الثلاثاء 24 يناير 2017 م - ٢٥ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / أفغانستان: انتخابات رئاسية اليوم يهيمن عليها هاجسا الأمن والانسحاب الدولي
أفغانستان: انتخابات رئاسية اليوم يهيمن عليها هاجسا الأمن والانسحاب الدولي

أفغانستان: انتخابات رئاسية اليوم يهيمن عليها هاجسا الأمن والانسحاب الدولي

كابول ـ وكالات: يتوجه ملايين الناخبين الأفغان اليوم الى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية كجزء من أول تحول ديمقراطي على وقع عنف متصاعد وازمة بسبب الوجود الغربي العسكري والمقرر له الانسحاب بنهاية العام الجاري
وأعلنت باكستان أنها سوف تتخذ إجراءات إضافية على طول حدودها مع أفغانستان قبل الانتخابات الرئاسية التاريخية في افغانستان.
وكانت حركة طالبان قد توعدت بعرقلة الانتخابات التي ستجرى اليوم، عندما يتوجه نحو 12 مليون ناخب إلى
من جهة أخرى قتلت صحافية ألمانية امس واصيبت زميلة لها مكلفتين بتغطية الاقتراع وكالة اسوشيتدبرس الاخبارية حيث نفت حركة طالبان ضلوعها في الهجوم.
نفت جماعة طالبان المسلحة في أفغانستان أي علاقة لها بالهجوم الذي أسفر في وقت سابق امس عن مقتل مصورة ألمانية ومراسلة كندية تعملان لدى وكالة اسوشيتدبرس.
وقال المتحدث باسم طالبان، ذبيح الله مجاهد، “لم يكن لمقاتلي الحرية يد في هذا الهجوم.. قد يكون الامر مسألة شخصية”.
وكان مسؤول محلي قال إن شرطيا افغانيا اطلق النار على الصحفيتين، ما أسفر عن مقتل احداهما واصابة الاخرى بجراح خطيرة.
وقال باريالاي راوان وهو شرطي محلي من اقليم خوست حيث وقع الحادث: “أطلق شرطي النار على انجا نيدرينجوس وهى مصورة صحفية المانية، وكاثي جانون وهى مراسلة كندية تعملان لحساب وكالة اسوشيتدبرس، في منطقة تاناي”.
وتوفيت نيدرينجوس في الحال، في حين اصيبت كاثي بجراح خطيرة ونقلت إلى المستشفى.
ويأتي الهجوم عشية الانتخابات الرئاسية في افغانستان.
واكدت وكالة استوشييتد برس (ايه بي) الاميركية امس ان احدى مصوراتها وهي المانية قتلت وجرحت زميلتها الكندية في هجوم على شرق افغانستان عشية الانتخابات الرئاسية.
وقالت الوكالة في مقال نشرته على الانترنت مصدره كابول ان “انيا نيدرينغهاوس (48 عاما) المصورة الالمانية المشهورة عالميا قتلت على الفور حسب صحافية مستقلة تعمل في قسم الفيديو في الوكالة كانت حاضرة وقت اطلاق النار”.
واضافت الوكالة ان الصحافية كاثي غانون (60 سنة) “اصيبت بجرحين وهي قيد العلاج”، موضحة ان حالتها “مستقرة” وهي قادرة على التكلم الى الاطباء.
ونقل المقال عن كاثلين كارول مديرة الاعلام في الوكالة ان “انيا وكاثي عملتا سويا طيلة سنوات في افغانستان”. واضافت “ان قلوبنا حزينة”.
وكانت انيا نيدرينغهاوس مصورة متخصصة في النزاعات مشهورة دوليا وحازت جائزة بوليتزر الشهيرة. وقد بدأت مشوارها في سن السادسة عشر كمصورة مستقلة في صحيفة المانية محلية قبل ان تدرس الادب والفلسفة والصحافة.
وبعد ان غطت انهيار جدار برلين تعاقدت مع وكالة اي بي ايه (يوروبيان برسفوتو ايجنسي) في المانيا في 1990. وقد غطت العديد من النزاعات الكبيرة بما فيها حرب يوغوسلافيا وقضت سنوات عدة في في ساراييفو.
وفي 2002 التحقت بوكالة اسوشييتد بري وعملت في جنيف التي ظلت مقرها الرئيسي ثم غطت العديد من النزاعات الاخرى مثل اسرائيل وفلسطين والعراق وافغانستان وباكستان مع الاهتمام بمجالات اخرى مثل الرياضة حيث قامت بتغطية تسع دورات للالعاب الاولمبية.
وفي 2005 كانت من طاقم مصوري الوكالة الاميركية الذي منح جائزة بوليتزر في فئة الاحداث لتغطيتها حرب العراق.
وتعتبر كاثي جانون من اعمدة مكتب اسوشييتد برس في منطقة باكستان وافغانستان.

إلى الأعلى