الأربعاء 18 أكتوبر 2017 م - ٢٧ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / يورو 2016: ايرلندا تتعادل مع السويد بمباراة “الذكريات السيئة”
يورو 2016: ايرلندا تتعادل مع السويد بمباراة “الذكريات السيئة”

يورو 2016: ايرلندا تتعادل مع السويد بمباراة “الذكريات السيئة”

باريس ـ ا.ف.ب: استمرت الذكريات السيئة لمنتخب جمهورية ايرلندا لكرة القدم على استاد دو فرانس بتعادله مع نظيره السويدي 1-1 الاثنين في افتتاح منافسات المجموعة الخامسة ضمن كأس اوروبا 2016 المقامة في فرنسا حتى 10 يوليو.
ولا يعتبر التعادل بحد ذاته ذكرى سيئة، وانما وقوع هذا التعادل بالنيران الصديقة بعد ان تقدمت ايرلندا في مستهل الشوط الثاني عن طريق ويس هولاهان (48) قبل ان تهتز شباكها من رأس مدافعها سياران كلارك (71 خطأ في مرماه).
وعادت جمهورية ايرلندا الى ضاحية سان دوني الباريسية لتلعب مباراتها الاولى في البطولة الاوروبية بعد الذكرى السيئة التي حملتها منه عام 2009 في اياب تصفيات مونديال 2010 في جنوب افريقيا.
وتتلخص الحكاية بان فرنسا تقدمت ذهابا بهدف لنيكولا انيلكا في 14 تشرين الثاني/نوفمبر، وعادلت ايرلندا ايابا بهدف لروبي كين على استاد دو فرانس في 18 منه، فلعب المنتخبان وقتا اضافيا كانت فيه يد المهاجم الفرنسي تييري هنري مثل يد الارجنتيني دييغو مارادونا ضد انكلترا في مونديال 1986، ومرر بها كرة الى المدافع وليام غالاس فسجل هدف الفوز (103).
وانتهج الايرلندي الشمالي مارتن اونيل بعض الخيارات الصعبة في تشكيلة جمهورية ايرلندا دون ان تعرف الاسباب الحقيقة منها تفضيل جارس وست هام الانكليزي دارن راندولوف على المخضرم شاي غيفن (40 عاما) حارس ستوك سيتي.
واستبعد عن التشكيلة الاساسية المهاجم المخضرم روبي كين (35 عاما و67 هدفا في 142 مباراة دولية) لاعب لوس انجليس غالاكسي الاميركي والذي يحمل رمزية كبيرة بالنسبة لجمهورية ايرلندا، لانه لم يبل تماما من الاصابة قبل ان يشارك في الدقائق الاخيرة، وفضل اونيل عليه شاين لونغ (ساوثمبتون الانكليزي) او حتى جوناثان والترز (ستوك سيتي) العائد من الاصابة.
في المقابل، لم تخرج تشكيلة السويدي اريك هامرن عن المألوف وجاءت مطابقة تماما للتوقعات.
ولم تشهد الدقائق الاولى التي كان فيها المد الايرلندي باتجاه مرمى السويد اوضح، اي خطورة حتى الدقيقة العاشرة عندما اطلق جف هندريك كرة قوية من خارج المنطقة حولها الحارس السويدي اندرياس ايزاكسون الى ركنية.
ورد ماركوس بيرغ على الفور، لكن الحارس دارن راندولف سبقه الى الكرة، ولم ينجح قائد ايرلندا جون اوشي في افتتاح التسجيل اثر ركلة ركنية من الجهة اليمنى حاول متابعتها فلم تصلها قدمه لتمر بجانب المرمى في الجهة اليسرى بعد ان حاول زميله المدافع سيريان كلارك متابعتها برأسه (17).
ومالت الكفة ميدانيا لايرلندا مجددا بفضل حسن الانتشار والتمرير والاندفاع الى الامام ثم التراجع السريع الى الخلف، وطال انتظار رد الفعل السويدي المباشر باستثناء بعض المحاولات الخجولة من جانب برغ، فيما تراجع ابراهيموفيتش قليلا الى الخلف لمساندة الدفاع وقطع عدة كرات خصوصا من الركلات الركنية.
وضاعت على ايرلندا فرصة ثمينة جدا عندما اطلق روبي برادي كرة قوية من حافة المنطقة علت العارضة وهزت الشبكة بعدما اصابت حبل التثبيت الخلفي (29)، وتآمرت العارضة مع الحارس السويدي لترد ايزاكسون لترد تسديدة هندريك (32)، واطاح زالاتان في اول محاولة بكرة اعادها لها زميل داخل المنطقة الايرلندية ذهبت الى المدرجات (39).
وضاعت على ايرلندا اخر فرص الشوط الاول من كرة مرفوعة من الجهة اليسرى تطاول لها شاين لونغ وجوناثان والترز جيمس ماكارئي برأسيهما لكنها مرت دون ان يلمسها احد (44) .
وتهاون سويديواستمرت واقعية ايرلندا مقابل تهاون من جانب السويد، وتصدى ايزاكسون في الدقيقة الاولى من الشوط الثاني لتسديدة زاحفة اطلقها هندريك، لكن الامر لم يطل كثيرا بعدما رفع شيموس كولمان كرة من الجهة اليمنى تابعها ويس هولاهان وهي “طائرة” على يسار ايزاكسون (48).
وانطلقت السويد فورا الى الهجوم وحاصرت ايرلندا في منطقتها بعد مشاركة جدية من جانب ابراهيموفيتش في الهجمات فتمت مراقبته من لاعبين او اكثر، واهدر اميل فورسبرغ فرصة ادرك التعادل بعد ركنية وكرة مرتدة من الحارس الايرلندي راندولف اطلقها دون تركيز من مسافة قريبة الى المدرجات (50).
واشرك المدرب هامرن مهاجم سلتا فيغو الاسباني جون غوديتي الذي يفضل ابراهيموفيتش اللعب الى جانيه (58)، وبالفعل كاد التعادل يأتي على الفور بعد كرة عالية رفعها مارتن اولسون من الجهة اليسرى تابعها زلاتان وهي “طائرة” من بين مراقبيه الثلاثة لامست اسفل القائم الايمن وخرجت (60).
وعاد الهدوء الى ارض الملعب بعد العاصفة السويدية القصيرة، ومرت رأسية البديل جيمس ماكلين فوق عارضة ايزاكسون (70)، وصنع ابراهيموفيتش الذي لم يحدد وجهته بعدما قرر ترك باريس سان جرمان الفرنسي، هدف التعادل حين جنح في الجهة اليسرى وارسل عرضية امام المرمى وضع المدافع سياران كلارك رأسه في طريقها فسكنت شباكه خطأ (71).
وتدخل ايزاكسون مجددا في وجه قذيفة جف هندريك، دينامو اللقاء، وحرمه من هدف التقدم مجددا (72)، ودفع اونيل بروبي كين في الدقائق الاخيرة بدلا من ويس هولاهان (78)، وحاول ابراهيموفيتش متابعة عرضية من اولسون فلم ينجح (82).

إلى الأعلى