السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / سوريا: قذائف المسلحين تقتل 6 أطفال وروسيا ترصد تهديدات لنقل (الكيماوي)

سوريا: قذائف المسلحين تقتل 6 أطفال وروسيا ترصد تهديدات لنقل (الكيماوي)

دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
قتل أمس 6 أطفال سوريين وأصيب8 آخرين جراء اعتداءات مسلحة بقذائف الهاون أطلقها مسلحون على الدخانية ودوار ضاحية حرستا بريف دمشق، فيما رصد روسيا أمس تهديدات من قبل مسلحين لعملية نقل الأسلحة الكيماوية الخاصة بسوريا. وذكر مصدر في قيادة الشرطة لمراسلة الوكالة السورية الرسمية سانا أن أربع قذائف هاون سقطت على منطقة الدخانية أسفرت عن مقتل 6 أطفال وإصابة 5 مواطنين آخرين وإلحاق أضرار مادية بالممتلكات.وأضاف المصدر إن ثلاثة مواطنين سوريين أصيبوا بشظايا قذيفة هاون سقطت على دوار الضاحية في حرستا.وأصيب سبعة مواطنين بجروح أمس جراء سقوط 3 قذائف هاون أطلقها إرهابيون على منزل بالقرب من حديقة الجاحظ ومحيط دوار الجمارك بدمشق.كما أصيب سوري أمس جراء اعتداء بقذائف هاون أطلقها مسلحون من المعارضة على منطقة القصاع السكنية بدمشق وألحقت أضرارا مادية بالمكان. وذكر المصدر أن ثلاث قذائف هاون سقطت في منطقة برج الروس في القصاع ما أدى إلى وقوع أضرار مادية بأحد المنازل وسيارة. وكان مسلحون استهدفوا مدينة جرمانا وضاحية حرستا ومشفى الشرطة بريف دمشق أمس الأول ما أدى إلى مقتل سبعة سوريين وإصابة العشرات وأضرار كبيرة بالممتلكات.كما أصيب سوريان بجروح ووقعت أضرار مادية جراء اعتداءات بقذائف هاون على قرية داما غرب السويداء من قبل مسلحي المعارضة. من جهته وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أن لدى بلاده معلومات من مصادر مختلفة عن تهديدات تأتي من قبل المسلحين لعملية نقل الأسلحة الكيماوية من سوريا وهي تأخذ على محمل الجد هذه المعلومات إذ إن “هناك مخططات حقيقية مؤكدة لمحاولة القيام بعمليات ضد نقل هذه الأسلحة إلى السفن لتنقل بعد ذلك إلى مراكز تدميرها”.وأشار لافروف خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الأمين العام لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي نيقولاي بورديوجا في موسكو أمس إلى أن روسيا تهتم بشكل جدي بالمعلومات التي كشفت عنها الحكومة السورية حول نية المجموعات الإرهابية استخدام مواد كيماوية مبينا أن موسكو”تعمل كل يوم مع الأميركيين لحماية هذه العملية ولكي يؤثروا من طرفهم على المعارضة لعدم السماح بمثل هذه الاستفزازات”. ورأى لافروف أن هناك الكثير من الراغبين باستخدام أي ذرائع ويبحثون عنها أيضا كي تستخدم كأساس للتدخل في سوريا مشيرا إلى أنهم “يستخدمون الآن الوضع الإنساني الصعب لاتهام القيادة السورية بعدم النشاط والعمل بشكل فعال لمنع هذه الكارثة الإنسانية”.وأكد لافروف أن هناك العديد ممن يحاولون إيجاد الذرائع ،فيما يخص الشأن الإنساني إلا أن موسكو ستسعى للعمل النزيه مشيرا إلى “وصول مجموعة على مستوى عال لتنسيق إيصال المساعدات الإنسانية”.ولفت لافروف إلى أن الحكومة السورية تعاونت بشكل فعال لتطبيق البرامج والمساعدات الإنسانية في حين تضع “المعارضة” العوائق لمنع وصول المساعدات الإنسانية محاولة بذلك جعل الوضع أكثر تفاقما للضغط على الحكومة ونحن نرى أنها هي من يقف خلف هذه الأمور. وأكد لافروف أن روسيا حريصة على الحل السلمي للأزمة في سوريا مشددا على أن القرارات التي اتخذت في مجلس الأمن والتي أكدت عليها عملية جنيف تتطلب من “المعارضة” والحكومة ومن دول الجوار عدم السماح لأي أعمال يمكن أن تؤدى إلى استفزاز.وأوضح لافروف أن الموقف الروسي ،فيما يتعلق بالأزمة في سوريا ينطلق من ضرورة وضع حد لمظاهر الإرهاب فورا لكن روسيا لا ترى حتى الآن إجراءات فعالة من قبل اللاعبين الخارجين تهدف إلى قطع دابر خطر الإرهاب في سوريا.

إلى الأعلى