الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “نجم الإنشاد العماني” .. مساحة تنافسية إبداعية لأصوات عمانية شابة
“نجم الإنشاد العماني” .. مساحة تنافسية إبداعية لأصوات عمانية شابة

“نجم الإنشاد العماني” .. مساحة تنافسية إبداعية لأصوات عمانية شابة

يبث مساء كل يوم عبر أثير إذاعة الشباب
كتب ـ خميس السلطي: ـ المصدر:
ضمن أعمالها الرمضانية لهذا العام، تتواصل إذاعة الشباب بالهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون منذ اليوم الأول لشهر رمضان المبارك، مع الشباب العماني المبدع في مجال الإنشاد، من خلال برنامج المسابقات (نجم الإنشاد العماني)، الذي يأتي على الهواء مباشرة من الساعة 10 مساء وحتى 12 صباحا من كل يوم عدا يومي الجمعة والسبت.
البرنامج الذي تقدمه المذيعة مشاعل القاسمية ويخرجه جلال الخويطري وفي التنسيق والمتابعة سيف الهلالي، يسعى إلى إبراز الأصوات الإنشادية العمانية ويتناول المواضيع الوطنية والاجتماعية والانسانية والدينية، كما يتواصل المنشدون كل يوم مع لجنة تحكيم مكونة من إبراهيم المنذري جميل جوزي الكوراني وبدر الحارثي الذين وضعوا بدورهم آلية لاختيار المتنافسين وإيجاد مساحة أخرى لتصويت الجمهور، وستتم تصفية المنشدين على مراحل البرنامج طوال الشهر الفضيل وصولا إلى ثلاثة فائزين في ختام الشهر.

برنامج متخصص
ويأتي هذا البرنامج ليؤكد على الحرص المتواصل من قبل إدارة إذاعة الشباب لاستقطاب أسماء فنية عربية لامعة في مجال التحكيم وهنا يتحدث عضو لجنة التحكيم جميل جوزي الكوراني الذي قال: برنامج نجم الإنشاد العماني هو أول برنامج عماني متخصص في مجال الإنشاد يحظى باهتمام بالغ من قبل القائمين عليه، وهذا ما أدى إلى حضوره الواسع على مستوى المحلي والعربي ككل، وهذه المسابقة أبرزت الكثير من الأصوات الفذة التي سمعناها في حلقات البرنامج منذ اليوم الأول لشهر رمضان المبارك، فقد كان لدينا في التصفيات الأولية أكثر من 600 منشد جاءوا بإبداعهم الجميل، ومع بداية عملية فرز والتصفية لهم وصلوا إلى 65 منشدا يتألقون يوما بعد يوم من خلال هذا السباق الروحي والإبداعي الرائع.
وأضاف الكوراني: في هذه المسابقة وجدنا تنوعا كبيرا جدا، من حيث طرح الأفكار والمواضيع المناقشة في المسابقة، فهناك الوطنية والاجتماعية والإنسانية وأيضا مناقشة بعض الظواهر السلبية، ونحن وبشكل يومي نتفاجأ بأصوات مبهرة وهذا يأخذنا إلى أن ندرك أن النتائج النهائية لهذه المشاركة ستكون متوهجة ورائعة خاصة وأن المتسابقين استفادوا كثيرا من النصائح التي قدمتها لجنة التحكيم كالاشتغال على المقامات ومخارج الصوت وأيضا التفاعل مع النشيد ذاته.
وفي ختام حديثه قال جميل جوزي الكوراني: من هنا أتقدم بالشكر الجزيل لإدارة إذاعة الشباب على إيجاد هذا المتنفس الجميل لإبداع الشباب الذين أبهروا المستمع بأصوات حناجرهم، وما هذه المسابقة إلا دليل كبير على التواصل مع قطاع الشباب العماني الذي دائما ما نراه محققا للكثير من الإنجازات وأقول شكرا جزيلا لكل من ساهم وتفاعل وعمل على إيجاد مثل هذه المسابقة الرائعة.

