الثلاثاء 30 مايو 2017 م - ٤ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / انجلترا تحسم المواجهة البريطانية مع ويلز وتتصدر
انجلترا تحسم المواجهة البريطانية مع ويلز وتتصدر

انجلترا تحسم المواجهة البريطانية مع ويلز وتتصدر

باريس ـ أ.ف.ب:
حسم منتخب انجلترا لكرة القدم المواجهة البريطانية مع جاره الويلزي 2-1 في لنس في ختام الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية ضمن كأس اوروبا 2016 المقامة في فرنسا حتى 10يوليو.
وسجل جيمي فاردي (56) ودانيال ستاريدج (90+2) هدفيهدف انجلترا، وغاريث بايل (42) هدف ويلز.وكانت الجولة افتتحت امس بفوز سلوفاكيا على روسيا 2-1.واسفرت الجولة الاولى عن تعادل انجلترا مع روسيا 1-1، وفوز ويلز على سلوفاكيا 2-1.وتتصدر انجلترا الترتيب برصيد 4 نقاط مقابل 3 لكل من سلوفاكيا وويلز ونقطة واحدة لروسيا،وفي الجولة الثالثة الاخيرة في الدور الاول الاثنين المقبل، تلعب انجلترا مع سلوفاكيا، وروسيا مع ويلز.وكان ملعب “بولارت-ديليليس” في لنس مسرحا للمواجهة البريطانية النارية التي سبقها جدل ناجم عن تصريحات لنجم ويلز وريال مدريد الاسباني جاريث بايل بعد الفوز على سلوفاكيا حول الكبريا والشغف” وتصريحات مضادة من قبل المدرب الانجليزي روي هودجسون تحدث فيها عن “قلة احترام”.
في المقابل، غزا المدينة عشرات الآلاف من مشجعي الطرفين خصوصا بعد عدم حصول الانجليزي على بطاقات الدخول الى الملعب، وجلسوا جنبا الى جنب يحتسون البيرة ويشاهدون المباراة رغم انعدام المحبة والألفة بينهم.
وقال المشجع الانجليزي جون (45 عاما) قبيل صافرة البداية “عادة الانجليز والويلزيون لا يحبون بعضهم، لكننا هنا متحدون ضد الروس”.
وحمل اللقاء بين الطرفين الرقم 102، لكنه الاول في بطولة كبرى، وتتفوق انجلترا بشكل كبير فحققت اليوم الفوز ال67، ولم تخسر سوى 14 مرة اخرها في 2 مايو 1984 بنتيجة 1-صفر سجله مارك هيوز في اول مباراة دولية له.والتقى الطرفان مرتين سابقا على الصعيد الرسمي، وفازت انجلترا في تصفيات مونديال 2006 مرتين 2- صفر و1- صفر، ومثلهما ايضا وبنفس النتائج في تصفيات كأس اوروبا 2012.
ولم يدخل هودجسون اي تعديل على تشكيلة المباراة الاولى، بينما تضمنت تشكيلة كريس كولمان 3 تعديلات تمثلت بعودة الحارس الاساسي واين هينيسي بدلا من داني وارد، ودفع بجو ليدلي العائد من كسر في الساق وهال روبسون كانو اللذين نزولا بديلين وسجل الثاني هدف الفوز على سلوفاكيا في الدقيقة 81.
وبدأت انجلترا التي تحتاج الى الفوز دون سواه، اللقاء بهجوم ضاغط ومحاصرة “الجيران” في منطقتهم، وكاد رحيم سترلينغ يفتتح التسجيل من هجمة معاكسة وانفراد لاعب وسط ليفربول آدم لالانا الذي مررها عرضية لزميله السابق في “الفريق الاحمر” اطاح بها بعيدا عن الخشبات دون اي مضايقة (7).
وامتص الويلزيون الفورة الانجليزية وتمكنوا من فك الحصار بهجمات مرتدة سدد بايل من احداها كرة قوية بيسراه تحولت من قدم جاري كاهيل الى ركنية، ونفذ هاري كاين ركلة حرة على طريقة كرات الركبي ذهبت الى المدرجات (23).وسنحت الفرصة الحقيقية الاولى لانجلترا بعد حصول ديلي الي على ركلة حرة نفذها واين روني على رأس كاهيل لكن الحارس هينيسي اوقف الكرة عند اسفل القائم الايسر (26)، ومرت رأسية كريس سمولينج اثر ركلة ركنية بجانب القائم الايمن للمرمى الويلزي في آخر الفرص النادرة في الشوط الاول (36).
وحقق بايل المفاجأة ووضع ويلز في المقدمة خلافا للمجريات عندما نفذ ركلة حرة من نحو 30 مترا وارسل كرة قوية تصدى لها الحارس الانجليزي جو هارت دون ان يحول من دخولها الشباك (42)، مسجلا هدفه الثاني في البطولة.
وفي مستهل الشوط الثاني، اجرى هودجسون تغييرا هجوميا ودفع بجيمي فاردي ودانيال ستادريدج بدلا من هاري كاين ورحيم سترلينغ.وجرب ستاريدج حظه بكرة طائشة ذهبت الى المدرجات بعد مرور 7 دقائق، وحرم هينيسي قائد انجلترا روني من هدف التعادل بتحويل كرته الزاحفة الى ركنية (55)، لكن الامر لم يطل سوى ثوان بعد ان رفع ستاريدج كرة من الجهة اليسرى حاول قائد ويلز اشلي وليامس اخراجها من المنطقة فسقطت امام فرادي “المتسلل” فانتهاها في الشباك مدركا التعادل (56).
وحرم فاردي الذي قاد فريقه ليستر سيتي الى اول لقب في تاريخه في الدوري الانكليزي، ويلز من التاهل الى ثمن النهائي في اول في نهائيات اوروبية، والاولى في بطولة كبرى منذ بلوغها نهائيات مونديال 1958 حيث بلغت ربع النهائي.
وضغطت انجلترا بقوة، وكاد فاردي يسجل الثاني من ضربة رأس ويمنحها التقدم لولا تألق هينيسي (58)، وتعددت التسديدات على المرمى الويلزي لكنها افتقرت الى التركيز احيانا ونجح الدفاع احيانا اخرى في قطع بعضها.
وحاول الانجليز ايضا بعد نزول الواعد ماركوس راشفورد بدلا من لالانا، وامسكوا بزمام المجريات حتى تمكنوا من تحقيق الفوز في الوقت بدل الضائع بعد ان حامت الكرة في المنطقة الويلزية مع دربكة استغلها آلي ومرر الكرة الى ستاريدج قام الاخير بمجهود فردي وسدد من مسافة قريبة على يمين هينيسي (90+2).
واذا كان الانجليزي انعشوا امالهم بنسبة كبيرة لبلوغ الدور الثاني، فانه يتعين على ويلز الفوز او ربما التعادل في مباراتها الأخيرة ضد روسيا لضمان التأهل التاريخي في اول مشاركة دولية لها منذ عام 1958.

إلى الأعلى