الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / قوات (الوفاق) الليبية تقصف (داعش) بسرت

قوات (الوفاق) الليبية تقصف (داعش) بسرت

طرابلس ـ واشنطن ـ وكالات:
قال مسؤولون ليبيون إن القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني حققت مكاسب كبيرة في معاركها لاستعادة السيطرة على وسط مدينة سرت من أيدي مسلحي “داعش”.
وأعلنت القوات الموالية لحكومة الوفاق الليبية أنها تقوم منذ فجر أمس بقصف مواقع لتنظيم داعش في وسط سرت بالمدفعية الثقيلة، غداة دخول هذه القوات إلى المدينة الساحلية الخاضعة لسيطرة التنظيم . وقالت قوات حكومية الوفاق على حسابي العملية العسكرية الخاصة بسرت في موقعي “فيسبوك” و”تويتر” “قواتنا تدك بالمدفعية الثقيلة تمركزات لداعش في محيط مجمع قاعات واجادوجو” الواقعة في وسط المدينة الساحلية في الشمال الليبي. وتسعى قوات حكومة الوفاق المدعومة من المجتمع الدولي إلى استعادة مدينة سرت المطلة على البحر المتوسط من تنظيم داعش الذي يسيطر عليها منذ يونيو 2015. وبعد نحو شهر من انطلاق عملية “تحرير سرت” في الـ12 من مايو الماضي، تمكنت قوات الوفاق أمس الأول الخميس من دخول المدينة بعدما حققت تقدما متسارعا على الأرض في الأيام الماضية من جهتي الشرق والغرب. وقال المتحدث العسكري باسم غرفة عمليات سرت محمد الغصري “دخلت قوات الجيش وسط المدينة، وهناك اشتباكات مع القناصة في أعلى البنايات ومركز واجاد وجو” للمؤتمرات، مضيفا “العملية لن تدوم طويلا، يومان أو ثلاثة على الأكثر”.
وأعلن آمر القطاع الأوسط للقوات البحرية العقيد بحار رضا عيسى من جهته “قواتنا تسيطر على ساحل سرت بالكامل. لن يستطيع الدواعش الفرار عبر البحر”، مضيفا “شاركنا بعمليات بر وبحر”، و”قمنا بالعديد من الضربات من البحر غرب سرت لفتح الطريق لتقدم القوات البرية”.
من جانبها قالت وزارة الدفاع الأميركية إن التقدم الذي أحرزته قوات الوفاق “مشجع”.وقال المتحدث باسم البنتاجون بيتر كوك خلال مؤتمر صحفي “نحن نراقب الوضع عن كثب وما نراه يشجعنا”. وترى الولايات المتحدة في هذا التقدم العسكري للقوات الحكومية خطوة إيجابية لحكومة الوفاق الوطني المدعومة من المجتمع الدولي. وأشار كوك إلى أن التقدم في سرت “يشير إلى أن حكومة الوحدة الوطنية تتقدم على غرار القوات التي تدعمها”. وتتشكل القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني من مجموعات مسلحة تنتمي إلى مدن عدة في غرب ليبيا، أبرزها مدينة مصراتة (200 كلم شرق طرابلس) التي تضم المجموعات الأكثر تسليحا في البلاد.
كما تضم هذه القوات جهاز حرس المنشآت النفطية ووحدات من الجيش المنقسم بين سلطتي حكومة الوفاق والحكومة الموازية غير المعترف بها في شرق ليبيا ويقود قواتها الفريق أول ركن خليفة حفتر.

إلى الأعلى