الجمعة 21 يوليو 2017 م - ٢٦ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الرئيس الفلسطيني يؤكد أن «الأقصى» خط أحمر لن يسمح المساس به
الرئيس الفلسطيني يؤكد أن «الأقصى» خط أحمر لن يسمح المساس به

الرئيس الفلسطيني يؤكد أن «الأقصى» خط أحمر لن يسمح المساس به

تحذيرات فلسطينية من تصعيد الاحتلال لانتهاكاته ضد ثالث الحرمين
رام الله المحتلة ـ «الوطن » ـ وكالات:
أكد رئيس دولة فلسطين محمود عباس، ضرورة وقف الانتهاكات التي يتعرض لها المسجد الأقصى المبارك، مشددا على أنه خط أحمر لا يمكن السكوت أمام ما يتعرض له من اعتداءات وانتهاكات يومية من قبل الاحتلال ومستوطنيه. جاءء ذلك خلال استقباله مساء الأحد، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، حراس المسجد الأقصى المبارك المبعدين من قبل قوات الاحتلال، بحضور أمين سر حركة «فتح» في مدينة القدس عدنان غيث. وأشار الرئيس إلى أهمية الدور الكبير الذي يقوم به حراس المسجد الأقصى للدفاع عن مقدساتنا، مشددا على أهمية الصمود والثبات فوق أرضنا أمام الاحتلال مهما اتخذ من إجراءات تعسفية وانتهاكات. وأوضح الرئيس أن شعبنا الفلسطيني في رباط ودفاع عن القدس والمقدسات، وأن «المسجد الأقصى المبارك هو خط أحمر لن نسمح بالمساس به». من جهتها حذرت دائرة الأوقاف العامة وشؤون الـمسجد الأقصى المبارك من سياسة الاحتلال الإسرائيلي الهادفة الى تجريد دائرة الأوقاف الإسلامية والـمسلمين من حقوقهم الطبيعية والتاريخية الـمتواصلة والـمتمثلة بإدارة الـمسجد الأقصى الـمبارك، وإتاحة الفرصة للمسلمين الـمتعبدين بالصلاة فيه. وحملت دائرة الأوقاف الإسلامية سلطات الاحتلال كامل الـمسؤولية عن عواقب السياسات التي وصفتها «بالقبضة الحديدية»، الأمر الذي يشجع على مواقف التطرف والبعد عن الاتزان، مناشدة الحكومة الأردنية بالتدخل الفوري لوقف هذه الاستفزازات والـمضايقات. وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية في بيان لها :»في الوقت الذي يتطلع فيه الـمسلمون للقدس وفلسطين في شهر رمضان الفضيل بأن يكون شهر صيام وعباده وروحانيات، حيث يتصل العبد بربّه في رحاب الـمسجد الأقصى الـمبارك الذي يعتبر من أبرز الـمقدسات ومكانته تلتقي وترتقي مع مكة الـمكرمة والـمدينة الـمنورة، يواجه الـمسلمون ضيقا وعنتا ومنعا للتواصل في هذا الشهر مع الـمسجد الأقصى الـمبارك. وتطرق بيان دائرة الأوقاف الإسلامية إلى إلغاء التصاريح التي جرى إصدارها لـمجموعات من مواطني فلسطين للوصول إلى الـمسجد الأقصى الـمبارك كحق لهم وليس منة لإقامة شعائرهم التعبدية وممارسة صلواتهم التي ينتظرونها بفارغ الصبر طوال العام، كما أوضح البيان الإجراءات التعسفية الغير مبرّره اتجاه دائرة الأوقاف الإسلامية التي تتبع لوزارة الأوقاف الأردنية في عمان، وجاء في البيان:» أن هذه الإجراءات أشبه ما تكون بحرب على الـمسجد الأقصى الـمبارك والـمسلمين، حرب صامتة وعلنية، وتسعى سلطات الاحتلال إلى فرض واقع جديد، وتستمر في تغيير حالة الوضع التاريخي القائم منذ عام 1967، التي تسعى السلطات الاحتلالية إلى إفراغه من مضمونه، لقد تجاوزت هذه الإجراءات والسياسات التي تنفذها مؤسسات وأجهزة سلطات الاحتلال والـمتمثلة بالشرطة وسلطة الآثار وسلطة البلدية، يتعاونون معا بذرائع واهية للحدّ من قدوم الـمسلمين إلى الـمسجد الأقصى الـمبارك، وإعاقة دور الأوقاف الإسلامية بإدارة ورعاية الـمسجد الأقصى في ظل رعاية هاشمية ملكية سامية. وتطرق بيان دائرة الأوقاف الإسلامية الى ابرز الاجراءات والانتهاكات الإسرائيلية، وأولها منع فتح واستخدام الـمتوضأ الجديد بباب الغوانمة الذي قامت بترميمه وصيانته دائرة الأوقاف الإسلامية، والتي تقوم بممارسة حقها الطبيعي في صيانة هذا الـموقع منذ عامين تقريبا، وفجأة قامت السلطات الإسرائيلية باستخدام سطوتها بإغلاق الـموقع واقتحامه مرات عديدة، وزرع أجهزة مراقبة وتنصت بداخله، وكان آخرها فجر يوم الجمعة الواقع في 10/6/2016، علما بأن سلطات الاحتلال قد راقبت بإدارتها الـمختلفة ما قامت به دائرة الأوقاف من أعمال صيانة وترميم لهذا الـموقع طوال فترة الترميم. وأوضح البيان أن الشرطة الإسرائيلية أصرت على إدخال السيارة الكهربائية عنوة من باب الـمغاربة والتي تستولي على مفاتيحه منذ عام 1967 وتطالب الأوقاف دوما بإرجاعه، وذلك دون التنسيق أو موافقة الأوقاف على ذلك، علما بأن فرض هذا الواقع الجديد بتسيير دورية سيارة أمنية داخل الـمسجد الأقصى الـمبارك يحدث لأول مرة منذ عام 1967. كما كُثفت الزيارات الاستفزازية التي يقوم بها الـمستوطنون الـمتطرفون بحماية وبغطاء من سلطات الاحتلال، وبأعداد كبيرة رهيبة، دون مراعاة لـمشاعر الـمسلمين في هذا الشهر الفضيل وتعدّيا على سلطة الأوقاف واغتصاب صلاحيتها، كما حدث هذا الأحد الـموافق 12/6/2016حيث اقتحم 140 متطرفا الـمسجد الأقصى الـمبارك تحت حماية الشرطة والقوات الخاصة، إضافة إلى اعتقال الحراس الذين اعترضوا على هذه الاستفزازات وصدور قرار بإبعادهم عن الـمسجد الأقصى الـمبارك مكان وظيفتهم وعملهم اليومي وعددهم أربعة. كما منعت الشرطة الإسرائيلية إدخال طعام الإفطار للصائمين في الـمسجد الأقصى الـمبارك وذلك يوم الخميس 9/6/2016 مما سبب حرجا وضيقا للصائمين والعابدين بالـمسجد الأقصى الـمبارك وهذه سابقة لم يكن لها مثيل. وأدانت دائرة الأوقاف الإسلامية هذه الإجراءات في الـمسجد الأقصى، مطالبة بالكفّ عن مضايقتها وإحراجها ومنازعتها على إدارة الـمسجد الأقصى وخدمة العباد والوافدين والعابدين والعاكفين فيه ليمارسوا حقهم في العبادة التي كفلته وضمنته الشرائع السماوية والقوانين الوضعية الأممية، حيث أنه حق خالص للـمسلمين جميعا.

إلى الأعلى