شروط صارمة
في الإطار ذاته علّق عضو لجنة التحكيم إبراهيم المنذري قائلا: عندما نتحدث عن نجم الإنشاد العماني فأنا أقول إنه أمر متوقع أن نستمع إلى أصوات رائعة ومغايرة تنطلق من خلال مسابقة يومية تبث على الهواء مباشرة في ظل جو تنافسي أخوي رائع بإذاعة الشباب والتي أسميها دوما بحاضنة الفن الأصيل، وفي هذه المسابقة بدأنا مؤخرا بتقسيم المتسابقين إلى مجموعتين، الأولى ستختتم غدا الخميس والثانية ستكون حاضرة خلال الأسبوع المقبل حيث سنعمل على فرزهم جميعا حتى نخرج بمجموعة نهائية مع نهاية شهر رمضان المبارك.
وأضاف المنذري: في هذه المسابقة تعرفنا على أصوات ذهبية رائعة وأصفها وكأنها أتت منذ زمن بعيد والبعض منها مر عليها الكثير من الأزمنة والأمكنة، فهي تعانق الكواكب في جمالها، والدليل على ذلك التواصل الكبير من قبل المتابعين الذين أنبهروا بها، وأنا أقولها صراحة إن لجنة التحكيم تعاني من صعوبة بالغة في عملية التقييم وكما قلت نتيجة تميز وبروز هذه الأصوات الرائدة والفارهة، ويبدو أننا سنضع شروطا صارمة بعض الشيء لتجاوز هذه المسألة، حيث سنقترب من الفن العماني الأصيل المتجذر حيث الثقافة التاريخية العمانية ومنبعها الفكري المتفرد وأنا متأكد ـ بإذن الله ـ بأن هذه الشروط ستخدمنا لاحقا حيث إيجاد ضبطية أكبر لتحديد الأصوات المتميزة في نهاية المطاف.
وأشار المنذري: أختم قولي متوجها بالشكر إلى إدارة إذاعة الشباب على احتضانها لهذا الفن التراثي الروحي والإنساني، واهتمامها بفئة الشباب في السلطنة، وهذا إن دل فيدل على الحس الجميل الذي يتمتلكه القائمون على هذه الإذاعة، فهم متفاعلون ومنسجمون ويقدمون لليوم عملا متكاملا، وأنوّه بأننا بحاجة إلى مثل هذه الالتفاتات في الكثير من المسارات الإبداعية.

انعاكس إيجابي
وفيما يتعلق بواقع العمل اليومي يقول مخرج العمل جلال الخويطري: بفضل من الله تعالى ومنذ انطلاقة الحلقة الأولى من برنامج نجم الإنشاد العماني تلقينا الكثير من الإشادات والإعجاب بالمستوى الرفيع الذي وصلت إليه إذاعة الشباب من خلال البرنامج الإذاعي الأول على مستوى الوطن العربي ” نجم الإنشاد العماني ” وهذا انعكس إيجابا لنا كعاملين في هذا البرنامج بداية من الطاقم الفني وإلى لجنة التحكيم بأن نقدم كل يوم باقة مختلفة من الفقرات المثرية المفيده للمنشدين ولمستمعي أثير إذاعة الشباب وحقيقة فخور جدا بما تحقق خلال الأيام الماضية ويوما عن يوم نرى نجوم الإنشاد العماني في تطور ملحوظ في الأداء والصوت والتنوع بما يقدمونه وإبراز كل طاقاتهم الفنية بشكل متقن في هذا المجال.
وأضاف الخويطري : المنشد في نجم الإنشاد العماني كل يوم يستفيد بأخذ المعلومات المثرية من لجنة التحكيم من خلال فقرة “ولنستفيد” وهي فقرة تتناول كل يوم جانبا على سبيل المثال نشأة الإنشاد وتطور الإنشاد من زمن إلى زمن وكذلك ما هي المقامات وإلى كم تنقسم وتتفرع ودروس يستفيد منها المنشد مدتها خمس دقائق ، ونتمنى للمتسابقين وجميع المنشدين في برنامج نجم الإنشاد العماني كل التوفيق والتطور والرقي بسمعة النشيد العماني للأفضل بإذن الله تعالى.
مذيعة البرنامج مشاعل القاسمية أكدت على التفاعل المتواصل بين المتسابقين قائلة: أنا سعيدة جدا بهذا التفاعل من قبل الإخوة المتسابقين وكل يوم هناك اكتشاف جديد لأصوات جميلة تألقت بجمال حضورها، والجميل في الأمر هو التفاعل الملموس بين أعضاء لجنة التحكيم وبين المتسابقين الذين استفادوا كثيرا من الملاحظات الفنية التي طرحت خلال الفترات السابقة ، وما نأمله الخروج بأصوات متفردة في نهاية مسيرة البرنامج الذي ستختتم بإذن الله تعالى في آخر أيام شهر رمضان المبارك.

إلى الأعلى