الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / فى الجولة الـ21 لدورى عمانتل للمحترفين .. النهضة سيدافع بقوة عن صدارته والاتحاد قابع فى ورطته
فى الجولة الـ21 لدورى عمانتل للمحترفين .. النهضة سيدافع بقوة عن صدارته والاتحاد قابع فى ورطته

فى الجولة الـ21 لدورى عمانتل للمحترفين .. النهضة سيدافع بقوة عن صدارته والاتحاد قابع فى ورطته

المصنعة وظفار فى رحلة البحث عن الذات وكسب الانتصار

صحم والنصر يرفعان شعارالتحدى والفوز وكسب الرهان

السيب وصور فى مواجهة متكافئة لتحسين النقاط والصورة

متابعة ـ يونس المعشري:
من يمتلك نفس البقاء .. ومن يمتلك النفس للمواصلة والتمسك بالصدارة من كان على القمة ، والبحث عن طوق النجاة لمن وقع في براثن المراكز الأخيرة ، بعد تقلبات مستوى الكثير من الأندية التي باتت غير قادرة على مجاراة ظروف الدوري والضغط المتواصل لمبارياته ، والبعض الآخر أصبحت الإصابات تلاحقه ويقع في الخسائر المتتالية ، هكذا هو دوري عمانتل للمحترفين لكرة القدم الذي أقترب من الرحيل لتتبقى منه 6 جولات فقط بعد انطلاقة الجولة الحادية والعشرين بأربع مواجهات فيها صراع القمة وأمل البقاء عندما يلاقي النهضة المتصدر حالياً مع متذيل الترتيب الاتحاد على مجمع صحار الرياضي في الساعة 5.50 مساء ، وبين نشوة العودة للانتصارات وصحوة تحقيق الفوز يبحث صحم عن تعزيز مركزه في مواجهة صعبة وقوية أمام فريق النصر في الساعة 8.30 مساء على مجمع صحار الرياضي ، فيما يحل المصنعة ضيفاً على الزعيم (ظفار) في اللقاء الذي يجمعهما ملعب مجمع السعادة في الساعة السابعة والربع مساء ، ولقاء متكافئ لا يخلو من الإثارة يجمع بين السيب وصور في الساعة السابعة والربع مساء على ملعب استاد السيب.

