الأربعاء 24 مايو 2017 م - ٢٧ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / بريطانيا: التحقيق مع المتهم باغتيال النائبة كوكس

بريطانيا: التحقيق مع المتهم باغتيال النائبة كوكس

صندوق النقد يحذر من التأثير السلبي للخروج من أوروبا
لندن ــ وكالات : اعلنت الشرطة البريطانية امس السبت توجيه تهمة القتل رسميا الى المشتبه به في اغتيال النائبة العمالية جو كوكس، موضحة انها تحقق في صلات محتملة لهذا الرجل البالغ من العمر 52 عاما مع اليمين المتطرف. في وقت حذر فيه صندوق النقد الدولي من خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي.
وقال نيك والن قائد شرطة ويست يوركشير (شمال انجلترا) في بيان “وجهنا لتونا تهمة القتل الى توماس مير (52 عاما) من بيرستال وسيمثل لاحقا امام قضاة محكمة ويستمينستر” في وسط لندن.
واغتيلت جو كوكس (41 عاما) وهي ام لطفلتين (3 و5 سنوات)، في وضح النهار في دائرتها الانتخابية في شمال انجلترا قبل اسبوع ود من الاستفتاء على عضوية بريطانيا في الاتحاد الاوروبي. وكانت تخوض حملة للدفاع عن بقاء المملكة المتحدة في الاتحاد. وقد اطلق عليها توماس مير النار ثلاث رصاصات قبل ان يقوم بطعنها مرات عدة بعدما سقطت ارضا. واوقف مير بعيد الهجوم. واوضح والن المسؤول عن التحقيق في جريمة الاغتيال ان “اتهامات عديدة وجهت الى مير بينها القتل والايذاء الجسدي الشديد وحيازة سلاح ناري بقصد ارتكاب جريمة جنائية وحيازة سلاح هجومي”. وكانت الشرطة البريطانية ذكرت انها تحقق في صلات محتملة لمير مع اليمين المتطرف. وقد ذكر شهود انه هتف “بريطانيا اولا”.
وقالت منظمة “ساذرن بوفرتي لو سنتر” للدفاع عن الحقوق المدنية الخميس ان الرجل لديه “تاريخ طويل مع التيار القومي الابيض”. واضافت انه “حسب وثائق حصلت عليها، كان مير من الانصار الاوفياء ل+التحالف الوطني+ الذي بقي لعشرات السنين اكبر منظمة للنازيين الجدد في الولايات المتحدة”. وذكرت صحيفة الغارديان الجمعة ان الشرطة عثرت على رموز نازية وكتب لليمين المتطرف في منزله. وكوكس عاملة انسانية سابقة، مؤيدة لحملة البقاء في الاتحاد الاوروبي ومعروفة بدفاعها عن اللاجئين السوريين. وهي اول عضو في البرلمان البريطاني يتم اغتياله منذ مقتل النائب ايان غو على يد مسلحي الجيش الجمهوري الايرلندي في تفجير سيارة مفخخة في 1990.
الى ذلك، قال صندوق النقد الدولي ان خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي سيكون له تأثير “سلبي وكبير” على اقتصاد المملكة المتحدة الذي قد يعاني من الانكماش العام المقبل. جاء ذلك في تقييم لخبراء هذه الهيئة المالية الدولية خلال دراستهم السنوية للاقتصاد البريطاني، قبل اسبوع على الاستفتاء على عضوية بريطانيا في الاتحاد الاوروبي الذي سيجرى في 23 يونيو. ورأى هؤلاء الخبراء انه اذا قرر البريطانيون في الاستفتاء الخروج من الاتحاد الاوروبي، فان ذلك سيؤدي الى “فترة طويلة من عدم اليقين الذي قد يؤثر على الثقة والاستثمار ويزيد من تقلب اسواق المال اذ ان المفاوضات حول شروط جديدة قد تستمر سنوات”.
وفي تقرير منفصل بعنوان “التبعات الاقتصادية الكبرى لمغادرة المملكة المتحدة الاتحد الاوروبي”، وضع الصندوق احتمالين لنتائج الاستفتاء، الاول “سيناريو محدود” والثاني “غير مشجع” في حال “لم تجر بشكل جيد” مفاوضات الخروج من الاتحاد.

إلى الأعلى