الجمعة 21 يوليو 2017 م - ٢٦ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الجيش السوري يقضي على إرهابيين بريف الرقة ويدمر أوكارا بحماة ودير الزور
الجيش السوري يقضي على إرهابيين بريف الرقة ويدمر أوكارا بحماة ودير الزور

الجيش السوري يقضي على إرهابيين بريف الرقة ويدمر أوكارا بحماة ودير الزور

دمشق ـ عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات:
قضى الجيش السوري على ارهابيين بريف الرقة كما دمر أوكارا بحماة ودير ،فيما رصدت موسكو خروقات جديدة للمسلحين مجددة مطالبتها واشنطن بوصف من تسميهم (المعارضة المعتدلة) عن جبهة النصرة.
واشتبكت وحدة من الجيش السوري ومجموعات الدفاع الشعبية مع إرهابيين من تنظيم “داعش” تسللوا إلى محيط نقطة عسكرية على محور إثريا ـ الطبقة.
وأفاد مصدر عسكري سوري بأن وحدة من الجيش “”قضت على ما لا يقل عن16 إرهابياً من تنظيم “داعش” بعضهم من جنسيات أجنبية أثناء محاولتهم التسلل والاعتداء على إحدى النقاط العسكرية على محور أثريا ـ الطبقة عند مفرق زكية بريف الرقة الغربي””.
ودمر الطيران الحربي السوري أرتال آليات بعضها مصفح ومزود برشاشات لتنظيم “داعش” الإرهابي وأوقع العديد من الإرهابيين قتلى ومصابين في محيط مفرق الرصافة بريف الرقة الجنوبي الغربي.
وأحكمت وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية بإسناد جوي سوري روسي سيطرتها خلال العملية العسكرية التي بدأتها في 2 من الشهر الجاري على عقدة طرق زكية ـ مفرق دير حافر وعلى جبال أبو الزين ومنطقة المسبح وأعادت أمس الأمن والاستقرار إلى قرية أبو العلاج وعدد من التلال في منطقة إثريا ومحطتي ضخ النفط وكهرباء الطبقة وحقلين نفطيين ومثلث الصفيح الواقع أمام حقل الحباري وعلى أماكن كان فيها إرهابيون من تنظيم “داعش” في قريتي حربيات وأنباج بريف الرقة الغربي.
كما نفذت وحدات من الجيش والقوات المسلحة عمليات نوعية على أوكار ومحاور تحرك آليات لإرهابيي تنظيم داعش في ريف حماة الشرقي.
وأفاد مصدر ميداني بأن وحدة من الجيش “دمرت آليات ومدرعات لتنظيم “داعش” الإرهابي مزودة برشاشات ومحملة بالأسلحة وقضت على 7 من أفراده في محيط بلدة عقيربات” بالريف الشرقي.
وأشار المصدر إلى “سقوط قتلى بين إرهابيي تنظيم “داعش” وتدمير عتاد حربي كان بحوزتهم في عملية لوحدة من الجيش على تجمعاتهم في قرية الرويضة” بريف سلمية الشرقي.
وقضت وحدة من الجيش أمس على ما لا يقل عن 12 إرهابيا من تنظيم “جبهة النصرة” ودمرت لهم عربتين مزودتين برشاشين ثقيلين في عمليات على تجمعاتهم في بلدة مورك بريف حماة الشمالي.
كما واصلت وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة في دير الزور عملياتها على تجمعات وتحصينات لإرهابيي تنظيم داعش.
وذكر مصدر ميداني أن وحدة من الجيش “دمرت بؤراً لإرهابيي تنظيم “داعش” في عمليات مركزة على تحصيناتهم في حي الرشدية بمدينة دير الزور ومحيط جبل الثردة إلى الجنوب منها”.
ولفتت المصادر إلى أن وحدة من الجيش “نفذت رمايات دقيقة على تجمعات إرهابيي التنظيم التكفيري في حويجة صكر شرقي على الطرف الشرقي للمدينة أسفرت عن تدمير تحصينات وإيقاع عدد من الإرهابيين قتلى ومصابين”.
وقضت وحدات الجيش في اليومين الماضيين على 15 إرهابياً من تنظيم “داعش” ودمرت لهم آلية محملة بالأسلحة والذخيرة في عمليات على تجمعاتهم في حي الرشدية ومحيط جبل الثردة وقرية عياش.
كما قضت وحدة من الجيش والقوات المسلحة العاملة في القنيطرة على إرهابيين من تنظيم “جبهة النصرة”.
وذكر مصدر ميداني أن وحدة من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية اشتبكت مع مجموعات إرهابية تابعة لتنظيم “جبهة النصرة” هاجمت انطلاقا من قرية جباتا الخشب إحدى النقاط العسكرية في تل الحميرية جنوب قرية حضر.
وأشار المصدر إلى أن الاشتباكات أسفرت عن “مقتل وإصابة العديد من إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” وإجبار من تبقى منهم على الفرار وتدمير ما بحوزتهم من عتاد حربي”.
وتشكل قرية جباتا الخشب القريبة من الجولان المحتل الشريان الحيوي لإرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” لتهريب السلاح عبر الأراضي المحتلة ونقل الإرهابيين المصابين للعلاج في مشافي العدو الإسرائيلي.
من ناحيته أعلن مركز التنسيق الروسي في حميميم رصده 4 خروقات لاتفاق وقف الأعمال القتالية من قبل إرهابيي “جيش الإسلام” خلال الساعات ال24 الماضية.
وأفاد المركز في بيان أصدره أمس “بأن كل الخروقات حصلت في ريف دمشق عندما قصف “جيش الإسلام” مواقع تابعة للجيش السوري من مدافع هاون”.
وأشار المركز إلى أن “اتفاق وقف الأعمال القتالية المطبق منذ 27 فبراير الماضي بقي صامدا بشكل عام خلال الساعات الـ24 الماضية”.
من جانب آخر جدد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف خلال اتصال هاتفي مع نظيره الأميركي جون كيري التأكيد على ضرورة قيام واشنطن بفصل من تسميهم “معارضة معتدلة” عن تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي في سوريا.
ونقلت سبوتنيك عن الخارجية الروسية قولها في بيان أن “لافروف بحث مع كيري الوضع في سوريا بما في ذلك إمكانية تعاون الطرفين في مكافحة الإرهاب” مضيفة أنه “تمت الإشارة أيضا إلى ضرورة منع تزويد الإرهابيين في سوريا بالأسلحة والمعدات عبر الحدود التركية المفتوحة”.
وكانت وزارة الخارجية الروسية حذرت مؤخرا من زيادة تدفق الأسلحة والذخيرة المهربة إلى التنظيمات الإرهابية في سوريا عبر الحدود التركية.

إلى الأعلى