• القمة والقاع
دخل النهضة في دائرة المنافسة والصراع من أجل البقاء على القمة سواء على المستوى المحلي او منافسات الكأس التي يعد لها العدة والبحث عن اللقب الأول في تاريخه وكذلك الحال على مستوى بطولة الأندية الخليجية يريد أن يستعيد وضعيته ويبقى على قمة المنافسة ، في المقابل هو الآن يغرد على قمة الدوري ولكنها تغريدة مهددة بالتوقف لأن هناك منافس لصيق له وهو فنجاء ، إلا أن لقاء النهضة والاتحاد اليوم ربما يتيح فرصة مواصلة الصدارة بالنسبة لفريق النهضة وهي الفرصة التي يجب أن لا يفوتها ويبقى على لحنها ويعزف أجمل الألحان.
وإذا كان النهضة هو الأن المتصدر برصيد 42 نقطة بفارق الأهداف عن فنجاء ، لكن الوضع الأخطر هناك لدى الاتحاد الذي أصبح في وضعية لن يجد من ينقذه منها وأعتقد ظروفه بالفعل صعبة جداً فهو يملك 7 نقاط فقط منذ بداية الدوري وحتى الآن أي بعد مرور 20 جولة تلقى خلالها الاتحاد 15 خسارة ولم يعرف طعم الفوز إلا في مباراة واحدة بمعنى آخر بأن طريق الهبوط هو الأقرب له ، لأن المتبقى في أرضية الملعب 21 نقطة فقط أي على الاتحاد ان يحصل على تلك النقاط بأكملها من بينها مباراة النهضة اليوم ، وعلى فريق مجيس الذي يعتبر هو الأقرب من خلال وضعيته في الترتيب الآن للهبوط أيضاً وكذلك الحال لفريق صحار أو النصر أن يبقيا على نفس الرصيد من النقاط ، وهذه حسبه صعبة لأن في الأمتار الأخيرة من الدوري الكل يرفع شعار اللهم نفسي نفسي ، أي يجب أن أخدم نفسي وأنسى الآخرين حتى أضمن المكان الذي أرى من خلاله من الهابط ومن الذي خطف لقب الدوري.
وإذا عدنا لفريق النهضة الذي يمر بتقلبات المشاركة الخارجية وضغط المباريات ولكنه يعتبر اكثر الفرق استقراراً في المستوى نظراً للقرار الذي أتخذه من البداية النهضة بأن لاعبيه يجب أن لا يكونوا ينتمون لأي جهة عمل فقط محترفين في صفوف النهضة ولهذا نجد النهضة هذا الموسم يرفع شعار المنافسة في كل الجهات ، ويمتلك عدداً من اللاعبين البارزين على المستوى المحلي على الرغم التقليعات التي يخرج بها أحد أبرز اللاعبين المحترفين وهو الأفواري جمعه سعيد لكن الحق يقال هو لاعب مبدع وصاحب مهارات ، كما إن وجود الحاضر الغائب منصور النعيمي الذي يتابع الفريق حتى لو كان من خارج أرضية الملعب فهو يحفز زملاءه أيضاً ن كما إن وجود الحارس المتألق رياض سبيت إلى جانب وجود علي الجابري وناصر الشملي وعيد الفارسي وامتياز عبدالمعطي المعروف بإنطلاقاته من الجهة اليمني وكذلك هداف الدوري حتى الآن مسجل بأسم محمد افلاي ويليه زميله في نفس الفريق جمعه سعيد بمعنى آخر إن كتيبة النهضة بكل عناصرها ولاعبيها حاضرة من أجل الابقاء على الصدارة وإجتياز الاتحاد بكل مهارة .
أما فريق الاتحاد الذي يعاني من شبح الهبوط وأصبح الحصول على المصباح السحري ليخرج منه المارد شيء مستحيل والبقاء في دوري الأضواء ومع المحترفين يحتاج إلى معجزة ، ولهذا يجب على مدرب الاتحاد الايطالي رالف ان يعمل جاهداً من اجل زرع الثقة في اللاعبين وأن يكونوا في لقاء اليوم حاضرين من اجل النقاط الثلاث لعل وعسى يحصل الفريق على الفوز الثاني له في الدوري رغم صعوبة المباراة في ظل وضعية كلا الفريقين ، ولهذا يجب على محمد عاشور ورفاقه في الفريق أن يقدموا كل من لديهم سواء من جانب ناجي عبدالحكيم ونايف عيد وعمر المرهون وميثم غازي وعمر ناجي واحمد سعيد وشيخ ديناس وغيرهم من اللاعبين الشباب الذين يضمهم فريق الاتحاد أن تكون ثقة الفوز وعدم النظر إلى نتائج مبارياتهم السابقة حاضرة ، ويبقى السؤال الذي لن نجد له الاجابة إلا مع نهاية المباراة هل يستطيع الاتحاد ان يغير خارطة مساره ويحصل على الفوز الثاني له ، أم يبقى النهضة على صدارة الترتيب وهي فرصة كبيرة جداً بالنسبة له من خلال هذه المباراة.

