الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الدين الحياة / الشكر على نعمة الأمن والاستقرار

الشكر على نعمة الأمن والاستقرار

إن من نِعم الله تعالى ـ التي لا تعد ولا تحصى ـ على مجتمعنا العماني وعلى هذا الوطن المعطاء نعمة الأمن والاستقرار، وهذا ما تميزت به أرضنا الغالية على مر التاريخ وشهد لهم بذلك النبي (صلى الله عليه وسلم) بقوله لرسول إلى قومٍ فسبوه وضربوه:(لو أن أهل عمان أتيت ما سبوك ولا ضربوك)، وظهر آثار الأمن والاستقرار جليًا واضحًا في العصر الحاضر عندما عم الخراب والدمار وانتشرت الحرب في بقاع الأرض، فلم يجد الأمن موطنا يسكنه إلا في عُمان ولم يجد الاستقرار بيئة يترعرع فيها كالبيئة العمانية النقية الطاهر التي لا تنبت إلا طيبا وتكره بذور الفرق والشقاق، ومن هنا وجب شكر الله تعالى على هذه النعمة ومن شكرها الحرص على حق الله تعالى أولاً ثم حق القائد والمجتمع؛ لأن من أدى معروفًا فحقه أن يشكر، وأن ما تنعم به هذه الأرض من الأمن والاستقرار راجع بعد فضل الله تعالى وتوفيقه إلى النظرة البعيدة والسياسة الحكيمة وحسن القيادة من ولي الأمر وعاهل البلاد المفدى ـ حفظه الله ورعاه.

يحيى بن أحمد بني عرابة

إلى الأعلى