الإثنين 29 مايو 2017 م - ٢ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “التاريخ العماني في أفريقيا وخصائصه” ضمن محاضرات ثقافية لمحمد الشعيلي
“التاريخ العماني في أفريقيا وخصائصه” ضمن محاضرات ثقافية لمحمد الشعيلي

“التاريخ العماني في أفريقيا وخصائصه” ضمن محاضرات ثقافية لمحمد الشعيلي

مسقط ـ الوطن:
أقيم في جامع أبي عبيدة بمنطقة العذيبة بمسقط مؤخرا محاضرة بعنوان “الوجود العماني في شرق أفريقيا وزنجبار” للباحث الدكتور محمد بن حمد الشعيلي، تناول فيها بداية ارتباط العمانيين بهذه المنطقة والحقائق المرتبطة حول هذا الموضوع منذ القرون الأولى الميلادية، وبأن ارتباط عمان بأفريقيا كان بإقليم شرق أفريقيا ككل، وليس بزنجبار فقط، مثلما هو متداول لدى الكثيرين، والذين يربطون الوجود العماني في تلك المنطقة بزنجبار وحدها فقط دون سائر المدن أو المناطق الأخرى في هذا الأقليم، صحيح أن زنجبار كانت مقر الحكم العربي العماني في أفريقيا، ولكن هناك الكثير من المدن والمناطق الأخرى التي خضعت لسيطرة العمانيين في تلك القارة.
وقد استعرض الباحث في هذه المحاضرة العديد من المواضيع الهامة حول الوجود العماني في شرق أفريقيا وذكر الأهمية الجغرافية والاستراتيجية لهذا الإقليم ولماذا توافد العمانيون عليه.
كما استعرض بداية الوجود العماني وتطوره عبر الدول المختلفة منذ لجوء سليمان وسعيد إبني عباد بن عبد بن الجلندى، مرورا بدولة النباهنة الذين قاموا بحكم مملكة بات وعملوا على تطويرها، وصولا إلى دولة اليعاربة التي استنجد فيها أهالي الإقليم بالعمانيين بهدف تحريرهم من السيطرة البرتغالية.
وتطرق المحاضر إلى فترة حكم السيد سعيد بن سلطان التي تعتبر الفترة الذهبية للوجود العماني في هذا الاقليم وتأثير اختيار السيد سعيد زنجبار مقرا له، وآثار ونتائج تقسيم الامبراطورية العمانية عام 1861م، وكذلك فترة ما بعد التقسيم، وصولا إلى نهاية الحكم العربي العماني لزنجبار في عام 1964م.
وفي اطار سلسلة محاضراته التاريخية في هذا الشهر الفضيل، قدم الدكتور محمد الشعيلي محاضرة أخرى في جامع الشيخ هامل في منطقة الهمبار بولاية صحار بعنوان “أحداث غيرت مجرى التاريخ العماني” استعرض فيها العديد من الأحداث التي كان لها دور كبير في تاريخ عمان، وترتب عليها الكثير من التغييرات في مختلف النواحي خاصة السياسية منها، مثل اتفاقية السيب التي تعد من أهم الأحداث في تاريخ عمان الحديث وكذلك تأثير اختيار زنجبار مقرا للحكم العماني في افريقيا على الشق الآسيوي من الامبراطورية العمانية، وكذلك الأحداث التي صاحبت نهاية دولة اليعاربة وتأثيراتها في قيام الحرب الأهلية في عمان، بالإضافة إلى التأثير السياسي لدخول أهل عمان في الإسلام وعلاقتهم بالدولة الإسلامية، واختتم الحديث حول أهمية معركة سلوت في تدوين التاريخ العربي لعمان.

إلى الأعلى