السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / اليمن : تبادل نحو 200 أسير بين الحوثيين وقوات هادي
اليمن : تبادل نحو 200 أسير بين الحوثيين وقوات هادي

اليمن : تبادل نحو 200 أسير بين الحوثيين وقوات هادي

مقتل 6 عناصر من القاعدة في غارات أميركية
عدن ــ وكالات: تبادل طرفا النزاع في اليمن امس السبت نحو 200 اسير في مدينة تعز بجنوب غرب اليمن، وفق ما اعلن زعيم قبلي اشرف على العملية. وقال الشيخ عبد اللطيف المرادي الذي قاد الوساطة ان القوات الحكومية اليمنية افرجت عن 118 حوثيا مقابل 76 مقاتلا من القوات الموالية للحكومة. واكد مسؤولون محليون مؤيدون للرئيس عبد ربه منصور هادي ان جميع الأسرى الذين تم الافراج عنهم في اطار التبادل هم مقاتلون، موضحين ان هذه العملية غير مرتبطة بمفاوضات السلام المستمرة في الكويت برعاية الأمم المتحدة. وحاول موفد الامم المتحدة الى اليمن اقناع الحوثيين والحكومة بالافراج عن نصف الاسرى لديهما قبل حلول شهر رمضان الذي بدأ في السادس من يونيو، لكنه لم يتمكن من ذلك. غير انه تم الافراج عن اقل من 250 اسيرا: 187 لدى الحوثيين و52 طفلا لدى السعودية. ورغم اعلان وقف لاطلاق النار في 11 ابريل، تستمر المعارك في مناطق يمنية عدة. وافاد سكان في تعز، ثالث المدن اليمنية، ان الحوثيين اطلقوا السبت صواريخ على احياء سكنية قبل تبادل الأسرى. وتسيطر القوات الحكومية على تعز لكن المسلحين يحاصرونها. واندلعت معارك عنيفة ايضا في مدينة كرش (جنوب غرب) الواقعة على الطريق بين عدن وتعز، فيما اطلق الحوثيون قذائف في مأرب بوسط تلك البلاد، وفق مصادر في القوات الحكومية. واسفر النزاع في اليمن عن اكثر من 6400 قتيل و30 الف جريح منذ مارس 2015.
على صعيد أخر، أعلن البنتاجون مقتل ستة عناصر من تنظيم القاعدة في ثلاث غارات شنتها طائرات اميركية في وسط اليمن الاسبوع الماضي. وقالت القيادة العسكرية الاميركية للشرق الاوسط (سنتكوم) في بيان ان تنظيم القاعدة في شبه جزيرة العرب “لا يزال يشكل خطرا كبيرا على المنطقة والولايات المتحدة وسواها”. واضافت “نحن ما زلنا مصممين على هزم تنظيم قاعدة الجهاد في شبه جزيرة العرب وحرمانه من اي ملاذ آمن اينما وجد”. وتعتبر الولايات المتحدة هذا الفرع اليمني لتنظيم القاعدة اخطر فروع التنظيم الارهابي على الاطلاق. ومنذ 2009 تستهدف واشنطن باستمرار تنظيم القاعدة في اليمن بغارات جوية غالبيتها بواسطة طائرات بدون طيار. واوضحت في بيانها ان الغارة الاولى استهدفت في 8 يونيو الجاري في محافظة ابين سيارة تقل عنصرين من القاعدة مما اسفر عن مقتلهما. واضافت ان الغارة الثانية استهدفت عنصرين آخرين في محافظة مأرب في 10 الجاري بينما استهدفت الثالثة بعد يومين من ذلك عنصرين ايضا في محافظة شبوة، وقد قتل هؤلاء الاربعة في الغارتين، وهو ما كانت مصادر امنية يمنية اعلنت عنه في حينه. ومنذ مطلع العام شنت الولايات المتحدة ما مجموعه 12 غارة جوية في اليمن. واستفاد تنظيم القاعدة من الفوضى في اليمن لتوسيع نفوذه في جنوب وجنوب شرق اليمن.

إلى الأعلى