الخميس 20 يوليو 2017 م - ٢٥ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / مجلة الكلمة .. رحلة ثقافية حيث المسرح والعمارة والفنون

مجلة الكلمة .. رحلة ثقافية حيث المسرح والعمارة والفنون

لندن ـ العمانية:
يفتتح العدد الجديد (110) من مجلة الكلمة لشهر يونيو 2016 دراساته، بدراسة ضافية عن مسرحية أميركية سوداء أهمل المسرح العربي معرفتها في حينها، برغم أهمية كشوفها وإنجازاتها الدرامية، ويليه بدراسة ضافية أخرى عن فنان البندقية الرائي بيرانيزي تكشف عن كيفية التناول المعمق للفن التشكيلي. وبعد فنون المسرح والحفر والعمارة يهتم العدد بالسينما فينشر مقالا عن فيلم إيراني متميز وآخر عن فيلم مصري يطرح الحرية في مواجهة السلطة.
ومع اهتمام عدد هذا الشهر بالفنون البصرية فلم تفته هموم الراهن العربي، فينشر دراسة ألمانية عن حصاد الربيع العربي المرّ، وأخرى سودانية عن تجليات المشهد الدولي وتأثيراتها على عالمنا العربي عامة والسودان خاصة، ومقالا عن دور المرأة السورية في الحفاظ على الذاكرة التاريخية وإرهاف دورها، وآخر عن العلاقة بين الفلسفة والسياسة. ثم يكرس العدد بقية مقالاته لعدد من القضايا الأدبية والفكرية بدءا من قضية الحداثة والفكر التاريخي عند عبدالله العروي، مرورا بقضية الموت عند باولو كويهلو، وصولا إلى جدلية الدين والحياة في رواية مصرية، وأوشام الجسد وأوهام السرد عند كاتبة جزائرية، وجماليات اللغة وانزياحاتها في ديوان شعر فلسطيني. ثم يقدم العدد تحقيقا أدبيا موسعا عن راهن المشهد الثقافي المغربي، وحوارا مع الروائي الأردني المرموق إلياس فركوح.
ولم يفت العدد الاهتمام بالنصوص الأدبية من شعر وقص، فيقدم العديد من المقالات والمتابعات لجديد الواقع الأدبي العربي العريض. فضلا عن احتفاء العدد كالعادة بالنصوص الإبداعية، حيث قدم رواية جديدة من العراق هذه المرة، مع قصص من مختلف البلدان العربية. وباب شعر الذي افتتح بديوان قصير من البرازيل وضم قصائد من عدة بلدان مختلفة، كما ينطوي العدد على طرح العديد من القضايا ومتابعة منجزات الإبداع العربي؛ مع أبواب (الكلمة) المعهودة من دراسات وشعر وقص وعلامات ونقد وكتب وشهادات مواجهات ورسائل وتقارير وأنشطة ثقافية.
وفي باب دراسات يقدم الناقد الدكتور صبري حافظ في القسم الأول من دراسته “لورين هانزبيري وتأسيس المسرح الأميركي الأسود” كاتبة أميركية سوداء لم يعرفها المسرح العربي من قبل، رغم أنها جديرة بأن يهتم بها كيلا تتحكم في خريطة معرفته بالمسرح في العالم اختيارات المركزية الثقافية الغربية، وكيلا تغيب عنه الكثير من الإنجازات المسرحية التي تستحق التريث عن كشوفها ورؤاها، وتكشف الباحثة السودانية خديجة صفوت في دراستها “استباق الرأسمالية المالية الصهيونية للتجربة الاشتراكية” المتغيرات المرتبطة بالمشهد الدولي الراهن في الأميركتين، وتقدم الكلمة رسائل شارل بودلير الى أمه حيث تغوص في أغوار الشاعر وأحلامه العميقة، فيما تقدم محررة الكلمة الباحثة أثير محمد علي “بيرانيزي “فنان البندقية” الرائي، تتأمل في أعماله المختلفة ومشاريعه ودورها في فن العمارة، ويأخذنا نبيه القاسم في رحلة تفصيلية شيقة مع رواية كويلو “فرونيكا قررت أن تموت”، ويتوقف الناقد مصطفى الغرافي عند “الحداثة والفكر التاريخي عند عبدالله العروي” حيث يكشف الخطوط العريضة لمشروع منهجي تركيبي وتشخيصي للوعي والايديولوجيا العربية، ويقدم الباحثان موريل أسبورغ وهايكو فيمن “الحصاد المر للربيع العربي” في دراستيهما الرصينة للمسارات التي أدت للإخفاق، ويتوقف الناقد عزيز العرباوي عند مفهوم “الانزياح” وجمالية اللغة الشعرية في تجربة حلمي الريشة الشعرية.
