الأربعاء 29 مارس 2017 م - ٣٠ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / آراء / باختصار : تحرير خطوة خطوة

باختصار : تحرير خطوة خطوة

زهير ماجد

خلاصة تحرير الفلوجة أنها العاصمة الروحية لـ ” داعش ” وليس الموصل او الرقة او اي مكان آخر .. قصم الجيش العراقي والحشد الشعبي ظهر التنظيم الارهابي، وعند افطار الامس كان الجميع في مسجد المدينة يفطرون .. حلوة جدا ساعات النصر وأيامها، والأحلى التمسك به مهما كلف غاليا.
لكن من قال ان تحرير الفلوجة يعني أن الأمر قد قضي، وان معارك الجيش العربي السوري تقترب من نصرها النهائي .. المعادلة العسكرية، التي تكاد ان تكون سياسية، ان لاسبيل الى تحرير كامل الترابين السوري والعراقي ( وهو تراب عربي واحد) ، سيؤخذ بمفهوم الخطوة خطوة. هنالك سياسة اسمها خطوة خطوة انتجها وتبناها مهندس سياسي كبير هو هنري كيسنجر، وتقضي بان الحلول الصعبة في المنطقة العربية وخصوصا في الصراع العربي الاسرائيلي لابد ان تنفذ بتلك الطريقة. لابل اعتقد ان مايجري هو تحرير شبر شبر .. بل سنيتمتر سنتيمتر، نظرا لصعوبة هذا النوع من الحروب، ولأن العدو الداعشي والارهابي عموما مقاتل من الطراز الاجرامي، ومجرب في الحروب والمعارك كافة.
ولأنها الطريقة الوحيدة للتحرير، بل هي المثلى، ويكاد لايوجد غيرها، فلسوف تحتاج الى وقت طويل، وشهداء اكثر، وسيضطر ابناء المناطق الخاضعة لسيطرة الارهاب ان يصبروا حتى يمل الصبر منهم، ومعهم صبر اوسع للمقاتلين الذين جاؤوا الى مواقع القتال عبر خطط محكمة وضعتها القيادات ومهرتها بامضائها كي تتحمل مسؤولياتها. ومن الواضح ان الجيوش عندما تقرر القتال فهي تربح معاركها وتكتب عزا مجيدا.
نريد في هذه العجالة ان يكون هنالك فريق متخصص قادر على كتابة اوسع تقارير حول المعارك وكيفية تنفيذها وخططها وقدرات الجيش والايام التي قضاها للوصول إلى أهداف التحرير. إنها معارك فائقة الصعوبة، ونكاد نقول نادرة الحدوث الا في مثل الحالات التي تمر بها أحداث سورية والعراق. لربما لم نر لها مثيل سوى في الحرب الاسبانية التي كلفت اسبانيا اكثر من ثلاثة ملايين قتيل .. وفي بعض حروب لبنان الداخلية التي كلفت عشرات الآلاف من القتلى والجرحى والمعاقين. فهي بالتالي حروب المصاعب التي في كل منها قصص حقيقية عنوانها قتال من بيت من بيت، والاقرب كباش بالايدي بين عناصر الجيش وعناصر الارهاب. من يطلع على ماكتبه الجزائريون في حربهم من اجل الاستقلال سيرى الكثير من هذا، معركة ديان بيان فو بين القوات الفرنسية وجيش التحرير الفيتنامي موصوفة ساعة بساعة .. ومن قرأ بعض نماذج من قصص الحرب العراقية الايرانية سوف يعثر على ماهو أدهى.
مقتنع جدا بان تحرير كامل الترابين السوري والعراقي حاصل تماما، والمسألة كلها كما قلنا تحتاج لوقت وصبر وامكانيات وحكمة قيادة وارادة قتالية للمقاتلين. لايساورني شك واحد بالمئة في هذا المعتقد .. وكلما تحررت مدينة او قرية او … ازداد يقينا أن ساعات النصر الكامل والشامل قد اقتربت .. وعندي ان مانشر في بريطانيا حول تراجع كبير لـ ” داعش ” والارهاب عموما في العراق وسوريا صحيح وحقيقي .. ففي كل خطوة تحرير تتساقط أحلام دونكيشوتية لبعض العرب وللغرب عموما ولاسرائيل على وجه التحديد .. فماذا عن الخطوات المقبلة التي لاشك انها مرسومة بانتظار التنفيذ.

إلى الأعلى