الإثنين 25 سبتمبر 2017 م - ٤ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الدين الحياة / يوم القيامة

يوم القيامة

يوم القيامة هذا اليوم الرهيب المخيف العظيم الذي تعددت أسماؤه وكثرت أهواله وظهرت علاماته، فسماه الله تعالى يوم الدين وسماه يوم الوقت المعلوم، وسماه يوم البعث، وسماه يوم الفصل، وسماه يوم الحسرة، وسماه يوم الظلة، كما وصف الله تعالى ذلك اليوم بأوصافٍ عديدة، منها: يوم عظيم، ويوم كبير، ووصفه بأنه يوم أليم، ووصفه بأنه يوم محيط، ووصفه بأنه يوم مشهود، ووصفه بأنه يوم عسير على الكافرين، ووصفه بأنه يوم شره مستطير، ووصفه بأنه يوم عبوس قمطرير، ووصفه بأنه يوم ثقيل، ووصفه بأنه يوم عقيم، كما تحدث القرآن عن أهواله العظيمة:(يوم تبدل الأرض غير الأرض والسموات وبرزوا لله الواحد القهار)، وفي ذلك اليوم:(تمور السماء موراً، وتسير الجبال سيراً)، في ذلك اليوم:(تكون السماء كالمهل، وتكون الجبال كالعهن، ولا يسئل حميمٌ حميماً)، في ذلك اليوم:(تشقق السماء بالغمام ونُزّل الملائكة تنزيلاً)، في ذلك اليوم:(تأتي السماء بدخان مبين، يغشى الناس هذا عذاب أليم)، وأما الجبال ففي ذلك اليوم:(ينسفها ربي نسفاً، فيذرها قاعًا صفصفاً، لا ترى فيها عوجًا ولا أمتاً)، (وتكون الجبال كالعهن المنفوش)، و(يكون الناس كالفراش المبثوث)، وفي ذلك تتقطع الأواصر الاجتماعية بين الناس:(فإذا نفخ في الصور فلا أنساب بينهم يومئذٍ ولا يتساءلون)، والكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت والعاجز من أتبع نفسه هواها وتنمى على الله الأماني.

يحيى بن أحمد بني عرابة

إلى الأعلى