الثلاثاء 30 مايو 2017 م - ٤ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / بلجيكا: اعتقال 12 شخصا في إطار مكافحة الإرهاب وتوقيف متهم ثامن في اعتداءات بروكسل
بلجيكا: اعتقال 12 شخصا في إطار مكافحة الإرهاب وتوقيف متهم ثامن في اعتداءات بروكسل

بلجيكا: اعتقال 12 شخصا في إطار مكافحة الإرهاب وتوقيف متهم ثامن في اعتداءات بروكسل

بروكسل ــ وكالات: جرت عشرات من عمليات الدهم التي كانت تتطلب “تدخلا فوريا” في 16 منطقة في بلجيكا في اطار ملف لمكافحة الارهاب بينما تم تعزيز إجراءات حماية شخصيات وسط تهديدات باعتداءات جديدة. وقالت النيابة الفيدرالية المكلفة بالتحقيقات في اطار مكافحة الارهاب في بلجيكا في بيان ان “عناصر جمعت في اطار التحقيق كانت تتطلب تدخلا فوريا”. واضافت ان عمليات الدهم جرت ليل الجمعة ــ السبت في 16 منطقة في بلجيكا وبشكل رئيسي في بروكسل وكذلك في فلاندر (شمال) ووالونيا (جنوب) بدون توضيح المعلومات التي دفعت السلطات البلجيكية الى التحرك بهذه السرعة.
وقالت النيابة ان “اربعين شخصا اوقفوا و12 منهم حرموا من حريتهم وسيبت قاضي التحقيق في الساعات المقبلة امر مواصلة توقيفهم”. واضاف المصدر نفسه انه تم تفتيش 152 كراجا (موقفا للسيارات) لكن لم يتم ضبط “اي سلاح او متفجرات” حتى (اعداد الخبر). واوضحت ان عمليات الدهم جرت “بلا حوادث تذكر” في منطقة بروكسل في مولنبيك وشيربيك وفوريست الاحياء الثلاثة التي اقام فيها منفذو اعتداءات باريس وبروكسل مخابئ استخدمت للاعداد للهجمات او لاختباء صلاح عبد السلام المشتبه به الاساسي في اعتداءات باريس خلال فراره لاربعة اشهر. واسفرت هجمات باريس عن سقوط 130 قتيلا في نوفمبر 2015 واعتداءات بروكسل عن مقتل 32 شخصا في مارس الماضي. اما في فلاندر، فقد جرت العملية في زافنتين حيث يقع مطار بروكسل الوطني الذي فجر انتحاريان نفسيهما فيه في 22 مارس، وكذلك في فيميل ونينوف الضاحية الكبيرة للعاصمة. وفي والونيا جرت عمليات الشرطة في فلورويس – البلدة المجاورة لمطار شارلوروا ثاني مطارات البلاد. وهي تضم مقر معهد العناصر الاشعاعية المتخصص في انتاج مواد مشعة للقطاع الطبي، وكذلك في توبيز (وسط) ولييج (جنوب شرق). واوضحت النيابة “في ما يتعلق بالاشياء التي تمت مصادرتها وهويات الاشخاص الموقوفين، لن نتمكن من ذكر مزيد من المعلومات حاليا”، مؤكدة ان “التحقيق مستمر”.
وتصاعد التوتر فجأة في بروكسل بعد ثلاثة اشهر على الاعتداءات التي وقعت في المطار ومحطة المترو في ميلبيك، وبعد ايام على هجوم اورلاندو في الولايات المتحدة. وكانت الصحف البلجيكية كشفت الاربعاء ان اجهزة الشرطة ابلغت بان مقاتلين من “داعش” غادروا سوريا مؤخرا لشن هجمات. وقال بلاغ نشرته صحيفة “لا ديرنيير اور” ان “هؤلاء الاشخاص موزعون في مجموعتين واحدة لبلجيكا والثانية لفرنسا من اجل تنفيذ اعتداءات في مجموعات من شخصين”. واضاف “حسب المعلومات الاستخبارية التي جمعت هؤلاء الاشخاص يملكون الاسلحة اللازمة وتحركهم وشيك”. الا ان هيئة التنسيق لتحليل التهديد قللت من خطورة هذه المعلومات. وقالت ان هذه المعلومات “غير المطابقة لسياق الاحداث بحالتها هذه ليس لها اي تأثير على مستوى التهديد الحالي”. وابقي مستوى التهديد الاربعاء عند الدرجة الثالثة التي تشير الى وجود تهديد “ممكن” بينما تعني الدرجة الرابعة ان التهديد “جدي ووشيك”.
وذكر مصدر قريب من السلطات لوكالة فرانس برس انه تم تعزيز حماية “شخصيات” بلجيكية. وقالت محطة التلفزيون العامة “ار تي بي اف” وصحيفة “هيت نويزبلاد” الفلمنكية ان حوالى ثلاثين شخصا وضعوا تحت حراسة مشددة بينهم رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشال ووزير الخارجية ديدييه رينديرز ووزير الداخلية جان جامبون ووزير العدل كون غينز وعائلاتهم. لكنها اضافت ان هذا الاجراء لا علاقة له بعمليات الدهم التي جرت ليلا. ورفض المصدر القريب من السلطات تأكيد هوية الشخصيات المعنية.
على صعيد آخر، اعتقلت السلطات البلجيكية مواطن يبلغ من العمر 30 عاما ووجهت تهمة “الإرهاب” إليه بسبب تورطه في الاعتداءات التي أوقعت 32 قتيلا في مطار ومترو العاصمة بروكسل في 22 مارس. وقالت النيابة العامة في بيان إن “يوسف إ. أ. المولود في 4 أغسطس 1985 والبلجيكي الجنسية وضع قيد التوقيف ووجه إليه قاضي التحقيق تهمة المشاركة في أنشطة جماعة إرهابية، والقتل في سياق إرهابي ومحاولة القتل في سياق إرهابي، بصفته فاعلا أو مشاركا أو متواطئا”. وبذلك، يصبح الموقوف الجديد ثامن شخص يتم اعتقاله منذ الاعتداءات التي استهدفت مطار بروكسل زافينتيم ومحطة مترو مالبيك في قلب الحي الأوروبي في العاصمة البلجيكية. واوضحت النيابة العامة في بيانها أن المتهم أعاد بعد ظهر أمس الاول الجمعة تمثيل الوقائع في شقة في حي إيتيربيك الواقع في منطقة بروكسل. واضاف البيان ان هذه الشقة “تم استخدامها على ما يبدو كملاذ آمن للمجموعة الإرهابية وكنقطة انطلاق لتنفيذ الاعتداء في محطة مترو مالبيك”. ولم تعط النيابة مزيدا من التفاصيل عن تمثيل الوقائع، غير أنها أشارت إلى مشاركة المتهم السويدي من أصل سوري أسامة كريم فيها.

إلى الأعلى