وفي باب شعر نقرأ ديوانا شعريا قصيرا من البرازيل للشاعرة ماريا أباراسيدا ماركيز سوزا، ترجم قصائدها الشاعر التونسي محيي الدين الشارني، قصائد تتغنى بأنبل العواطف وأكثرها شجنا وارتباطا بقيم الحياة، وضمن هذا السفر والترحال في الحب، هذا إلى جانب نصوص شعرية للمبدعين: حكيم نديم الداوودي ومفيدة صالحي وصابر الهزايمة وفتيحة النوحو ومريم كعبي. في باب السرد نقرأ نصا روائيا بعنوان “دماء وأقلام” للروائي العراقي حسين عبد خضر الأبهر يحاول من خلاله بحث قضية التضحية من أجل العدالة في بنية متخيلة لحدث تاريخي معروف ليعطي أبعادا أعمق من خلال بحث صحفي، كما نقرأ نصوصا للكتّاب علي صالح جيكور، يوسف كرماح، كي جوتيرج، دينا سليم حنحن، حامد الفقيه، فاطمة بلحاح.
وفي باب نقد يكتب ثائر دوري عن “حائكات السجاد السوريات والذاكرة التاريخية”، ويكشف محمد الأمين بحري عن “أوشام الجسد وأوهام السرد” في تجربة مستغانمي الحكائية، ويكتب محمود قاسم عن الأدب المصري المكتوب باللغة الفرنسية في زمن كانت فيه مصر مستعمرة بريطانية، ويتناول محمد بقوح أحد أهم الأسئلة التي يعاني منها الواقع العربي “الفلسفة والدولة”، ويقدم محمد أنقار قراءة في فيلم إيراني يستخدم تقنيات السينما البسيطة في معالجة قضايا شائكة وسمها بـ”الصراع في فيلم انفصال نادر وسيمين”، ويقدم باسل رمسيس قراءة فيلمية لأحدث أفلام داوود عبدالسيد حيث “رحلة الحرية في مواجهة السلطة”.
بينما في باب موجهات وشهادات يحاور محمد محمود البشتاوي الكاتب الأردني إلياس فركوح، حول مفهومه للتجريب ولعوالم القصة والرواية ولأسئلة الكتابة، ونتعرف مع خالد حماد عن راهن المشهد الابداعي المغربي الذي شهد طفرة نوعية، من خلال تحقيق أدبي يحاور أجيال هذا المشهد. وفي باب كتب، نقرأ للناقد والروائي محمد برادة مقالا عن “ربعي المدهون باحثا عن دلالة فلسطينية متوارية” وتتبعه لحالة التشظي تيمة وشكلا، ويقارب ابراهيم درويش في “قصة الإمام شامل وتعدد الهويات” محاولة من روائية سودانية استكشاف هويات متناقضة، ويكتب شوقي عبدالحميد يحيى عن رحلة المصري “سمحان” في رواية “جبل الطير” متتبعا مقولتي الدين والحياة، ويكتب خليل صويلح في “بلقيس شرارة بين سيرتين” عن تواشج فعال بين لحظة ضاربة في القدم وسيرة العراق اليوم، في “ذاكرة الحب” جمالية الحكاية في قلب توثيق المأساة” تنقلنا سحر عبدالله الى رواية تغوص عميقا في مأساة سيراليون عبر قصص حب تتناغم، ويستقرئ محمد عبدالله حضور “الصحراء” من خلال “رؤية تأسيسية في ثقافتها وسردياتها”، وينتهي باب كتب بمقال شاكر عبدالحميد عن “ديوان التحليق بلا أجنحة” في فضاءات المفارقة، في ديوان يحمل تجربة خاصة تجمع بين الواقعي والمتخيل”.

إلى الأعلى