الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / الاحتلال يمعن في الهدم ويستعد لتسمين الاستيطان بـ(سي)
الاحتلال يمعن في الهدم ويستعد لتسمين الاستيطان بـ(سي)

الاحتلال يمعن في الهدم ويستعد لتسمين الاستيطان بـ(سي)

اليونان تقترب من الاعتراف بدولة فلسطين
القدس المحتلة ـ (الوطن) ـ وكالات:
أمعن الاحتلال الإسرائيلي في هدم منازل الفلسطينيين، حيث كانت آخر جرائمه هدم منزل فتى بذريعة اتهامه بقتل مستوطنة في الضفة، فيما يستعد الاحتلال لتسمين الاستيطان بالمنطقة (سي) في الوقت الذي تقترب فيه اليونان من الاعتراف بدولة فلسطين.
وأفاد شهود أن الجرافات هدمت المنزل المكون من طبقتين والذي كان يقطن فيه سبعة أفراد.
وقبل تنفيذ الهدم، قطعت جرافة أخرى تابعة للجيش الطريق الرئيسية في البلدة.
وأعلن الجيش الإسرائيلي أيضا اتخاذ إجراءات السبت في يطا لهدم منزلي فلسطينيين هما ابنا عمومة نفذا هجوم تل أبيب الذي أوقع أربعة قتلى مساء الأربعاء الماضي. واعتقل المهاجمان وأحدهما مصاب بجروح خطيرة.
إلى ذلك قال المكتب الوطني للدفاع عن الأرض، إن حكومة الاحتلال الإسرائيلي، تجري عمليات مسح هندسي وتعداد سكاني للفلسطينيين بالمناطق المسماة (سي) الواقعة بالضفة الغربية المحتلة، والتي تزيد مساحتها عن ٦٠٪ منها، وتقع تحت السيطرة الأمنية وسيطرة جيش الاحتلال، حيث يرسم ويجيز ويسهل الاستيلاء عليها خدمة لمشروعه الاحتلالي الاستيطاني، وضمها لبؤر استيطانية بعيدة وبناء مستوطنات جديدة على نطاق واسع.
وأدان المكتب الوطني للدفاع عن الأرض الزيارة التي قام بها رئيس إسرائيل روبين ريفلين لما يسمى “مجلس مستوطنات بنيامين شرق رام الله “خاصة وأنها الأولى من نوعها تجاه هذه المستوطنات من رئيس إسرائيلي ،وأكد المكتب الوطني للدفاع عن الأرض بأن تلبية ريفلين لدعوة رئيس ما يسمى بـ”مجلس مستوطنات الضفة” افي رواه، لزيارة مجلس المستوطنات والقيام بجولة فيها ودعوته الإسرائيليين لزيارة ما يسمى “بنيامين” بشكل خاص وكافة المستوطنات بشكل عام يقدم المزيد من الدعم والتأييد للمستوطنين ليواصلوا اعتداءاتهم على الفلسطينيين وأرضهم وممتلكاتهم ويشجع منظماتهم الإرهابية على ارتكاب المزيد من الجرائم ضد المواطنين الفلسطينيين ، خاصة بعد تلك الحفاوة التي استقبل بها المستوطنون ريفلين وتأكيد هذا الأخير على قوة العلاقة التي تجمعه بالمستوطنين. وفي إطار العطاءات الاستيطانية، أعلنت بلدية الاحتلال في القدس عن نيتها بناء مستوطنة جديدة لليهود المتطرفين في منطقة مطار قلنديا التي بات يطلق عليها “عطروت” وستضم 15 ألف وحدة استيطانية.
من ناحية أخرى كشف حزب سيريزا اليوناني أن أثينا ستعترف بالدولة الفلسطينية قريبا. وقال أعضاء الحزب برئاسة الأمين العام بانجيتيس ريجاس خلال استقبالهم من قبل رئيس وأعضاء هيئة الكتل والقوائم البرلمانية في المجلس التشريعي الفلسطيني أمس ” إنه لظروف خاصة تأخر الاعتراف اليوناني بالدولة الفلسطينية”، مؤكدين” أن ذلك سيتم قريبا”.
ووضع أعضاء المجلس التشريعي الوفد الحزبي اليوناني بصورة الوضاع في الأراضي الفلسطينية وما تمارسه إسرائيل على أرض الواقع من إجراءات وخطوات تهدف لتدمير عملية السلام وإقامة دولة فلسطينية مستقلة.

إلى الأعلى