الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / نفط عمان يرتفع 59 سنتًا و”برنت” يتجاوز الـ”50″ دولاراً مدعوماً بهبوط مخزونات أميركا
نفط عمان يرتفع 59 سنتًا و”برنت” يتجاوز الـ”50″ دولاراً مدعوماً بهبوط مخزونات أميركا

نفط عمان يرتفع 59 سنتًا و”برنت” يتجاوز الـ”50″ دولاراً مدعوماً بهبوط مخزونات أميركا

ربع شركات الاستثمار المباشر تخطط لاستحواذات نفطية بنهاية السنة
مسقط ـ عواصم ـ وكالات: بلغ سعر نفط عُمان تسليم شهر أغسطس القادم أمس 29ر47 دولار، وأفادت بورصة دبي للطاقة بأن سعر نفط عُمان شهد أمس ارتفاعًا بلغ 59 سنتًا مقارنة بسعر أمس الأول الثلاثاء الذي بلغ 70ر46 دولار.
تجدر الإشارة إلى أن معدل سعر النفط العُماني تسليم شهر يوليو المقبل بلغ 44 دولارًا و33 سنتًا للبرميل مرتفعًا بذلك 4 دولارات و93 سنتًا للبرميل مقارنة بسعر تسليم شهر يونيو الجاري.
وارتفعت أسعار النفط في التعاملات الأسيوية أمس الاربعاء ولحق الخام الأميركي بخام برنت فوق مستوى 50 دولاراً للبرميل بعد بيانات من معهد البترول الأميركي أظهرت هبوطاً أكبر من المتوقع في مخزونات الخام في الولايات المتحدة الأسبوع الماضي.
وصعدت عقود خام القياس الأميركي لأقرب استحقاق 28 سنتاً أو ما يعادل 0.56% إلى 50.13 دولار للبرميل، وفي وقت سابق من الجلسة قفز الخام الأميركي إلى 50.54 دولار وهي المرة الاولى التي يرتفع فيها فوق 50 دولاراً منذ العاشر من يونيو، وارتفعت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت 26 سنتاً أو 0.51% إلى 50.88 دولار للبرميل بعد أن أنهت الجلسة السابقة منخفضة ثلاثة سنتات إلى 50.62 دولار.
وقال معهد البترول الأميركي: إن مخزونات النفط الخام الأميركية هبطت بمقدار 5.2 مليون برميل في الاسبوع المنتهي في 17 يونيو أو ما يعادل ثلاثة أضعاف الانخفاض الذي توقعه محللون شملهم استطلاع لرويترز والبالغ 1.7 مليون برميل.
ويبقى التوتر في الأسواق بشأن نتيجة الاستفتاء الذي ستجريه بريطانيا اليوم الخميس على عضويتها في الاتحاد الاوروبي مع إظهار استطلاعات الرأي فارقاً ضئيلاً بين المعسكر المؤيد “للبقاء” والمعسكر المؤيد “للخروج”من الاتحاد البالغ عدد أعضائه 28 دولة.
فيما أفاد مسح أصدرته “إي.واي” أمس الأول الثلاثاء أن ربع شركات الاستثمار المباشر تخطط لاستحواذات بقطاع النفط والغاز بنهاية السنة متلمسة الفرصة بعد أن نالت أسعار الخام المنخفضة من ربحية الصناعة.
وخلص مسح “إي.واي” الذي شمل 100 شركة من شركات الاستثمار المباشر إلى أن خمساً وعشرين منها تخطط لصفقة شراء بحلول ديسمبر في حين قالت 43 شركة: إنها ستبرم صفقة خلال عام.
وأظهر المسح أن شركات الاستثمار المباشر في أنحاء العالم تجنب نحو تريليون دولار انتظاراً لتوافر الفرصة لاقتناص شركات في قطاع الطاقة المتضرر من تراجع أسعار النفط أكثر من 50% منذ 2014.
وقالت ديبورا بايرز مديرة قسم الطاقة الأميركية في “إي.واي”: “قطاع الاستثمار المباشر متفائل بشأن النفط والغاز وهناك حاجة واضحة للسيولة في الصناعة”.
ورغم أن المسح أوضح أن الكثيرين في القطاع غير متيقنين من اتجاه أسعار النفط فإن هناك قناعة واسعة بأن موجة الإفلاسات التي شهدها القطاع في الفترة الأخيرة تنطوي على فرصة استثمارية.
وأشهرت ما لا يقل عن 28 شركة منتجة للنفط والغاز بأميركا الشمالية إفلاسها منذ أوائل 2015، وقالت بايرز “الكثير من حالات إشهار الإفلاس الأخيرة بقطاع المنبع هي لإصلاح الميزانيات .. فور انتهاء تلك الشركات من إعادة الهيكلة فإنها ستعيد تقييم أصولها مما قد يفضي إلى مبيعات متزايدة في السوق”.

إلى الأعلى