السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / انطلاق برنامج شبابي بمحافظة البريمي

انطلاق برنامج شبابي بمحافظة البريمي

متابعة ـ حمدان العلوي:
افتتاح برنامج الأنشطة الشبابية للأندية و المجمعات الرياضية ( شبابي ) بإقامة حلقتي عمل نظمتهما دائرة الشؤون الرياضية في ولاية البريمي الأولى في صنع المخللات و الثانية في تحويل الجرائد إلى تحف ، و تندرج حلقة العمل الأولى ضمن نشاط الموروث الشعبي أما الثانية في المجال البيئي ففي جانب الموروث الشعبي قدمت المحاضرة طرقا احترافية في صنع المخلل و حفظه و أهم المميزات التي تميز المخللات العمانية و من ضمن أهداف الورشة أن تتعلم الفتيات كيفية صناعة المخللات و الحفاظ على الموروث من الاندثار خصوصا بعد دخول الأيدي العاملة الوافدة في صناعة و بيع مثل هذه الموروثات و لاقت حلقة العمل تفاعلا كبيرا من قبل المشاركات حيث كان التطبيق عمليا بعد الاستماع الى الشرح المفصل ، رغبة في التعلم و الاستفادة من هذه الحرفة سواء كان لغرض التجارة أو للاستفادة منه بدلا من الذهاب للأسواق و إنتاج مخللات ذات جودة عالية بصناعة محلية .و في الجانب الآخر نظمت الدائرة أيضا حلقة عمل في المجال البيئي و هي الاستفادة من مخلفات الجرائد و التي تعتبر خطرا في حال رميها في أماكن غير صحيحة عند التخلص منها بعد القراءة و إعادة تصنيع الورق هو سلسلة من العمليات التي تحول الورق المستعمل إلى مواد جديدة قابلة للاستعمال مجددا كما أن نقص المواد الأساسية وحاجة الإنسان لها ولدت له رغبة في ابتكار طرق لتغطية هذا النقص أو تقليله ، فحاجته إلى المطاط والبلاستيك والورق دفعته لفكرة إعادة التصنيع حتى يتم الاقتصاد والاستغلال الجيد لهذه المواد، والتقليل من النفايات أي المحافظة على البيئة ، و قد لاقت هذه الفعالية تفاعلا جيدا من قبل المشاركات رغبة منهن في تعلم عمل إبداعي فني جديد يمكن المشارك من الحصول على تحف من صنع يديه و من مواد قد أصبحت لا حاجة لها ، الجدير بالذكر أن حلقتي العمل أقيمتا في قاعة المحاضرات بالمجمع الرياضي بولاية البريمي .

تنمية مهارات الشباب
أكد سلطان بن محمد النعيمي مدير دائرة الشؤون الرياضية أن برنامج الأنشطة الشبابية للأندية و المجمعات الرياضية ( شبابي ) يساهم في تنمية مهارات الشباب و تعليمهم ما هو جديد عليهم من خلال ورش العمل و الدورات و المحاضرات المختلفة سواء كانت في المجال البيئي أو الفني أو العلمي أو ما يتعلق بالموروث الشعبي و الثقافي و لله الحمد بداية البرنامج جاءت جيدة بثلاث مناشط مختلفة في ولايتي البريمي و السنينة و ندعو الجميع للمشاركة في هذه الفعاليات و أن ينخرط الشباب في هذه المناشط و الفعاليات للحصول على أكبر فائدة .
أما في ولاية السنينة فقد بدأت بنشاط واحد من خلال تنظيم محاضرة دينية للنساء و ذلك بحديقة السنينة العامة بمشاركة العديد من الفتيات و تعتبر هذه المحاضرة هي محطة الانطلاق الأولى من أصل 15 نشاطا أعدت لتنفيذها في الولاية منها في الجانب الثقافي كـالمحاضرة الصحية و المحاضرات الدينية و التعريف بدور حماية المستهلك و في المجال الاجتماعي تنظيف المساجد و اليوم العائلي للنساء و الأطفال و من جانب الموروث الشعبي سيكون هناك ورش عمل في مجال السعفيات و صناعة المخللات و الفنون الشعبية و في المجال البيئي ستكون هناك ورشة عمل واحدة لإعادة تدوير خامات البيئة ، كما ستتنوع المسابقات الثقافية للنساء و الرجال .

إلى الأعلى