الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / سياقة بدون هاتف

سياقة بدون هاتف

لا زلنا نشاهد بين الحين والآخر عددا من الأشخاص يقودون مركباتهم على الطرق يستخدمون الهواتف النقالة من خلال متابعة الرسائل النصية أو وسائل التواصل الاجتماعي أولاً بأول غير عابئين بالإجراءات المرورية والقوانين الصارمة في هذا الشأن خاصة فيما يتعلق بالحملة الوطنية الواسعة والتي حملت شعار (سياقة بدون هاتف) والتي تعمل شرطة عمان السلطانية على تطبيقها بحزم وصرامة والذين قد يعرضون حياتهم وحياة مستخدمي الطريق للأخطار كون أنهم يسيرون غير مدركين للطريق حيث إن 37% هو تأخر معدلات الاستجابة للسائق عند كتابة أو قراءة الرسائل أثناء سياقة المركبة مقارنة بالشخص الطبيعي فيما 27% تأخر السائق أثناء استخدام الهاتف والرد على المكالمات حتى أن الباحثين في المجال المروري قد خلصوا في احدى دراساتهم الميدانية الى ان سماعات الهاتف لها نفس المخاطر على حياة السائق لما قد يسببه الانشغال بالهاتف اثناء القيادة وما قد تخلفه الحوادث المرورية لحظة استخدام الهواتف النقالة وما قد يلحقه من أذى وخسائر واصابات حيث تندرج مثل هذه الحوادث في خانة الإهمال ولذا فان الاحصائيات التي اصدرتها الادارة العامة للمرور بشرطة عمان السلطانية العام المنصرم قد اوضحت أن مثل هذه الحوادث قد افصحت عن وقوع (655) حادثاً مرورياً مخلفة (74) حالة وفاة و(339) مصاباً بانخفاض عن العام 2014، حيث أشارت إحصائية العام 2014 إلى ارتفاع كبير في أعداد وحالات الوفيات والإصابات والتي كانت قد سجلت في ذلك العام (87) حالة وفاة و(356) حالة اصابة جراء (606) حوادث مرورية.
هذا التقدم في انخفاض الإحصائيات وما نجم عن الحوادث يعطينا مؤشراً إيجابياً على أن الكثير من قائدي المركبات بدأوا يدركون جيداً بلا طائل ولا فائدة من استخدام الهاتف أثناء القيادة وأن عواقب ذلك قد تكون وخيمة واننا بدأنا نعلم جيداً مدى هذه الاخطار ومشاهدتنا لشخص يقود مركبته مستخدماً الهاتف اصبح لدينا أمراً غير طبيعي وغير مرغوب فيه وان القانون سيكون له بالمرصاد فهل سنعمل جميعاً على تطبيق شعار الحملة الوطنية (سياقة بدون هاتف) الى امد بعيد كي تترسخ في اذهان الاجيال القادمة وتربية ابنائنا على السلوك القويم وتعميق قيم المسؤولية المرورية والمواطنة الصالحة ليكونوا سنداً لسلامة المجتمع من الحوادث المرورية ولتصبح طرقاتنا اكثر أمناً وخلواً من الحوادث وان استخدام مثل هذه التكنولوجيا التي قد تعرض الناس للخطر اثناء القيادة أمر غير مستحب وغير مرغوب فيه ومخالف للقانون وانها تكنولوجيا غير مرغوب بها كي تصبح طرقنا خالية من حوادث الاهمال ولنعمل جميعاً على نبذ جهاز الهاتف اثناء القيادة كي تصبح لدينا عادة مستحبة ومحمودة.

مصطفى بن أحمد القاسم
من اسرة تحرير الوطن
turkmany111@yahoo.com

إلى الأعلى