الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / أضواء كاشفة

أضواء كاشفة

.. واقترب حلم المليون نخلة

**
اقترب تحويل حلم زراعة المليون نخلة إلى حقيقة وواقع .. ذلك الحلم الذي غرسه في نفوسنا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ فجلالته يعلم علم اليقين المكانة العظيمة التي تحتلها النخلة في المجتمع العماني ومدى الاستفادة المرجوة من تنفيذ هذا المشروع الهام والحيوي لذلك أصدر أوامره السامية الحكيمة بزراعة مليون نخلة على مستوى ولايات ومحافظات السلطنة ومن وقتها وحكومتنا الرشيدة مثل خلية النحل لم تهدأ ولم تكل أو تمل حتى يتحقق الحلم المنشود.
لقد استطاعت حكومتنا الموقرة في أقل من 7 سنوات تجهيز إحدى عشرة مزرعة تستوعت 600 ألف نخلة على أكثر من 27 ألفا و500 فدان والبقية تأتي .. وجميع هذه المزارع مجهزة طبقا لأحدث التقنيات العالمية لضمان جودة الإنتاج واستدامة المزارع بعد عمل دراسة علمية دقيقة لنوع التربة والمياه المستخدمة للري لتتداخل الحداثة مع الأصالة في زراعة هذا الكم من النخيل بحيث سيتم التركيز على أربعة أصناف من التمر هي الفرض وخلاص الظاهرة والبونارنجة ومجدول وغيرها من الأصناف التي تجود بأفضل أنواع التمور.
لاشك أن هذا المشروع الضخم له أكثر من فائدة ستعود على البلاد بالخير والنماء لاسيما أنه سيتم إنشاء منطقة صناعية خاصة بالمشروع تقوم بتعبئة وتغليف وتصنيع وتجفيف وتخزين التمور ليتم توزيع الإنتاج بعد ذلك على الشركات الصغيرة والمتوسطة وهو بذلك ساهم في توفير التمر للمواطنين بل وتصديره خارج البلاد وعزز من الاقتصاد الوطني ودعم الشركات الصغيرة والمتوسطة إلى جانب أنه يستوعب مجموعة كبيرة من العمالة الباحثة عن وظيفة بالإضافة إلى أنه سيضع اسم السلطنة من ضمن الدول الأكثر إنتاجا للتمور حول العالم كما أن زراعة كل هذا الكم من النخيل يساعد على تنقية الجو والحفاظ على نظافة البيئة وغير ذلك من الفوائد الجمة.
إن هذا المشروع المعطاء يوضح مدى ارتباط العماني بالنخلة واهتمامه بزراعتها فقد ظلت هذه الشجرة المباركة العمود الاقتصادي المهم لمعظم الأسر العمانية على امتداد التاريخ .. فقد منَّ الله سبحانه وتعالى على أرضنا المعطاءة بالخصوبة وصلاحيتها لزراعة النخيل بأنواعه المختلفة حتى أصبحت السلطنة من أولى الدول في إنتاج أجود أنواع التمور التي تتنوع ألوانها وأذواقها فالتمر فاكهة الصيف والشتاء التي لا يمكن أن تستغني عنها الأسر العمانية التي اعتمدت كثير منها على إنتاجه كمصدر دخل رئيسي تنتظره كل عام لتوفير احتياجاتها من التمور المنزلية وتسويق الفائض من الإنتاج في الأسواق المحلية أي أن زراعة النخيل إلى جانب فائدتها الاقتصادية فإنها تعتبر جزءا من التراث الوطني الذي يعتز به كل عماني.
لاشك أن المليون نخلة سيظل عطاؤها مستمرا ليستفيد منه الأجيال المتلاحقة جيلا بعد الآخر لذلك على هذه الأجيال أن يحرصوا على الحفاظ عليها وصيانتها وتنميتها قدر المستطاع فهي ليست مجرد زرع بل هوية تاريخية وحضارية عليهم إثراؤها وتعزيز مكانتها المرموقة في قلوب الأجيال التالية.
أدام الله عز حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ أبقاه الله ـ وأغدق عليه من فيض كرمه ورزقه الواسع وجعله دائما صاحب اليد العليا التي تعطي بسخاء وأجرى الخير بين أصابعه .. ونتمنى للحكومة الدؤوبة أن يوفقها الله ويعينها على استكمال بقية المشروع وزراعة المليون نخلة وتحقيق التنمية المستدامة المنشودة في جميع المجالات.

