الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / منوعات / الشمس تتعامد على قدس أقداس معبد إدفو الفرعوني

الشمس تتعامد على قدس أقداس معبد إدفو الفرعوني

الأقصر ـ د.ب.أ : يقوم فريق بحثي مصري برصد مظاهر الانقلاب الصيفي بمعبد إدفو الأثري شمالي محافظة أسوان، ضمن مشروع وافقت عليه اللجنة الدائمة بالمجلس الأعلى للآثار المصرية، ويهدف لتوثيق عدد من الظواهر الفلكية بالمعابد الفرعونية. وقال الدكتور أحمد عوض ، رئيس فريق البحث الذى يشارك فيه الباحث المصري، ورئيس الجمعية المصرية للتنمية الأثرية والسياحية، ايمن أبوزيد، إن أشعة شمس الظهيرة انارت ظهر امس الثلاثاء قدس أقداس معبد أدفو الأثري. وأضافا أنه تسقط ثلاثة أعمدة من الضوء بشكل عمودي من الفتحات الصغيرة الموجودة بسقف قدس الأقداس لتنير القمة الهرمية لـ « الناووس» الذي كان يحتوي في الماضي تمثال المعبود «حورس « الذى كرس معبد إدفوا لعبادته، والسطح العلوى للمذبح المخصص لتقديم القرابين للمعبود حورس، و» السقفية العلوية لمقصورة القارب المقدس المخصص للمعبود حورس». وتمثل تلك العناصر المعمارية الثلاثة المكونات الرئيسية داخل قدس الأقداس حيث يعد قدس أقداس معبد «أدفو» هو قدس الأقداس الوحيد دون سائر المعابد المصري القديمة الذي تم تشييد ثلاث فتحات مربعة صغيرة في سقفه، حتى يتوغل ضوء الشمس منها إلى داخله بشكل عامودي مرة واحدة في العام ، هو يوم 21 من شهر يونيو، الذى يوافق بداية الانقلاب الصيفي. ويشير الدكتور أحمد عوض، إلى أن ذلك الحدث الفلكي، يتزامن مع أعياد المعبود «حورس» حيث تتعامد أشعة شمس الظهيرة التي تمثل المعبود «رع حور آختي» وما يمثله ضوء أشعتها من تجسيد لقوى الحياة والفتوة المقترنة بالمعبود «حورس» على المكونات المعمارية الرئيسية داخل قدس الأقداس لتصبغ قوى الحياة الفتية على صورة المعبود الموجودة داخلها.

إلى الأعلى