الخميس 17 أغسطس 2017 م - ٢٤ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / ضبط صيادين أثناء ممارسة الصيد في محمية رأس الشجر الطبيعية بقريات بعد مطاردة استمرت لأكثر من ساعة
ضبط صيادين أثناء ممارسة الصيد في محمية رأس الشجر الطبيعية بقريات بعد مطاردة استمرت لأكثر من ساعة

ضبط صيادين أثناء ممارسة الصيد في محمية رأس الشجر الطبيعية بقريات بعد مطاردة استمرت لأكثر من ساعة

لانتهاكهما قوانين صون الطبيعة وحماية الأحياء الفطرية
شهدت محمية رأس الشجر الطبيعية بولاية قريات التي يشرف على إدارتها مكتب حفظ البيئة بديوان البلاط السلطاني بعد منتصف ليلة الأحد الماضي عملية انتهاك للحياة البرية من قبل اثنين من المواطنين من منتهكي قوانين صون الطبيعة وحماية الأحياء الفطرية، حيث تمكن مراقبو الحياة البرية بالمكتب في الصيادين متلبسين بالجرم المشهود وذلك بالتعاون مع شرطة عمان السلطانية ومشرفي ومراقبي وزارة البيئة والشؤون المناخية وبالتعاون من أهالي منطقتي بمه وفنس المجاورتين للمحية.
وحول تفاصيل الحادثة قال جناب السيد تيمور بن عبدالله آل سعيد أخصائي حياة برية بمكتب حفظ البيئة : تعود التفاصيل عندما رصد مراقبو الحياة البرية في مركز المحمية دخول سيارة من نوع (بيك اب) في وقت متأخر بعد منتصف الليل في حدود الساعة الثانية فجرا وتقل شخصين ، يقومان بمطاردة غزال عربي في محاولة منهم الاصطدام به لدهسه بالسيارة ، وتبعه مباشرة قيام المراقبين بالتواصل مع مشرف المحمية والدوريات المساندة من مكتب حفظ البيئة ووزارة البيئة والشؤون المناخية والتنسيق مع شرطة عمان السلطانية ومشاركة الأهالي لوضع كمين في أحد المنطقتين سواء بمه أو فنس لوقوع المحمية بينهما ولمدهم بالدعم بصفة عاجلة متى ما طلب منهم ذلك في تعاون منقطع النظير بشكل دائم في أي وقت كان وفي جل حالات الصيد غير المشروع التي ترتكب في تخوم محمية رأس الشجر الطبيعية ، وقد تم مداهمة الصيادين اللذين تفاجآ باقتراب دوريات المراقبين منهم ففرا عن مسرح الجريمة مخلفين وراءهما آثار كثيرة منها اصطياد غزال عربي عن طريق الدهس بالسيارة.
وأضاف جناب السيد تيمور آل سعيد : ثم بدأت مطاردة الصيادين عبر مركبات دورية الإسناد من المحمية التابعة لمكتب حفظ البيئة والإسناد بدورية لمشرف ومراقبي الحياة البرية بوزارة البيئة والشؤون المناخية وتكاتف الأهالي من سكان منطقتي بمة وفنس بالولاية ، حيث حاولت الدوريات إيقاف الصيادين بشكل سلمي ولكن بدون جدوى ، ولم يكن هناك أي استجابة من قبل هؤلاء الصيادين ، فقد تم طلب الدعم والتواصل في الحين مع شرطة عمان السلطانية نتيجة تعريضهم لحياة المراقبين للخطر أثناء محاولات التوقيف ونظرا لسلوك الصيادين الطريق المؤدي من قريات إلى العامرات وتحسبا لأي طارئ قد يقدم عليه هؤلاء الصيادون ، وقد تم ضبطهم من قبل شرطة عمان السلطانية وتم اقتياد الصيادين إلى مركز الشرطة والتحقيق معهم لاستكمال الإجراءات القانونية.
وقد أكد جناب السيد تيمور بن عبدالله آل سعيد : فور الوصول إلى المركز قام مراقبو الحياة البرية بمكتب حفظ البيئة ووزارة البيئة والشؤون المناخية مع أفراد شرطة عمان السلطانية بتفتيش سيارة المعتدين على البيئة حيث تم العثور على شعر لغزال عربي داخل سيارة ( البيك اب) التي كانت تقلهم ، وبعد ذلك باشرت الشرطة التحقيق مع الصيادين حول الواقعة وتفاصيل الحادثة تحضيرا لإرسال ملفهم للادعاء العام ، ومن ثم توجه المراقبون إلى موقع الحادثة داخل محمية رأس الشجر الطبيعية تبعهم فريق مسرح الجريمة بشرطة عمان السلطانية بعدما تلقوا بلاغا من قبل المعنيين بالمحمية ، فقد قام المراقبون بعمل تمشيط للمنطقة التي ارتكبت فيها الحادثة وقد ثبت وجود آثار إطارات السيارة أثناء مطاردتهم للغزال ورصدت آثار الأقدام وشعر الغزال العربي المتناثر بعد الدهس في موقع الحادث بالإضافة إلى أنه قد تم العثور على الغزال العربي الذي تم اصطياده مقتولا.
جدير بالذكر أن المرسوم السلطاني رقم 6/2003 الخاص بقانون المحميات الطبيعية وصون الأحياء الفطرية نص في عدد من مواده على معاقبة المخالفين بالسجن والفعل الذي قام به المتهمون مؤثم بنص المادة ( 15/ب ) من العقوبات على أن :
” يعاقب كل من قام عمدا بقتل أو صيد أو تهريب أي من الحيوانات البرية أو الطيور البرية الواردة بالملحق الأول أو أي مواد جينية منها بالسجن مدة لا تقل عن ستة أشهر ولاتزيد على خمس سنوات وبغرامة لا تقل عن 1000 ريال عماني ولا تزيد عن 5000 ريال عماني أو بإحدى هاتين العقوبتين “.
ويهيب مكتب حفظ البيئة بديوان البلاط السلطاني بالمواطنين عدم صيد مفردات الحياة البرية لأن ذلك يعرضها لخطر الانقراض والاختفاء تماما وأنه يتحتم المحافظة على الحياة البرية التي تعتبر جزءا لا يتجزأ من الإرث الطبيعي لبلدنا عمان ويشيد المكتب بتعاون كافة الجهات وبصفة خاصة شرطة عمان السلطانية والادعاء العام وتعاون المواطنين سكان المجتمع المحلي بالمحمية.

إلى الأعلى