الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / فريق من “التراث والثقافة” يعاين المسجد .. ووكلاؤه يعلنون استعدادهم “التعاون” بتكلفة أعمال الترميم
فريق من “التراث والثقافة” يعاين المسجد .. ووكلاؤه يعلنون استعدادهم “التعاون” بتكلفة أعمال الترميم

فريق من “التراث والثقافة” يعاين المسجد .. ووكلاؤه يعلنون استعدادهم “التعاون” بتكلفة أعمال الترميم

بعد انهيار جزء من مسجد مزارعة في نزوى
وكيل التراث والثقافة: لا مخاطر إنشائية على المسجد ولكنه بحاجة إلى صيانة وسيتم ذلك مع عدد آخر من المعالم من حيث الأهمية
وكيل مسجد مزارعة: خاطبنا وزارة التراث والثقافة منذ ثماني سنوات ولم نحصل على موافقة الترميم
نزوى ـ من سالم بن عبدالله السالمي:
تجاوبا مع حادثة انهيار جزء من مسجد مزارعة في حارة العقر بولاية نزوى، وتصدع بعض جدرانه، قام فريق من وزارة التراث والثقافة بزيارة إلى المسجد صباح أمس لتقييم الأضرار والوقوف على حالة المسجد، وما إذا كانت حالته تستدعي إغلاقه أم استمرار فتحه للمصلين.
يأتي ذلك على أثر تفاعل مواقع التواصل الاجتماعي مع واقعة انهيار جزء من المسجد يوم الجمعة الماضي، وما يمكن أن يمثله ذلك على سلامة المصلين، في الوقت الذي أعلن سعادة سالم بن محمد المحروقي وكيل وزارة التراث والثقافة لشؤون التراث عدم وجود “مخاطر انشائية على المسجد”، مستدركا سعادته في تغريدة له على حسابه في تويتر، أن المسجد “بحاجة إلى صيانة وسيتم ذلك مع عدد آخر من المعالم من حيث الأهمية”.
وفيما أعلن وكلاء أوقاف مسجد مزارعة استعدادهم التعاون مع وزارة التراث والثقافة لإعادة ترميم المسجد، وتقديم ما يطلب منهم، قالت وزارة الأوقاف والشئون الدينية، إن موضوع مسجد المزارعة تؤول مسئوليته إلى وزارة التراث والثقافة، وهي الجهة المختصة بترميم المسجد ومتابعة شؤونه كونه أحد المعالم الدينية الأثرية والتاريخية بولاية نزوى.
وقال الدكتور سيف بن أحمد البوسعيدي مدير ادارة الاوقاف والشؤون الدينية بمحافظة الداخلية إن وزارة الاوقاف والشؤون الدينية لن تألو جهدا فيما يخص الجوامع والمساجد التي تتولى مسئولتها وشؤونها، موضحا بأن بناء أي مسجد جديد يتم وفق الضوابط والإجراءات المتبعة من قبل الوزارة حيث يتم مسح الموقع من قبل وزارة الاسكان ومن ثم يتم اصدار له الرسم المساحي (الكروكي) والملكية.
أما فيما يتعلق بالمساجد الأثرية والتاريخية فيتم بشأنها التسيق مع وزارت التراث والثقافة وهي التي تقوم ببناء أو ترقيم تلك المعالم كونها ترتبط بجوانب تاريخية وأثرية.
وفيما يتعلق برد المسئولين عن أوقاف مسجد مزارعة، على حالة المسجد، وما آل إليه من تهديد بالانهيار، وتصدع أركانه، قال سالم بن عبدالله الحراصي وكيل مسجد مزارعة بان ما وصلت إليه حالة هذا المسجد الاثري التاريخية لا يسر أحدا واصبح يتهدم يوما بعد يوم رغم المخاطبات العديدة التي تمت منذ ثماني سنوات لوزارة التراث والثقافة ولكن للاسف لم يتم شيئا لإنقاذ المسجد من حالة الاندثار والانهيار التي يشهدها المسجد كل يوم.
واشار الحراصي أن وزارة التراث والثقافة لم تحرك ساكنا نحو ترميم المسجد، رغم أنه مسجد أثري وتاريخي، كما أنها لم تمنح وكلاء المسجد الموافقة حتى يتم معالجة بعض الجوانب التي توقف ولو بشيء ما من حالة الاندثار من مبالغ الوقف التابعة للمسجد، مشيرا بأن ترميم المسجد بنمطه التراثي والتاريخي مكلف ولا نستطيع أن نقوم به دون مساعدة وزارة التراث والثقافة، التي عليها أن تسارع في إنقاذ المسجد حفاظا على مكانته ونمطه التقليدي.
وفيما أوضح مصدر في وزارة التراث والثقافة أن أسباب تأخر اعمال الترميم في مسجد مزارعة يعود إلى الامكانيات المادية التي حالت دون المضي في الكثير من المشاريع التي تقوم عليها الوزارة، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن الموافقة على ترميم هذا المسجد قد تمت منذ فترة طويلة، مشيرا أن وكلاء المسجد قدموا عرضا ماديا للتعاون في ترميم المسجد، حيث قال سليمان بن محمد السليماني مساعد وكيل مسجد مزارعة، إنهم أبلغوا المسؤولين في وزارة التراث والثقافة عن استعدادهم للتعاون في ترميم المسجد بدفع نصف التكلفة، بشرط أن يكون ذلك وفق تقدير متخصصين معروفين لا وفق تقدير الوزارة، كما أنهم تقدموا بعرض آخر وهو التكفل بتكلفة أعمال الترميم، على أن تتكفل الوزارة بالطوب والصاروج والجذوع وجميع الأغراض المطلوبة.
وقال السليماني إنهم بدأوا منذ أشهر في البحث عن مقاولين مختصين للترميم، ونحن كوكلاء على أوقاف المسجد على استعداد تام لصرف كل النقد الموجود لترميم المسجد.
الجدير بالذكر أن مسجد مزارعة بعتبر من اهم مساجد نزوى التاريخية، ويقع في حارة العقربالقرب من مسجد الشواذنة، ويعود تاريخ بنائه إلى القرن الرابع الهجري، ومحرابه غاية في البساطة وخال من العناصر الزخرفية، أما جزؤه الأعلى، فداخل طبقة متوجة كتبت بداخلها كتابات قرآنية بخط النسخ.

إلى الأعلى