الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الدين الحياة / في رحاب تفسير آية الصيام

في رحاب تفسير آية الصيام

(الحلقة الثالثة عشرة)

قال تعالى:(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) .. الله عزوجل ينادى على عباده المؤمنين ولم يقل يا أيها الناس لأن لفظ الناس لفظ عام يريد منه المؤمن والكافر، أما لفظ يا أيها الذين آمنوا يكون للمؤمنين فقط، والصوم عبادة إسلامية لم يطالب بها إلا المؤمنين والمؤمن إذا سمع الله عزوجل ينادى عليه فيقول: لبيك يارب ها أنا واقف بين يديك فيقول عزوجل: يا أيها الذين آمنوا قد فرضتم عليكم الصيام كما فرضته على الذين من قبلكم كاليهود والنصارى.
فقد ذكر المفسرون في كتبهم أنهم كانوا يصومون ثلاثة أيام من كل شهر إلى أن نسخ ذلك بصيام شهر رمضان والله سبحانه تعالى يريد أن يُبين للمؤمنين سهولة الصيام بقوله: ياأيها الذين آمنوا قد فرضتُ عليكم الصيام والصيام سهل وميسور كم فرضته على الذين من قبلكم ولستم بدعة في ذلك، كما تقول لابنك ـ ولله الأمثل الأعلى ـ إذا استصعب أمراً من الأمور إقدم على هذا الأمر فقد فعله قبل فلان وفلان تريد أن تُبين له سهولة هذا الأمر ونلاحظ أن الله سبحانه وتعالى وضع الصيام يبين الايمان والتقوى لماذا لأن الإيمان تصديق بالقلب والتقوى محلها القلب والصيام سر بينك وبين الله فلا بأس أن يجمع الله عزوجل هذه الأمور الثلاثة في آية واحدة إيمان لا يعلمه إلا الله وتقوى لا يعلمها إلا الله وصيام لا يعلمه إلا الله، لماذا يا رب كتبت عليكم الصيام؟ هل الله عزوجل يريد أن يعذب عبادة لا ولكن لعلكم تتقون فالصيام يحقق تقوى عزوجل ويقوى جانب المراقبة لله عزوجل فالصيام فيه تزكية للنفس وتضييق لمسالك الشيطان لأن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال:(إن الشيطان يجرى من ابن آدم مجرى الدم في العروق فضيقوا مجاريه بالجوع) وقال (صلى الله عليه وسلم):(صوموا تصحوا ..) .. هذا والله أعلم.

حامد مرسي
إمام مسجد بني تميم بعبري

إلى الأعلى