الثلاثاء 30 مايو 2017 م - ٤ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / طهران تشكو واشنطن إلى (العدل الدولية) لقرصنتها أموالا إيرانية
طهران تشكو واشنطن إلى (العدل الدولية) لقرصنتها أموالا إيرانية

طهران تشكو واشنطن إلى (العدل الدولية) لقرصنتها أموالا إيرانية

طهران ــ وكالات:
كشف الرئيس الإيراني حسن روحاني أن الحكومة الإيرانية رفعت شكوى رسمية في محكمة العدل الدولية ضد الولايات المتحدة لـ”قرصنتها” نحو ملياري دولار من أموال البنك المركزي الإيراني. ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا) في ساعة مبكرة من صباح امس الخميس عنه القول :”المحاكم الأمريكية تصدر أحكاما غير قانونية بأن هذه الأموال يجب أن توضع تحت تصرف أمريكيين وأسر ضحايا قتلوا في لبنان، وليس من المعلوم ماذا كان يفعل الأمريكيون في لبنان وما علاقة الموضوع بإيران”. وأكد :”لن نلتزم الصمت تجاه هذا الأمر، ولقد رفعنا أمس الأول الثلاثاء شكوى رسمية في محكمة العدل الدولية وسنتابع هذه الشكوى حتى الوصول إلى نتيجة”. وقضت المحكمة الاميركية العليا في 20 أبريل بمصادرة حوالى ملياري دولار من الودائع الايرانية المجمدة في نيويورك حاليا وتعادل قيمة سندات استثمر فيها المصرف المركزي الايراني اموالا. ويقول القضاء الاميركي ان هذا الملبغ يطالب به حوالى الف من ضحايا او عائلات ضحايا اعتداءات تتهم ايران بتدبيرها او دعمها. وبين هؤلاء اسر 241 جنديا اميركيا قتلوا في 23 اكتوبر 1983 في هجومين انتحاريين استهدفا الكتيبتين الاميركية والفرنسية في القوة المتعددة الجنسية في بيروت. وصدر هذا القرار الأميركي الذي وصفه الرئيس الإيراني حسن روحاني بـ”السرقة العلنية”، في وقت حساس من عملية تقارب بين الدبلوماسيتين الايرانية والاميركية بعد أشهر على توقيع الاتفاق النووي العام الماضي بين ايران والقوى الكبرى. وتطالب ايران بتعويض ايضا. وقالت في شكواها ان “الولايات المتحدة وبسبب مخالفتها واجباتها القانونية الدولية، ملزمة دفع تعويض كامل عن الضرر الذي سببته لايران، بمبلغ تحدده المحكمة في مرحلة لاحقة من القضية”. وكان مجلس الشورى الايراني تبنى الشهر الماضي قانونا يرغم الحكومة على مطالبة الولايات المتحدة بتعويضات عن “الاعمال العدائية والجرائم” المرتكبة بحق ايران منذ الانقلاب على الحكومية القومية التي كان يرئسها محمد مصدق في 1953.
ويشير القانون الى “الاضرار المادية والمعنوية” التي تسببت بها الولايات المتحدة من انقلاب 1953 وخلال الحرب الايرانية العراقية (1980-1988) وتلك الناجمة عن تدمير منصات النفط في الخليج او التجسس الذي قام به اميركيون ضد ايران.
ونقل بيان محكمة العدل الدولية عن ايران قولها ان المحاكم الاميركية “حكمت عليها بسبب مشاركتها المزعومة في عمليات ارهابية عديدة وقع معظمها خارج الولايات المتحدة، بدفع تعويضات تبلغ قيمتها الاجمالية اكثر من 56 مليار دولار”.
وتتهم طهران التي اكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في نهاية مايو انها تحترم التزاماتها، الولايات المتحدة بعدم القيام بالخطوات اللازمة لتشجيع العلاقات بين ايران والشركات وخصوصا المصارف الدولية. وكان المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية آية الله علي خامنئي صرح الثلاثاء ان “الأميركيين لا يطبقون جزءا كبيرا من التزاماتهم كما نفعل نحن”. وحذر خامنئي مرشحي الرئاسة الاميركية من التخلي عن الاتفاق النووي. وقال “نحن لا ننتهك الاتفاق النووي ، ولكن مرشحي انتخابات الرئاسة الاميركية يهددون بتمزيق الاتفاق. اذا فعلوا ذلك، فاننا سنحرقه”.

إلى الأعلى