الخميس 25 مايو 2017 م - ٢٨ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا: موسكو وواشنطن تزيدان تنسيقهما لتجنب الحوادث العسكرية
سوريا: موسكو وواشنطن تزيدان تنسيقهما لتجنب الحوادث العسكرية

سوريا: موسكو وواشنطن تزيدان تنسيقهما لتجنب الحوادث العسكرية

سقوط 3 قتلى في عمل إرهابي بالقامشلي
دمشق ـ الوطن ـ وكالات:
أكدت الولايات المتحدة التزامها بتصنيف جبهة النصرة كـ منظمة ارهابية. في الوقت الذي اعلنت موسكو انها زادت تنيسقها مع واشنطن لتجنب حوادث عسكرية في سوريا. وتزامن هذا مع تأكيد طهران ان قواتها باقية في سوريا حتى اخر داعشي.فيما أكدت مصادر قريبة من حزب الله وجود دستور روسي لـ سوريا. أعلن الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية، جون كيربي، أن بلاده ملتزمةٌ تصنيفَ «النصرة» منظمةً إرهابية مستثناة من «الهدنة»، ولن تشكّل طرفاً في المستقبل السياسي السوري. ونشر حساب السفارة الأميركية في سوريا على «تويتر»، عن كيربي، قوله: «إن كان الروس والنظام السوري حقاً يرغبون في التركيز على هزيمة النصرة، فنحن نحثّهم على النظر بجدية في مقترحاتنا لتعزيز الهدنة في شمال غرب حلب. ورأى كيربي أن ذلك سيتيح للنظام إعادة توجيه قواته ضد جبهة النصرة في المناطق التي للنصرة فيها سيطرة فعلية على الأرض. وفي سياق متصل قالت وزارة الدفاع الروسية امس إن روسيا والولايات المتحدة اتفقتا على ضرورة تحسين التنسيق لتفادي وقوع حوادث أثناء القيام بعمليات عسكرية في سوريا. ونوهت أن مسؤولين عسكريين من البلدين توصلا للاتفاق أثناء مؤتمر عقد عبر دوائر تلفزيونية. وأعلن المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية، أن الأهداف التي تعرضت لغارات روسية في سوريا، تقع خارج المناطق التي تعمل بها المعارضة المنضمة للهدنة. وكانت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) قد قالت في وقت سابق من يوم أمس إنها “سألت موسكو عن الضربات الجوية الروسية التي نُفذت ضد قوات المعارضة السورية المدعومة من الولايات المتحدة الأسبوع الماضي”. مدعية أن موسكو لم تستجب للتحذيرات الأمريكية. وقال اللواء إيجور كوناشينكوف المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية: “الهدف الذي تعرض للقصف، موجود على بعد أكثر من 300 كلم عن الأراضي التي أعلن الجانب الأمريكي، أنها مناطق نشاط المعارضة المنضمة لنظام وقف الأعمال العدائية”. من جانبه أكد المستشار الاعلى لقائد فيلق القدس التابع لحرس الثورة الإسلامية الايراني العميد ايرج مسجدي أن مدافعي الحرم الزينبي الشريف سيبقون حتى هلاك آخر داعشي في سوريا. ونقلت وكالة تسنيم للانباء الايرانية امس عن العميد مسجدي قوله خلال مراسم اربعين 13 قتيلا من مدافعي الحرم في مدينة ساري (شمال إيران) “ان حلب والفلوجه والمناطق الأخرى في سورية والعراق تعتبر الخط الامامي لجبهة المقاومة الإسلامية، وان عناصر الحرس الثوري وقوات التعبئة الإيرانية باعتبارهم مدافعي الحرم سيبقون في هذه الساحة حتى مقتل آخر عنصر داعشي والجماعات التكفيرية”. مشيراان الجمهورية الإسلامية الإيرانية تحارب الى جنب سائر الإخوة من البلاد الإسلامية، ومن بينها