الثلاثاء 24 يناير 2017 م - ٢٥ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الدين الحياة / نفحات رمضانية مباركة (7)

نفحات رمضانية مباركة (7)

إعداد ـ علي بن عوض الشيباني
أيها الصائمون والصائمات:
إن مما يهدف إليه الصوم تربية الإنسان على الخلق الكريم فالذي يحبس نفسه عن الحلال حياء من الله تعالى، واستشعارا لرقابته سبحانه، أيعقل أن تتجرأ نفسه على الحرام؟ جاء في الحديث:(لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن، ولا يسرق السارق حين يسرق وهو مؤمن، ولا يشرب الخمر حين يشربها وهو مؤمن) فدل على أن العبد عند ارتكابه لهذه المعاصي إنما كان في حال حيواني فقد فيه الحياء والتعظيم لنظر الحق جل وعلا. لذا قال تعالى:)كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون( )البقرة ـ 177)، والتقوى لا تقوم شريعة، ولا يفلح قانون على إيجادها إلا الشريعة التي أنزل ربنا جل وعلا وهذا ما يفسر لنا ندرة الجريمة على عهد الرسول والخلفاء، ومعظمها كان مصحوباً باعتراف الجاني نفسه طائعا مختارا، ثم قل لي بربك الذي يتحرج ويمتنع عن المطعم والمشرب الحلال، ويمتنع عن إتيان أهله بالحلال تعظيما لأمر الله في الصيام هل تجرؤ نفسه على فعل الحرام من سرقة أو زنا؟ وهو قد تربى في مدرسة الصيام على ترك الحلال فهو عن الحرام أبعد.
استعلاء وجهاد:
فالمسلم حين يصوم إنما يحقق معنى الاستعلاء على ضرورات الأرض طاعة وتعظيما لله فلا يستذله مال ولا سلطان ولا شهوة، وقال العلماء:(الصوم المتصل الدائم غايته فناء الذات والنوع أي الذرية وهذا يعني أن المسلم يعد نفسه ويعاهد الله تعالى أن يفني ذاته ونوعه في سبيله سبحانه).
التكافل: قوام الحياة بالطعام والشراب، أراد الله تعالى أن نعيش أياما معدودة نستشعر ما يلقاه إخوة لنا طوال السنة بل السنين من جوع ومرض فيكون باعث غيرة وإحساس. لما للأخوة الإسلامية من حق وواجب للحديث:(مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر الحمى).
وأما كيف نقضي أيام رمضان؟ فهناك أعمال قولية وأخرى فعلية؟
فإن للصيام ركنين لا يصح الصيام إلا بهما: الإمساك عن المفطرات من طلوع الفجر إلى غروب الشمس.
النية للحديث:(من لم يجمع الصيام قبل الفجر فلا صيام له)، وهي عمل قلبي، فمن تسحر الليل قاصدا الصيام فهو ناوٍ.
وأما الأعمال القولية:
قراءة القرآن:(فإن جبريل عليه السلام كان يلقي الرسول في كل ليلة يدارسه القرآن)، والقرآن شافع لأصحابه كالصيام للحديث:(الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة، يقول الصيام: أي رب منعته الطعام والشهوات بالنهار فشفعني فيه، ويقول القرآن: منعته النوم بالليل فشفعني فيه فيشفعان).
الدعاء: للحديث:(ثلاثة لا ترد دعوتهم: الصائم حتى يفطر، والإمام العادل، والمظلوم)، وللحديث:(إن للصائم عند فطره دعوة لا ترد)، وكان عبد الله بن العباس يقول:(اللهم إني أسألك برحمتك التي وسعت كل شيء أن تغفر لي).
الذكر للحديث: (ما عمل آدمي عملا قط أنجى له من عذاب الله، من ذكر الله عز وجل).
وأما الأعمال الفعلية:
قيام الليل: للحديث:(من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه)، وفي العشر الأواخر بالخصوص للحديث:(قالت عائشة: إن النبي كان إذا دخل العشر الأواخر أحيا الليل، وأيقظ أهله وشد المئزر)، وشد المئزر كناية عن التشمير للطاعة وقيل: عن تركه الجماع وتفرغه للعبادة.
الجود والتصدق: فعن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ قال:(كان رسول الله أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل، فالرسول أجود بالخير من الريح المرسلة)، والريح المرسلة أي في الإسراع والعموم.
كف الجوارح عن المعاصي للحديث:(ليس الصيام عن الأكل والشرب، إنما الصيام عن اللغو، والرفث، فإن سابك أحد، أو جهل عليك، فقل: إني صائم، إني صائم).
وأما موقف المسلم من رمضان:
الاجتهاد في تلاوة القرآن: وكان بعض السلف يختم في قيام رمضان في كل ثلاث ليال وكان قتادة يختم في كل سبع دائماً، وفي رمضان في كل ثلاث، وفي العشر الأواخر في كل ليلة، وكان للشافعي في رمضان ستون ختمه يقرؤها في غير الصلاة، وقال سفيان الثوري:(إنما ورد النهي عن قراءة القرآن في أقل من ثلاث على المداومة على ذلك فأما في الأوقات المفضلة كشهر رمضان خصوصا الليالي التي يطلب فيها ليلة القدر، أو في الأماكن المفضلة كمكة لمن دخلها من غير أهلها فيستحب الإكثار فيها من تلاوة القرآن اغتناما للزمان والمكان).
وتحري ليلة القدر: وهي في الوتر من العشر الأواخر للحديث عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت: كان رسول الله:(إذا دخل العشر شد مئزره وأيقظ أهله).
وكان يجتهد في العشر الأواخر ما لا يجتهد في غيره.
وقيام ليلة القدر يحصل بساعة، قيل: بإحياء معظم الليل، وقيل: بأن يصلي الصبح في جماعة وقال الشافعي:(من شهد العشاء والصبح ليلة القدر أخذ بحظه منها) ولكن الأحسن الاجتهاد وبذل الوسع ما أمكن فقد (كان رسول الله يعتكف في كل رمضان عشرة أيام، فلما كان العام الذي قبض فيه اعتكف عشرين) والمعول عليه هو القبول للحديث:(رب قائم حظه من قيامه السهر)، فكم من قائم محروم وكم من نائم مرحوم لكن العبد مأمور بالسعي في اكتساب الخيرات والمبادرة إلى اغتنام العمل فعسى أن تستدرك به ما فات من ضياع العمر.
الرجاء والسؤال والدعاء أن يتقبل الله سبحانه صيام الشهر وقيامه وتلاوته وذكره واستغفاره، فلقد كان السلف الصالح يجتهدون في إتمام العمل ثم يهتمون بعد ذلك بقبوله ويخافون من رده، يقول علي: كونوا لقبول العمل أشد اهتماما منكم بالعمل ألم تسمعوا الله عز وجل يقول:(إنما يتقبل الله من المتقين) (المائدة ـ 27)، قال بعض السلف: كانوا يدعون الله ستة أشهر أن يبلغهم شهر رمضان ثم يدعون ستة أشهر أن يتقبله منهم، وكان علي يقول: يا ليت شعري من هذا المقبول منا فنهنيه، ومن هذا المحروم منا فنعزيه.
نسأل الله تعالى أن يتقبل منا ومنكم الصيام والقيام وأن لا يردنا محرومين ولا خائبين ولا منكسرين إنه جواد رحيم كريم.
إ

إلى الأعلى