• قمة متقاربة
الصحوة التي يعيشها النصر حالياً ربما ستكون سبباً في جعل صحم يعيد حساباته من أجل مباراة اليوم على الرغم من الفارق في النقاط بين الفريقين حيث يحتل صحم المركز السادس برصيد 29 نقطة والنصر في وضعية لن تكون مطمئنه له ولجماهيره فهو في المركز الحادي عشر برصيد 23 نقطة ، لكن فوزه على الشباب في الجولة الماضية بثلاثية نظيفة ربما تجعل صحم يغير من نظرته بأن النصر فريق يعاني هو الآخر من شبح الهبوط خاصة بعد خسارة النصر من مجيس الذي يحتل المركز قبل الأخير .
لقاء الفريقين أزرق الباطنة وأزرق محافظة ظفار سيجعل الأمور مختلفة بل مشتعلة داخل أرضية الملعب ، واستطاع النصر أن يستعيد جزء بسيط من بريقه ولمعانه الذي يذكرنا بالماضي البعيد والنجوم الذين يتخرجون من مدرسة النصر ، واعتقد التغييرات التي طرأت على الجهاز الفني كانت سبباً في تراجع مستوى الفريق إلى ان جاء المدرب العراقي أكرم سلمان ليبقى على شيء من الأمل والبصيص الذي يجب ان يتمسك به النصر حتى يخرج من الدائرة والدوامة التي أوقع نفسه فيها وان يبتعد لمنطقة الظل على أقل تقدير فهو في امس الحاجة إلى نقاط الفوز بمباراة اليوم لتعطيه الدفعة المعنوية للجولة القادمة التي سوف يصطدم فيها بالمتصدر النهضة ، واتوقع العناصر التي يضمها النصر في مقدمتهم هداف الفريق قاسم سعيد وأحد العناصر التي يعتمد عليها النصر كثيراً أن تكون حاضرة وكذلك الحال بالنسبة للاعب محمد أسعد أن يكون الأكثر تركيزاً وتألقاً في المباراة إلى جانب عبدالله نوح وجوردي وعلي محمد ومهيب عزت وهشام خالد وشوين راشد ومحمد الشامسي والحارس محمد اليوسف وغيرهم من نجوم النصر الشباب الذين يحتاجون إلى وقفة وجهد كبير من قبل الجهاز الفني الذي لا نلومه فيما وصل إليه الفريق ، كما إن الشيء المميز في فريق النصر هي الوقفة الجماهيرية التي أصبحت متابعة متتبعة لأخبار فريقها ونجدها مع الفريق حتى لو كانت المتابعة من بعيد للمباريات التي تكون خارج محافظة ظفار وهناك لمسة تشجيع مستمرة تطلقها الجماهير النصراوية الذين نوجه لهم كل التحية.
في المقابل فان فريق صحم الذي تراجع هذا الموسم كثيراً بعكس عما كان عليه في الموسم السابق ولكنه يسعى جاهداً من أجل الاقتراب من أهل القمة او يضمن لنفسه مركز متقدم فهو في المركز السادس برصيد 29 نقطة وينظر إلى مباراة اليوم بأنها مباراة تعزيز المركز والموقع الذي هو فيه وعلى جهازه الفني بقيادة المدرب الخلوق المتألق عبدالرزاق خيري أن يواصل صحم تعزيز رصيده من النقاط بعد الفوز الذي حققه في الجولة السابقة على مجيس الجريح بثلاثية بعد تألق لاعبيه في مقدمتهم اللاعب محمد زينو الذي يعتبر اضافة مهمة للفريق وكذلك نجمه محسن جوهر وعبدالله خميس ، كما إن الجماهير تنتظر عودة فهد الجلبوبي وتعول عليه إضافة الكثير للفريق إلى جانب حسن مظفر المصاب ويعقوب عبدالكريم وناصر العلي وسعيد سيف وسمير البريكي وعبدالعزيز الشموسي وغيرهم من اللاعبين الذين يأملون أن تكون مباراة اليوم بين أيديهم ولن يفرطوا في النقاط الثلاث ، ولن تكون المباراة بين صحم والنصر سهلة بل سوف تشهد صراع قوي وكبير لأن كلا الفريقين لديه القدرة على تحقيق الفوز والفارق .

• صراع العودة
قد ينطبق صراع العودة إلى كسب النقاط على الفريقين (ظفار والمصنعة) بعد أن اكتفى الأول بنقطة واحدة في الجولة الماضية وخسارة الثاني نقاط مباراته أمام السويق ، مما أصبح الحصول على نقاط مباراة اليوم مطلب لكلاهما بالأخص فريق المصنعة الذي بدأ يتراجع عن مستواه السابق ولكن عودة المدرب سهيل الرشيدي إلى كامل طاقته وكما هو معروف عنه بأنه يؤمن بالتحدي ويرفع شعار التضحية ، من المؤكد سيكون حاضراً بقوة في لقاء اليوم من خلال تجهيز فريقه لمباراة في غاية الأهمية والتي ستشهد الحضور الجماهيري الظفاري الكبير المعروف ، ولهذا سيكون اللقاء مثير ومن المتوقع أن يشهد المنافسة المتساوية القوية بين الطرفين وهما الفريقين الأحمرين باللون الذي يمتاز به كل فريق.
كما إن فريق ظفار بقيادة مدربه دراجان يبحث عن الفوز في مباراة اليوم لتكون هي دافع كبير له بعد أن وضع قدم في نهائي كأس جلالته ، ولكن الصراع والمنافسة مختلفة بين الكأس والدوري وربما نفس الدوري خلال المرحلة الأخيرة أصبحت متتالية وضياع الفرص والنقاط غير مرغوب فيها حالياً ، ولذا يجب على ظفار أن يكون حاضراً وبقوة في مباراة اليوم لأنه يلعب بين جماهيره وعلى أرضه وستكون دافع لمباراة الكأس ، وهنا نجد عناصر ظفار دائماً حاضرة وبقوة سواء من خلال وجود الغزال الأسمر المتألق هاني الضابط الذي لا يعد قائد الفريق فقط وأنما أحد الأعمدة الأساسية والمحفزة لزملاءه اللاعبين ، بالإضافة إلى الشاب المشاكس دائماً هاشم صالح وركيزة الدفاع نبيل عاشور والحارس المتألق معصب بلحوس ومحب عوض وفهد نصيب وفوزي بشير وحمود السعدي وغيرهم من العناصر التي يتميز بها فريق ظفار دائماً والنجوم الذين أصبح تألقهم هذا الموسم أقوى من الموسم السابق ، وهم قادرين على تحقيق الفوز بالأخص على أرضهم وبين جماهيرهم.
لكن المصنعة مع مدربه المتميز سهيل الرشيدي دائماً ما نشاهده يقدم أفضل ما لديه ليجعل فريقه منافساً ولا يمكن الاستهانة بفريق مثل المصنعة الذي يضم عدداً من اللاعبين الشباب المحليين ويقدمون أفضل المستويات وتم انتقاءهم بعناية من خلال معرفة المدرب بكل لاعب من خلال الفرق التي تابعها المدرب ، كما إن وجود عناصر مثل سعيد الضبعوني وعبدالله الهنداسي فهم من اللاعبين المتألقين مع المصنعة إلى جانب وجود خالد الهاجري وخليفه الجماحي ومازن السعدي ووليد السعدي وخليل العلوي والحارس سليمان الجديدي وباق عناصر الفريق ، ولهذا نجد المصنعة في المركز التاسع حالياً برصيد 27 نقطة تجبره على البحث بكل قوة عن الفوز حتى يبعد نفسه من دوامة المراكز المتأخرة وأن يبقى في موقف المتفرج على أقل تقدير مع الفرق التي تقع في منطقة الظل ولن تتوقف الإثارة إلا مع الثلاث الجولات الأخيرة من الدوري .

