الأحد 22 أكتوبر 2017 م - ٢ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / مشروع نـزوى لأنماط الحياة الصحية وعشائر جوالة نادي نـزوى ينفذان حملة توعية “سوق نـزوى بلا تدخين”
مشروع نـزوى لأنماط الحياة الصحية وعشائر جوالة نادي نـزوى ينفذان حملة توعية “سوق نـزوى بلا تدخين”

مشروع نـزوى لأنماط الحياة الصحية وعشائر جوالة نادي نـزوى ينفذان حملة توعية “سوق نـزوى بلا تدخين”

نـزوى – من سالم بن عبدالله السالمي:
في اطار الاحتفاء باليوم العالمي للامتناع عن التبغ وتكريساً للشراكة بين مشروع نـزوى لانماط الحياة الصحية وعشائر جوالة نادي نـزوى بالتعاون مع بلدية نـزوى والرابطة العمانية لمكافحة التبغ قامت عشائر جوالة نادي نـزوى بتوزيع ملصق نحن لا نبيع التبغ وتنفيذ استيانة لتقصي آراء التجار ومرتادي السوق حول مبادرة (سوق نـزوى بلا تدخين).
حيث أشار القائد الكشفي الدكتور زاهر بن أحمد العنقودي المشرف على المبادرة من مشروع نـزوى لانماط الحياة الصحية الى ان هذه المبادرة تأتي ضمن خطة تدخلات المشروع بالخطة الخمسية وذلك بالتعاون مع بلدية نـزوى وادارة السوق، حيث تم عقد عدة لقاءات ومراجعة التصميمات الخاصة باللوائح المزمع تثبيتها بما يتوائم مع تصميم السوق التراثي واستجابة لمطالب المتسوقين واصحاب المحلات التجارية والتي تهدف تعزيز مكافحة التبغ بالولاية التي شهدت انخفاضاً في نسبة استعمال التبغ بين البالغين من 9.6 % الى 5 % والتي نسعى الى تثبيتها او التقليل منها باستخدام مختلف الوسائل التعزيزية التي تبنتها منظمة الصحة العالمية والتي توجت بانضمام السلطنة الى اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية لمكافحة التبغ بمرسوم سلطاني (20 / 2005)، وكما ثبت عالمياً أن فرض قوانين تنظيم التدخين لا يؤثر على الانشطة التجارية في اماكن تطبيق هذه اللوائح والنظم.
كما أود أن أعرب عن شكري لكافة الجهات المشاركة ممثلة ببلدية نـزوى والرابطة العمانية لمكافحة التبغ وعشائر جوالة نادي نزوى وفريق النصر الرياضي وسوف تقوم الجهات المتعاونة بتدشين هذه المبادرة في ساحة السوق في المستقبل القريب مع استعراض نتائج الاستيانة والتي استجاب لتعبئتها 513 شخصاً.
القائد الكشفي الفضل بن عبدالله السيفي من عشائر جوالة نادي نزوى قال: هذه المبادرة تعتبر من الأمور الطيبة ويعكس الأثر الإيجابي على مرتادي السوق من مستهلكين ففي بداية النشاط قمنا بتعريف هذه الحملة وأهدافها النبيلة إلى التجار والمواطنين حيث وجدنا اقبالاً وتشجيعاً منهم بعدما لمسوا أثر التدخين السلبي ومنظره الغير إيجابي في السوق وقد طالبوا المسؤولين بتوسيع نطاق الحملة لتشمل جميع مواقع سوق نـزوى.
اما الجوال فيصل بن علي بن سالم البوسعيدي فقال: يقول الله عز وجل :(وَلاَ تُلْقُواْ بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ) من هذا المنبر تنطلق حملة (نحن لا نبيع التبغ) هذا المشروع فكرة جميلة وللمصلحة العامة، وبفضل جهود شباب عشائر جوالة نزوى تجمعنا في سوق نزوى لإتمام المشروع بالتعاون شباب الجوالة،تم تقسيم الشباب إلى مجموعات تغطي جميع جوانب سوق نـزوى وباقي المناطق المجاورة لتوعية الناس من أخطار التبغ المختلفة، وقمنا بإرشاد المجتمع بوضع ملصقات على المحلات ومراكز التسوق بشكل يلفت الناس لقراءته والإطلاع على ما يحويه من معلومات وإرشادات وتغيير اختياراته وأسلوب حياته للأصح، مثل: الرياضة والوجبات الصحية .. وغيرها والتشجيع بشكل عام على ترك العادات السيئة مثل التدخين.
وقد قمنا بتثبيت ملصقات نحن لا نبيع التبغ على المحلات التي لا تبيع التبغ تشجيعا لها لممارسة مسؤوليتهم الاجتماعية.
كما اشكر شباب عشائر جوالة نادي نـزوى على مساهمتهم ومبادرتهم في فكرة مشروع سوق نزوى بلا تدخين.
اما راشد بن ناصر العدواني احد ممارسي التجارة في سوق نـزوى فيقول: من يسمع عن نـزوى مباشرة ينطبع في ذهنه انها بلاد العلم والعلماء وهي منبع العلم ومنبع حضارة عريقة ونزوى بإختصار عاصمة الثقافة الإسلامية، نـزوى بمبانيها وأسواقها وقلعتها العريقة كانت ولا زالت تنتهج منهج العلماء وقد رأينا في اسواقنا كثرة التدخين والمدخنين ولأن أسواقنا متقاربة مع بعضها فعادة التدخين تكون عادة منبوذة ومكروهة فعلى الأقل نتمنى أن تكون(نـزوى بلا تدخين) خاصة في الأماكن العامة منها وهذا ما يتمناه كل فرد وكل مواطن فيها وكل شخص ونظرته لهذه العادة السلبية والكل يغار على هذا البلد الغالي ويحب ان يكون في ازهى وصف وذلك لما لهذه العادة عادة التدخين من ضرر متمنيا ان تنال هذه الحملة القبول من الرأي العام.
وقال الجوال سيف بن محمد العفيفي من عشائر جوالة نادي نـزوى فيذكر مشاركته في هذا النشاط لقد قمنا نحن عشائر جوالة نادي نـزوى بالتعاون مع مشروع نـزوى لإنماط الحياة الصحية وبلدية نـزوى والرابطة العمانية لمكافحة التبغ بعمل استبيان مبادرة سوق نـزوى بلا تدخين وتوزيع ملصقات بعنوان:(لصحتك نحن لا نبيع التبغ للمحلات التجارية) في أرجاء ولاية نـزوى، حيث تفاعل التجار والزبائن والسياح في تعبئة الاستبانه ولديهم اقتراحات وبعض الافكار مثال: حضر التدخين في مركز السوق أو الممرات بين المحلات وتكثيف اللوائح الارشادية والاعلانات حول مضار التدخين في أرجاء الولاية لتقليل نسبة استعمال التبغ.

إلى الأعلى