السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / العراق: الحكومة و(كردستان) في اجتماع لحل المشاكل الآنية .. غدا
العراق: الحكومة و(كردستان) في اجتماع لحل المشاكل الآنية .. غدا

العراق: الحكومة و(كردستان) في اجتماع لحل المشاكل الآنية .. غدا

بغداد ـ وكالات:تعقد الحكومة العراقية اجتماعا مع حكومة اقليم كردستان العراق غدا لحل (المشاكل الآنية) فيما سقط عدد من القتلى بينهم ضابط مخابرات.
وقال النائب عن ائتلاف دولة القانون وعضو لجنة النزاهة النيابية بالعراق كمال الساعدي ، انه لا يستطيع التكهن بحل المشاكل القائمة بين حكومة اقليم كردستان والحكومة الاتحادية في وقت قريب ، مشيرا الى انه سيتم عقد لقاء موسع مع الاكراد يوم غد الاحد بهدف وضع حلول للمشاكل الآنية.
وأضاف الساعدي إن”حل المشاكل الحالية بين الجانبين ربما يحتاج الى وقت طويل لأن الخلاف يخص الثروة النفطية ومن الصعب تقديم تكهنات بهذا الخصوص ” لافتاً إلى أن “جميع أبواب الحوار الوطني مفتوحة بين مختلف الكتل السياسية وخصوصا مع الاخوة الكرد لكن هذه الحوارات لم تصل إلى تقدم حقيقي حتى الآن”.
وأوضح الساعدي ان”الخلاف مع إقليم كردستان يتمحور حول كمية النفط التي سيقوم الاقليم بتصديره ” مضيفا ان الحكومة المركزية تطالب اقليم كردستان بتصدير (400) الف برميل يومياً بناءً على ما اكده مسؤولو الاقليم من أن الطاقة الانتاجية للمصافي تصل الى هذا الرقم ،على حد تعبيره.
تجدر الاشارة الى ان عدة جولات تفاوض بين بغداد واربيل خلال الفترة القليلة الماضية بخصوص عدة قضايا عالقة بين الجانبين اهمها ملفا النفط والموازنة العامة ، لم تسفر عن نتائج تذكر بين الجانبين.
في غضون ذلك قتل تسعة اشخاص واصيب اخرون بجروح في هجمات واعمال عنف استهدفت مناطق متفرقة في العراق مع اقتراب موعد الانتخابات التشريعية المقررة نهاية الشهر الحالي.
ففي بغداد، قتل شخص واصيب ستة بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة قرب سوق شعبي في منطقة المعامل، في شرق بغداد، وفقا لمصدر في الشرطة.
كما ادى انفجار عبوة لاصقة ضد سيارة تقل مسؤول حماية وزير العمل والشؤون الاجتماعية (نصار الربيعي من التيار الصدري)، الى اصابة سائقها بجروح، وفقا لضابط برتبة عقيد في الشرطة.
واكدت مصادر طبية في مستشفيات بغداد حصيلة الضحايا .
وفي سامراء (110 كلم شمال بغداد) قتل شرطيان بينهم ضابط استخبارات برتبة عقيد واصيب ستة من عناصر الصحوة بانفجار عبوة ناسفة استهدف دورية مشتركة في منطقة الركة، الى الغرب من سامراء، وفقا لمصادر امنية وطبية.
وقتل اثنان من المارة واصيب سبعة بينهم نساء واطفال بجروح اثر انفجار عبوة ناسفة على طريق رئيسي في ناحية بادوش، الى الشمال من الموصل (350 كلم شمال بغداد)، وفقا لمصادر امنية وطبية.
وفي الرمادي (100 كلم غرب بغداد) قتل اثنان من الشرطة واصيب ثلاثة اشخاص بينهم احد قادة الصحوة بجروح خلال اشتباكات مع مسلحين مما يسمى تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام (داعش)، وفقا لمصادر امنية وطبية.
وقتل 15 من عناصر تنظيم داعش خلال الاشتباكات التي وقعت فجر الجمعة في منطقة البوعبيد، الى الشرق من مدينة الرمادي، وفقا لضابط في الشرطة.
وفي الفلوجة (60 كلم غرب بغداد) قال الطبيب احمد شامي في مستشفى الفلوجة “قتل شخصان واصيب عشرة بجروح اثر تعرض مناطق في مدينة الفلوجة الى قصف متقطع خلال الساعات الماضية”.
واكد مسؤول محلي عراقي رفض كشف هويته “تعرض مناطق المعلمين والصناعة، وسط وجنوب، الى قصف بالهاونات.”
الى ذلك، فجر مسلحون مجهولون جسر المشاهدة (30 كلم شمال بغداد)، باستخدام عبوات ناسفة ما ادى الى انهياره دون وقوع ضحايا، وفقا لمصدر في وزارة الداخلية.
في غضون ذلك تشن عصابات تدعي الارتباط بجهات دينية وحزبية في العراق، كما تقول منظمة غير حكومية وضحايا، عملية استيلاء على عقارات واراض في بغداد تعود خصوصا الى مسيحيين غادر معظمهم العراق بسبب اعمال العنف والفوضى المستمرة منذ الاجتياح الاميركي في 2003.
لكن الجهات التي قال افراد هذه العصابات نفت اي تورط في هذه الاعمال وعزت الامر الى عجز الدولة عن ضمان امن هذه الاراضي.
وقال رجل دين من احدى الطوائف المسيحية رفض الكشف عن اسمه ان “عددا كبيرا من اصحاب العقارات من المسيحيين باعوا عقاراتهم بابخس الاثمان بسبب التهديدات التي تلقوها من عصابات استولت على ممتلكاتهم”.
واضاف ان “عمليات الاستيلاء بدأت قبل سنوات في منطقة الكرادة التي كانت العائلات المسيحية تملك معظم عقاراتها قبل ان تغادر العراق بسبب العنف والتهديدات والتهجير”.

إلى الأعلى