• مواصلة التألق
استطاع السيب وصور أن يثبتا بأنهما فريقين لديهم الكثير من الإمكانيات على مستوى العناصر التي يضمها كل فريق وهما من الفرق التي استطاعت بالفعل أن تعمل بكل صمت وأن تتقدم نحو مزاحمة فرق المقدمة بكل هدوء بالأخص من جانب فريق السيب الذي يتألق من مباراة لأخرى وأن يصل الآن للترتيب الرابع برصيد 31 نقطة بعد أن اكتفى بنقطة التعادل من المباراة الماضية في صراع مشتركة في الأداء مع ظفار ، ولن تكون مباراته اليوم أمام صور أقل شأن من المباراة السابقة بكل سوف تكون أكثر ندية ومنافسة من جانب صور الذي عاد إلى مستوى المنافسة تدريجيا بعد أن تولى مهمة تدريب الفريق المدرب المغربي إدريس المرابط وهو أحد المدربين الذي أصبح خبرة في الدوري المحلي ، ويحتل صور المركز السابع حالياً برصيد 28 نقطة وفي حالة حصوله على النقاط الثلاث في لقاء اليوم سوف يتساوى مع السيب في النقاط .
وسوف تشهد المباراة تحدي بين اللاعبين في كلا الفريقين بفضل ما يملكه كل فريق من عناصر حيث يضم السيب في مقدمة لاعبيه ايمن الرحبي وأزور الحسني واسامه حديد وعمار البوسعيدي وعزان سرور ومهند سبيت وسعيد الغاربي وعبدالله الشين وعبدالعزيز النوفلي وسليم الفارسي وغيرهم من اللاعبين الشباب الذين أثبتوا قدرتهم على إعادة الرونق الذي يمتاز به السيب ، والذين بفضل المستوى والاداء خلال هذا الموسم عادة الجماهير مرة أخرى مؤازرة الفريق التي نتمنى أن يكون حضورها وتواجدها اليوم بالفعل مغاير عن كل المباريات السابقة .
ولا يختلف الوضع في فريق صور فهو الآخر لديه من العناصر الكثير في مقدمتهم خالد مبارك وفهد صالح واحمد السيابي وعلي سليم وغيرهم من اللاعبين وعودة صور لتحقيق الانتصارات سوف يساهم في الاقتراب من فرق المقدمة ولن يكون ضيفاً سهلاً على السيب في لقاء اليوم بل ستكون المنافسة حاضرة بين الفريقين.

• نقل تلفزيوني
تقوم قناة عمان الرياضية بنقل مباراتين مباشرة اليوم وهي مباراة النهضة والاتحاد التي ستقام على ملعب مجمع صحار الرياضي في الساعة 5.50 مساء والتي ستكون بصوت المعلق احمد البلوشي ، ومن نفس الملعب يتم نقل المباراة الثانية بين صحم والنصر في الساعة 8.30 مساء بصوت المعلق سالم السالمي ، فيما يتم تسجيل باق المباراتين وبثهما لاحقاً.

إلى الأعلى