الأربعاء 29 مارس 2017 م - ٣٠ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / القوات العراقية توسع سيطرتها بالفلوجة و(كردستان) تطلب مساعدات روسية
القوات العراقية توسع سيطرتها بالفلوجة و(كردستان) تطلب مساعدات روسية

القوات العراقية توسع سيطرتها بالفلوجة و(كردستان) تطلب مساعدات روسية

بغداد ـ وكالات: أعلنت مصادر أمنية أن القوات العراقية سيطرت على مناطق جديدة في مدينة الفلوجة بغرب بغداد، في إطار العملية العسكرية المستمرة لاستعادتها من
الإرهابيين، فيما كشف المتحدث الرسمي باسم حكومة إقليم كردستان العراق سفين دزيي عن مضمون المباحثات التي أجراها رئيس حكومة الإقليم والوفد المرافق له على هامش منتدى بطرسبرج الذي اختتم أعماله في الـ18 من يونيو الجاري، وعلى رأسها استمرار تسليح البشمرجة.
وقال الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي إن “القوات الأمنية استطاعت تطهير مناطق الجغيفي الثانية ومنطقتي الضباط الأولى والثانية والحي العسكري والشرطة من تنظيم داعش”.
وتقع هذه المناطق في الجانب الشمالي والشمالي الشرقي من المدينة الواقعة على بعد 50 كلم غرب بغداد.
وأكد العقيد جمال الجميلي من قوات طوارىء شرطة الأنبار أن القوات الأمنية طهرت المناطق الخمس، مؤكدا أنها “ذات أهمية كبيرة كونها كانت خط صد (دفاع) لمسلحي داعش”.
من جانبه، أكد الفريق رائد شاكر جودت قائد الشرطة الاتحادية أن “القوات الأمنية تتقدم بمحاذاة نهر الفرات” في الجانب الغربي من المدينة. وأضاف إن “قواتنا تتقدم داخل أحياء الجمهورية (وسط) وعند أطراف الرصافي والمعلمين ونيسان” في الجانب الشمالي من المدينة.
من جانبها قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) إن القوات العراقية تسيطر حتى الآن على ثلث مدينة الفلوجة.
وقال الناطق باسم البنتاجون ماثيو آلان: “جرى تحرير نحو ثلث مدينة الفلوجة بواسطة القوات البرية العراقية”.
وأضاف آلان: “باقي المدينة لايزال محل نزاع، وسنواصل دعم الحكومة العراقية في طرد داعش من الفلوجة… المعركة كانت وستظل صعبة”.
من جانب آخر كشف المتحدث الرسمي باسم حكومة إقليم كردستان العراق سفين دزيي عن مضمون المباحثات التي أجراها رئيس حكومة الإقليم والوفد المرافق له على هامش منتدى بطرسبرج وعلى رأسها استمرار تسليح البشمرجة.
وأوضح دزيي في حديثه لوكالة الأنباء الروسية “سبوتنيك” أن رئيس حكومة الإقليم نجيرفان البارزاني قدم خلال لقائه بوزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف بانوراما عن الوضع الحالي السياسي والاقتصادي في الإقليم والقضاء على تنظيم “داعش” الإرهابي.
وأضاف إن رئيس الحكومة طلب، خلال المباحثات مع لافروف، استمرار المساعدات العسكرية الروسية لقوات البيشمرجة، مشيراً إلى أن المساعدات السابقة من الجانب الروسي كانت عبر حكومة بغداد، بحسب “سبوتنيك”.
وتابع، أن الطلب شمل أن يكون هناك تفاهم وعمل مشترك بين حكومة إقليم كردستان وروسيا ضد الإرهاب المتجسد بتنظيم “داعش”.
وألمح دزيي: “كانت هناك مساعدات عسكرية تلقاها الإقليم من روسيا، لكن ليس بالمستوى المطلوب وتمت عن طريق بغداد، وطالبنا بأن تستمر الحكومة الروسية بدعم العراق بالسلاح، ككل ومن ضمنه إقليم كردستان”.
وقدم رئيس حكومة إقليم كردستان شكره إلى روسيا الاتحادية، أثناء اللقاء بوزير الخارجية الروسي، على الأسلحة التي وصلت لقوات البشمرجة الكردية المقاتلة ضد تنظيم “داعش”، حسبما ذكر دزيي.

إلى الأعلى