الأربعاء 24 مايو 2017 م - ٢٧ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا: الجيش يواصل عملياته والمسلحون يستهدفون الغاز والكهرباء
سوريا: الجيش يواصل عملياته والمسلحون يستهدفون الغاز والكهرباء

سوريا: الجيش يواصل عملياته والمسلحون يستهدفون الغاز والكهرباء

دمشق ـ عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات:
يواصل الجيش السوري عملياته لملاحقة المسلحين الذين أقدموا على استهداف خطوط رئيسية للغاز ومحطات للكهرباء فيما يلتقي وزيرا خارجية روسيا وأميركا خلال أيام لبحث مشاركة إيران في المؤتمر الدولي جنيف2 المنتظر في الـ22 من الشهر الجاري.
وأوقعت وحدات من الجيش السوري أعدادا من الإرهابيين قتلى ومصابين ودمرت أسلحتهم وذخيرتهم في سلسلة عمليات ضد أوكارهم في عدرا البلد ودوما والمليحة والحجر الأسود والزبداني وحيي جوبر والقابون.
كما تصدت وحدات من الجيش السوري لمحاولة إرهابيين الاعتداء على الأهالي في حيي العامرية والسيد علي ودمرت عددا من أوكار المجموعات الإرهابية المسلحة بما فيها من أسلحة وذخيرة في أحياء وقرى وبلدات بحلب.
وقضت وحدة من الجيش السوري على الإرهابي سامر الطه الملقب بأبو حمدو متزعم ما يسمى لواء النصر التابع لجبهة النصرة في بلدة تلبيسة بريف حمص الشمالي.
وأحبطت وحدات من الجيش الليلة قبل الماضية محاولة إرهابيين التسلل من الأراضي اللبنانية إلى ريف تلكلخ ودمرت أوكارا وأسلحة وذخيرة للمجموعات الإرهابية في الرستن وتلبيسة بريف حمص.
من جانبهم قال مسؤولون ونشطاء إن تفجيرات استهدفت خطين رئيسيين لأنابيب الغاز في سوريا يوم الجمعة قرب دمشق ومدينة حمص (وسط) مما أدى لانقطاع التيار الكهربائي عن العاصمة والمحافظات المطلة على البحر المتوسط.
ونقلت الوكالة العربية السورية للأنباء عن وزير النفط سليمان العباس قوله إنه تم إخماد الحرائق التي اندلعت بسبب التفجيرات. وقالت الوكالة إن هجوم دمشق سبب حريقا هائلا وإن وزارة الكهرباء أفادت بانقطاع امدادات الغاز عن محطتي كهرباء في المنطقة مما أدى لانقطاع التيار الكهربائي في أنحاء جنوب سوريا.
وقال عباس إن خط الأنابيب يمد محطة للكهرباء في مدينة بانياس على البحر المتوسط بالغاز.
كذلك استهدف إرهابيون عمال ورشات الصيانة خلال قيامهم بإصلاح خط التوتر العالي المغذي لمدينة حلب بالكهرباء. وقال مصدر في وزارة الكهرباء.. “إن الاعتداء الإرهابي أسفر عن إصابة عاملين اثنين من الورشات حيث تم نقلهما إلى المشفى”.
وكان إرهابيون استهدفوا الليلة قبل الماضية أحد خطوط التوتر العالي الممتدة من المنطقة الوسطى التي تغذي المنطقة الشمالية بالكهرباء ما أدى على انقطاع الكهرباء عن محافظة حلب.
سياسيا: أكد مصدر دبلوماسي روسي أن وزيري الخارجية الروسي والأميركي سيرجي لافروف وجون كيري سيلتقيان في باريس يوم 13 يناير الجاري وذلك في إطار التحضيرات لعقد المؤتمر الدولي حول سورية “جنيف2″.
ونقل موقع روسيا اليوم عن المصدر قوله”إن الجانبين سيتطرقان مجددا لموضوع مشاركة إيران في المؤتمر الأمر الذي تلح عليه موسكو”.
وأفاد المصدر أنه من المنتظر أن يعرض كيري أمام لافروف نتائج اجتماعات الطرف الأميركي مع الممثلين عن “المعارضة السورية” والتي نوقش فيها موضوع مشاركة المعارضة في “جنيف 2″.
وكان المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة مارتن نيسيركي قال في وقت سابق أمس “إن المنظمة الدولية تعول على أن يتخذ لافروف وكيري قرارا بشأن مشاركة إيران في جنيف 2″.
ونقل موقع روسيا اليوم عن مارتين نيسيركي الناطق باسم الأمين العام للأمم المتحدة قوله إن “روسيا والولايات المتحدة ستجريان مباحثات حول هذه المسألة لكونهما الدولتين المبادرتين للمؤتمر ونحن بانتظار ما سيتم التصريح عنه بعد هذه المباحثات”. ولم يشر الناطق إلى موعد اللقاء المرتقب بين الوزيرين لافروف وكيري.

إلى الأعلى