاي غدا
سكان مدينة لويفيل الأميركية يستعدون لوداع محمد علي كلاي غدا

سكان مدينة لويفيل الأميركية يستعدون لوداع محمد علي كلاي غدا

لويفيل ـ أ.ف.ب:
وقف مئات من سكان مدينة لويفيل الاميركية مسقط رأس الملاكم الراحل محمد علي كلاي في طابور طويل فجر الاربعاء، محاولين الحصول على تذاكر لحضور جنازة البطل الاستثنائي، بحسب ما ذكر صحافيو وكالة فرانس برس المتواجدون في المكان.
كان الطابور لافتا قرابة السابعة صباحا بالتوقيت المحلي، وقد لف المبنى المهيب حيث ستقام مراسم الجنازة الجمعة أمام أنظار العالم بأسره.
قالت انديا تايلر وهي نادلة تبلغ الثالثة والعشرين: “سيترك محمد علي إرثا كبيرا لنا، وأريد ان اكون حاضرة في جنازته”.
وقد فتحت مكاتب تذاكر لتوزيع اربع بطاقات مجانية لكل شخص.
وتعد جنازة الجمعة حدثا استثنائيا في لويفيل للنجم القومي في الولايات المتحدة، والذي توفي الجمعة الماضي عن 74 عاما بعد معاناته طويلا مع داء باركنسون.
وقضى بعض الاشخاص طوال الليل منتظرين على كرسي للتخييم او ملفوفين بالبطانيات للحصول على تذكرة تخولهم توديع البطل العالمي السابق.
قالت جيسيكا مور المدعية العامة المساعدة في المدينة: “كان محمد علي رجلا استثنائيا، ليس على الصعيد الرياضي فقط بل الانساني. هو بطل الشعب، وكونه من لويفيل، نعتبر انفسنا من عائلته”.
وسينطلق الوداع الاخير للملاكم “الاعظم” يوم الخميس بمراسم دفن وفق الشعائر الاسلامية ستكون مفتوحة للجميع.
اما حفل الجمعة، الذي يسبقه جنازة طويلة، فسيجمع العديد من رؤساء الدول ونحو 15 الف شخص في القاعة الرياضية الكبرى.
وكانت هذه القاعة استقبلت آخر مباراة لمحمد علي كلاي في مدينة لويفيل التي هزم فيها ويلي بيسمانوف في 29 نوفمبر 1961.
وفي اليوم التالي، سيعبر موكب جنائزي كبير المدينة التي باتت معظم جاداتها تحمل اسم محمد علي.
وسيقوم الرئيس الاميركي السابق بيل كلينتون بتأبين الراحل، لكن الرئيس الحالي باراك اوباما سيغيب عنها.
وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين فريدمان إن أوباما وزوجته ميشيل “سيحضران حفل التخرج المدرسي لابنتهما ماليا في العاصمة واشنطن”.
وأضافت أنه بدلا من الحضور، فإن مساعدا مقربا “سيقرأ رسالة من الرئيس والسيدة الأولى” خلال حفل التأبين.
وسيحمل الممثل الاميركي ويل سميث وبطل العالم السابق في الملاكمة لينوكس لويس مع 6 اشخاص آخرين نعش الرجل الذي ولد في لويفيل في 1942 باسم كاسيوس كلاي.
وكان ويل سميث لعب دور محمد علي في فيلم “علي” (2001) الذي اخرجه مايكل مان.
والأشخاص الستة الآخرون الذين سيحملون النعش هم مقربون منه او افراد من اسرته، كما قال بوب جونيل الناطق باسم عائلة محمد علي.
ويلقى محمد علي تقديرا كبيرا في العالم الاسلامي منذ اعتناقه الاسلام في 1964 ولدفاعه عن القيم السلمية والعالمية للاسلام طوال حياته.
وينتظر ان يتوجه زوار من جميع انحاء العالم الى المدينة التي اعتادت تنظيم مباريات ديربي كنتاكي التي تعد من أشهر سباقات الخيل في اميركا.

إلى الأعلى