باكستان وافغانستان ولبنان حتى لا تصل أيدي التكفيريين إلى حدودنا”. وقالت الوكالة ” هؤلاء القتلى الـ 13 قتلوا الشهر الماضي في منطقة خان طومان السورية على يد الجماعات التكفيرية”. وفي موضوع متصل توقع القائم بالأعمال في السفارة العراقية في سورية رياض حسون الطائي استئناف التبادل التجاري بين البلدين خلال «بضعة أسابيع» وإعادة فتح معبر التنف الوليد بعد تأمين الطريق الدولي الواصل بين دمشق وبغداد بالترافق مع تحرير مدينة الفلوجة التي هنأت الخارجية السورية نظيرتها العراقية أمس. وفي تصريح صحفي امس أوضح الطائي أن سيطرة تنظيم داعش الإرهابي على المناطق الحدودية بين البلدين أدت إلى توقف التجارة البينية وانخفاضها إلى حد كبير لا يذكر مقارنة بما كانت عليه قبل عام 2014، عندما كان العراق الشريك التجاري الأول لسورية. ورأى الطائي، أن إعادة إحياء مشاريع الربط بين سورية والعراق وإيران «جائزة مادامت تخدم مصالح شعبنا في سورية والعراق»، وقال: إن «أي تقدم اقتصادي مرهون بالاستقرار الأمني وعودة الاستقرار إلى البلدين»، معتبراً أن التوتر والنزعات في المنطقة سببها «تصارع المصالح الدولية» وليست فقط الأسباب الداخلية. ووصف الطائي العلاقات بين سورية والعراق بأنها «جيدة ومتطورة»، وكشف عن دعوة موجهة لوزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم لزيارة العراق. الى ذلك أكّدت مصادر اعلامية قريبة من حزب الله ، أنها تملك نسخة من مشروع الدستور الروسي لسورية، على الرغم من نفي دمشق لوجود مثل ذلك الدستور. نفى مصدر عسكري إسقاط المعارضة المسلحة طائرة حربية في حماة . ونقلت سانا عن المصدر سقوط طائرة حربية بعد إقلاعها من مطار حماة بسبب خل فني . وفي سياق متصل قال المصدر ان ارهابي انتحاري فجر نفسه امام حديقة الكندي في شارع القوتلي بحي الوسطاني بمدينة القامشلي ما ادى لاصابة 5 اشخاص. الى ذلك اعلن مصدر عسكري أن وحدة من الجيش دمرت راجمة صواريخ و3 آليات لتنظيم “داعش” الإرهابي في منطقة مشبك الوديان في ريف السويداء الشرقي. وأكد المصدر تدمير 5 آليات لتنظيم “داعش” ومقتل عدد من إرهابييه خلال عمليات الجيش والقوات المسلحة العاملة بريف السويداء في إطار الحرب المتواصلة على الارهاب التكفيري. وذكر المصدر في تصريح لـ “سانا” أن وحدات من الجيش قصفت اوكارا وخطوط إمداد لإرهابيي “داعش” في قرية رجم الدولة ومنطقة تل اصفر بالريف الشمالي الشرقي. وأشار المصدر إلى أن القصف أسفر عن “تكبيد التنظيم التكفيري خسائر بالأفراد والعتاد الحربي وتدمير 3 آليات تقل عشرات الإرهابيين وعربتي دفع رباعي”. في درعا دمرت وحدات من الجيش والقوات المسلحة مربض هاون و5 آليات لتنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي في بلدة النعمية ومنطقة درعا البلد. وفي ذات السياق قال مصدر بتحالف قوات سوريا الديمقراطية الذي تدعمه الولايات المتحدة امس إن هذه القوات شقت طريقها إلى المدخل الغربي لمدينة منبج وذلك للمرة الأولى منذ بدء الهجوم للاستيلاء على آخر منطقة يسيطر عليها تنظيم داعش على الحدود السورية التركية. وقال المصدر لرويترز إن قوات التحالف أصبحت الآن على بعد نحو كيلومترين من وسط المدينة.

إلى الأعلى