* * *
بريطانيا حائرة هل تخرج من الاتحاد الأوروبي أم لا ؟
يعيش الشعب البريطاني حالة من الانقسام والحيرة فبعد أيام قليلة سيصوتون عبر استفتاء شعبي لصالح قرار يتعلق بعضوية بلادهم في الاتحاد الأوروبي هل ستبقى داخل الاتحاد الذي يضم 28 دولة أم يفضلون الخروج منه .. فهذا القرار الصعب له سلبياته وإيجابياته ويجب على البريطانيين قبل أن يدلوا بكلمتهم الأخيرة أن يدرسوه جيدا ويضعون تلك السلبيات والإيجابيات في الميزان ثم يصوتون في صالح من تميل له كفة الميزان.
السؤال الذي يفرض نفسه هل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يعد بداية انفراط العقد الأوروبي وبداية تفككه خاصة لو حذت دول أعضاء أخرى حذو المملكة المتحدة وانسحبت من الاتحاد ؟
لاشك أن انجلترا ستحرم من مزايا كثيرة لو انسحبت من الاتحاد الأوروبي يأتي على رأسها خروجها من عضوية السوق الأوروبية الموحدة التي تتيح للمواطنين والسلع حرية الانتقال داخل أوروبا والتي تعتبر أكبر منطقة تجارة في العالم وهو بالتأكيد استحقاق هام ستخسر بريطانيا كثيرا لو فقدته .. كما أن اقتصادها بالتأكيد سيتأثر حال انسحابها فقد أشارت دراسة لوزارة الخزانة أنها ستعاني ركودا وخفضا للنمو الاقتصادي بواقع 3,6% وارتفاعا حادا في التضخم وانخفاضا في قيمة العملة وزيادة الأسعار بل إن الاقتصاد العالمي ككل ستحدث له هزة مالية تتردد صداها في كافة أرجاء الأرض خاصة ما يتعلق بثقة المستثمرين فيها وفي الاتحاد.
لقد ندد كثير من رؤساء العالم بقرار خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وحثوا الشعب على التصويت لصالح البقاء مثل الرئيس الأمريكي وصندوق النقد الدولي واليابان ومعظم الدول الأوروبية وغيرهم خوفا من الصدمة الاقتصادية العميقة التي سيشهدها العالم.
على الجانب الآخر يرى المؤيدون لقرار الخروج أن الاتحاد الأوروبي يخنق بلادهم ويحجم نموها الاقتصادي وأن انسحاب بريطانيا سيساهم في توفير مليون وظيفة جديدة من خلال الاتفاقيات التي ستبرمها مع دول خارج الاتحاد.
بالطبع بقاء بريطانيا في الاتحاد أو الخروج منه هو أمر يقرره الشعب الإنجليزي نفسه ولا يجب أن يؤثر أحد على الرأي العام البريطاني ولكن هل لذلك تأثير على المسلمين والعرب الذين ينخرطون في المجتمع الإنجليزي ؟.
بصراحة بريطانيا دولة قانون ومؤسسات لا تفرق بين المواطنين الأصليين والمواطنين من أصول أجنبية بل إن المهاجرين الجدد يتمتعون بمزايا المواطنين الأصليين بغض النظر عن أصولهم أو دينهم وهي ميزة لا تتوافر في دول أوروبية أخرى .. فالمجتمع البريطاني ينبذ العنصرية ومنفتح على الآخر ومتسامح معه ويمنح فرص العيش والوظيفة بالتساوي بين الجميع سواء في القطاع الحكومي أو الخاص ويفاضل بينهم على أساس الكفاءة وليس العرق أو الدين .. ربما ساعد في ذلك استخدامها لسياسة جذب الخبرات من المهاجرين والتي ساهمت في تقبل المجتمع البريطاني للأغراب .. لكن حال خروجها من الاتحاد الأوروبي فإن إقبال الأجانب عليها سيقل لزوال الكثير من المزايا الإيجابية التي كانت تغريهم بالاستقرار في بلاد الضباب كما أنه سيفتح الباب لسيطرة السياسيين المتشددين الذين يتبنون فكرة الخروج من الاتحاد الأوروبي لرفضهم الانفتاح على الجاليات وقبول المهاجرين.
لاشك أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يعرضها للانغلاق والعزلة وبالتالي يعكر المناخ المتسامح الذي تتميز به وهو ما سينعكس سلبا على الجاليات العربية والمسلمة كما أنه سيكلفها كثيرا من الناحية الاقتصادية .. لذلك نتمنى أن يدرس البريطانيون القرار جيدا قبل التصويت حتى لا تنكمش الدولة العظمى ويقل نفوذها وقوتها ومكانتها المرموقة .. والجميع ينتظر نتيجة الاستفتاء الشعبي وإن غدا لناظره قريب.

* * *
حروف جريئة
• المرشحون المئة لرحلة الذهاب بدون عودة إلى سطح المريخ يخضعون لاختبارات فريدة من نوعها من بينها استعدادهم ليصبحوا من أكلة لحوم البشر إذا استدعى الأمر ذلك للبقاء على قيد الحياة .. ألم يحن الأوان للتفكير في هذه الرحلة الخطيرة التي ستعيد الإنسان بدائيا مرة أخرى بدلا من الارتقاء به علميا وتطويره تقنيا ؟.

• الدولة العبرية تسير على مبدأ “الحسنة تخص والسيئة تعم” .. فبدلا من البحث عن المتهمين في هجوم تل أبيب الذي وقع مؤخرا قامت السلطات الإسرائيلية بفرض عقام جماعي على كافة الفلسطينيين بحظر دخول الأراضي الفلسطينية ومنع المصلين من الوصول للمسجد الأقصى وأداء صلاة الجمعة .. ولكن الله سبحانه وتعالى حق وعدل فقد وصل عدد المصلين في الجمعة الأولى من رمضان لأكثر من 100 ألف مسلم ولو كره الصهاينة.

• الملياردير بيل غيتس مؤسس شركة مايكروسوفت قال عبر حسابه على تويتر “لو كنت فقيرا لربيت الدجاج” وقام بالتبرع بمائة ألف دجاجة لمواطني دول أفريقيا جنوب الصحراء الذين يعيشون في فقر مدقع وأشار إلى أن الفلاح الذي يبدأ بخمس دجاجات باستطاعته أن يكسب ألف دولار سنويا .. فهل ستتمكن دجاجات غيتس من تحويل هؤلاء الفقراء إلى رجال أعمال ؟.

* * *
مسك الختام
قال تعالى : “وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم”.

ناصر اليحمدي

إلى الأعلى