الخميس 25 مايو 2017 م - ٢٨ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / روسيا: سنستعد قتاليا لمواجهة إجراءات الناتو العدوانية
روسيا: سنستعد قتاليا لمواجهة إجراءات الناتو العدوانية

روسيا: سنستعد قتاليا لمواجهة إجراءات الناتو العدوانية

جورجيا متفائلة بقرب انضمامها للحلف
موسكو ــ عواصم ــ وكالات: أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أمس الأربعاء، أن بلاده يجب أن تعزز استعدادها القتالي في الوقت الذي يتوسع فيه حلف شمال الأطلسي ويحرك بنيته الأساسية تجاه حدود روسيا. وقال بوتين في كلمة أمام مجلس النواب “حلف الأطلسي يعزز نبرته العدائية وإجراءاته العدوانية قرب حدودنا، في مثل هذه الأحوال من واجبنا أن نولي اهتماما خاصا بتقوية الاستعداد القتالي لبلادنا.”
الى ذلك، اعلنت وزيرة الدفاع الجورجية تينا خيداشيلي في العاصمة البولندية لوكالة الانباء الفرنسية ان بلادها “متفائلة” بقرب انضمامها الى الحلف الاطلسي، علما بانها ستحضر قمة للحلف مقررة في الثامن والتاسع من يوليو في وارسو. وقالت الوزيرة “انا متفائلة لاسباب عدة”، لافتة الى انضمام مونتينيجرو وتعزيز الحلف لجبهته الشرقية. ويعتزم الحلف تحسين وجوده في بولندا ودول البلطيق عبر نشر اربع كتائب فيها. واعتبرت خيداشيلي الموجودة في وارسو لحضور اجتماع لمشروع مارشال الالماني، ان انضمام مونتينيجرو “يعني ان سياسة الباب المفتوح للحلف اثبتت جدواها وهذا يعزز بالضرورة امال بلدان مثل جورجيا. يمكننا ان نكون البلد التالي، المرحلة التالية بالنسبة الى الحلف الاطلسي”. واضافت “كذلك، فان تعزيز القسم الشرقي للاطلسي يخدم تماما الاهداف الامنية لجورجيا ما دام (بمثابة) ردع في مواجهة تهديدات مصدرها الشرق ضد هذه البلدان. لدينا الجار نفسه الذي يجعلنا نواجه تحديات امنية”. واكدت ان “تعزيز امن البحر الاسود يساعد امن جورجيا في شكل مباشر كونها تطل بدورها على هذا البحر”. وتأمل تبيليسي بان تحصل من القمة على “رزمة اجراءات عملية” لتحسين اعداد جيشها وجعله متلائما اكثر مع حاجات الاطلسي. واذا كانت جورجيا لا تتوقع دعوتها في وارسو للانضمام الى الحلف، فانها تأمل بتاكيد “وعد” تلقته في ديسمبر في بروكسل. وقالت وزيرة الدفاع في هذا الصدد “كان ذلك تحسنا كبيرا جدا في الخطاب، فقد وافق الوزراء للمرة الاولى على القول ان لدى جورجيا كل الادوات الضرورية للاستعداد للانضمام”.

إلى الأعلى