الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق: انطلاق عملية تحرير (الحصي) والإرهابيون يشنون هجوما عنيفا بسنجار
العراق: انطلاق عملية تحرير (الحصي) والإرهابيون يشنون هجوما عنيفا بسنجار

العراق: انطلاق عملية تحرير (الحصي) والإرهابيون يشنون هجوما عنيفا بسنجار

(الناتو) يستعد لاستئناف تدريب القوات
مقتل مصور صحفي بمعارك الفلوجة
بغداد ــ وكالات: أعلن قائد عمليات الأنبار اللواء الركن إسماعيل المحلاوي، امس الأربعاء، عن انطلاق عملية واسعة لتحرير منطقة الحصي جنوب الفلوجة من تنظيم داعش. في وقت شن فيه الإرهابيون هجوما انتحاريا موسعا على محوري بارا ومزار شيشمس غرب جبل سنجار شمال غرب بغداد.
وقال المحلاوي في حديث لـ”السومرية نيوز” إن “الفرقة الثامنة بالجيش ضمن عمليات الأنبار شرعت صباح امس بعملية عسكرية واسعة لتحرير منطقة الحصي جنوب الفلوجة من تنظيم داعش”. وأضاف المحلاوي إن “الهدف من العملية هو تحرير المنطقة وصولا إلى سد الفلوجة الذي تسيطر عليه قوات الشرطة الاتحادية الآن”. يذكر أن القوات الأمنية تمكنت أمس من تحرير سد الفلوجة جنوب المدينة من تنظيم “داعش” وفرضت كامل السيطرة عليه. هذا، تقدم الجيش العراقي باتجاه مركز الفلوجة من عدة محاور، كما أنه يشن معارك عدة واسعة النطاق في الجنوب، بحسب ما ذكرته وسائل إعلام عراقية. وتسعى القوات العراقية إلى استعادة السيطرة على منطقة جبيل، بعد استعادتها لحي الشهداء الأول، وحي الشهداء الثاني. وقال البيان إن الجيش يسيطر الآن تماما على مناطق الشقق السكنية، وسد الفلوجة. وجاء في البيان أن القوات العراقية نزعت ألغاما من مناطق أخرى، مثل الصبيحات، والفرات، والأزركية، والبوريشة، وقبضت على عشرات من مسلحي “داعش”". وذكرت وسائل الإعلام أن الجيش استعاد مناطق الزعانثة، والذيبان، والعطر، وجسر عباس جميل في جنوب الفلوجة.
وفي سياق متصل، أفادت الشرطة العراقية بمقتل مصور صحفي مستقل أثناء تغطية معارك تحرير مدينة الفلوجة من سيطرة “داعش” . وقالت مصادر أمنية في شرطة الحلة لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن المصور الصحفي فاضل الكرعاوي وهو مصور صحفي مستقل قتل خلال تغطيته وقائع معارك تحرير الفلوجة مرافقا لقوات الرد السريع . وأوضحت أن الكرعاوي من مواليد 1970 في مدينة الحلة رافق قوات التدخل السريع في غالبية معاركها ضد داعش ويمتلك أرشيفا مصورا لمعارك عديدة خاضتها القوات العراقية وخاصة قوات التدخل السريع في مناطق متفرقة من البلاد “.
من جانب آخر، أعلن مصدر عراقي ايزيدي الاربعاء ان التنظيم الارهابي (داعش) شن هجوما انتحاريا موسعا على محوري بارا ومزار شيشمس غرب جبل سنجار 520/ كم شمال غرب بغداد وقال المصدر لوكالة الأنباء الألمانية(د.ب.أ) إن” تنظيم داعش شن هجوما انتحاريا على محوري بارا ومزار شيشمس غرب جبل سنجار ودارت اشتباكات عنيفة بين مقاتلين ايزيديين ومسلحي حزب العمال الكردستاني من جهة ومسلحي تنظيم داعش من جهة أخرى”. وأوضح المصدر أن” المقاتلين الايزيديين تمكنوا من قتل انتحاريين اثنين في محور بارا أثناء محاولتهما الوصول إلى المحور وما زالت الاشتباكات جارية بين الطرفين في المحورين اللذين يبعدان 5 كم الى الغرب من جبل سنجار”.
دوليا، قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرج إن الحلف يستعد للعودة للعراق لتدريب القوات العراقية، على أن يصدر القرار النهائي بهذا الشأن الشهر المقبل . وأضاف ستولتنبرج إن وزراء دفاع دول الناتو قرروا ” إعداد توصية للتدريب وبناء القدرات في العراق ” موضحا أن الهدف هو ” التوصل لاتفاق ” خلال قمة الناتو المقرر في وارسو يومي 8 و 9 يوليو المقبل . ويشار إلى أن قوات الناتو كانت متواجدة في العراق منذ عام 2004 حتى 2011 من خلال مهمة تدريب ، ولكنها انسحبت عقب أن أخفقت في التوصل لاتفاق مع بغداد بشأن الوضع القانوني للقوات المتواجدة في العراق . وقد وافق الناتو مجددا في يوليو الماضي على البدء مرة أخرى في توفير التدريب للقوات العراقية ،ولكنه حتى الآن نفذ هذا الأمر في الأردن ، حيث يقدم النصح بشأن قضايا مثل إصلاح القطاع الأمني وأساليب مواجهة المتفجرات والطب العسكري . وقد طالب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الناتو بدراسة إمكانية توسيع مهمة التدريب إلى العراق نفسه . وقال ستولتنبرج عن مهمة تدريب الناتو للقوات داخل العراق سوف تختص بـ ” تعزيز قدرات القوات لمحاربة تنظيم داعش “.

إلى الأعلى