الأربعاء 18 أكتوبر 2017 م - ٢٧ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / بحث العلاقات الاقتصادية والمشاريع الاستثمارية والفرص التجارية بين السلطنة والصين
بحث العلاقات الاقتصادية والمشاريع الاستثمارية والفرص التجارية بين السلطنة والصين

بحث العلاقات الاقتصادية والمشاريع الاستثمارية والفرص التجارية بين السلطنة والصين

مسقط ـ (الوطن):
التقى المهندس رضا بن جمعة آل صالح نائب رئيس غرفة تجارة وصناعة عمان أمس الأول “الأربعاء” بوانج لي الأمين العام للمجلس التجاري العربي الصيني بجمهورية الصين الشعبية والوفد المرافق لها وذلك خلال الزيارة التي يقوم بها الوفد بالسلطنة، وبحضور عدد من أعضاء مجلس الإدارة، لبحث وتطوير العلاقات الاقتصادية والمشاريع الاستثمارية الممكنة واستعراض الفرص التجارية المتاحة والبحث في إمكانية استثمار رجال الأعمال العمانيين ونظرائهم الصينيين في البلدين.
ورحب المهندس رضا آل صالح برئيسة الوفد والموفد المرافق لها، وتحدث عن العلاقات التجارية والاستثمارية بين السلطنة وجمهورية الصين الشعبية ، مشيرا إلى أهمية تعزيز هذه العلاقة عن طريق إرسال الوفود والزيارات بين رجال الأعمال من البلدين وأهمية إبلاغ الطرفين عن المؤتمرات والمعارض العالمية التي تقام في البلدين وإشراك رجال الأعمال فيها، وقد وضح خلال حديثه عن الفرص الاستثمارية والتجارية التي تتمتع بها السلطنة من حيث الإجراءات والتسهيلات التي تقدمها الحكومة للمستثمر، كما أشار إلى تنظيم زيارة لمجموعة من رجال الأعمال العمانيين خلال الأشهر القادمة إلى الصين وزيارة معرض كوانزوا للاستفادة من الفرص المعروضة، كذلك للتعرف على المناطق الصناعية والفرص الاستثمارية التي يمكن أن يستفيد منها رجال الأعمال.
من جانبها أثنت وانج لي الأمين العام للمجلس التجاري العربي الصيني بجمهورية الصين الشعبية على حفاوة الترحيب الذي لقيته والوفد المرافق لها، مثمنا الدور الذي تقوم به السلطنة في بسط العلاقات الودية والتجارية مع البلدان الأخرى، بعدها تطرقت إلى الجانب الاستثماري والتجاري الذي تتمتع به الصين والفرص المتاحة فيها لرجال الأعمال العمانيين.
وأضافت: ان معرض كوانزوا الذي تنظمه الصين سيكون فرصة مفتوحة للجميع للاستفادة من ما يحتويه وفرصة للقاء أصحاب المؤسسات وإمكانية عقد شراكات معهم.
الجدير بالذكر أن الغرفة قد نظمت لقاءات ثنائية بين رجال الأعمال العمانيين مع نظرائهم من رجال الاعمال الصينيين على هامش زيارة الوفد الصيني للغرفة وذلك بالفرع الرئيسي للغرفة.

إلى الأعلى