الأربعاء 13 ديسمبر 2017 م - ٢٤ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / وزير التنمية الاجتماعية يرعى الاحتفال بيوم اليتيم العربي بمشاركة أكثر من 500 طفل يتيم
وزير التنمية الاجتماعية يرعى الاحتفال بيوم اليتيم العربي بمشاركة أكثر من 500 طفل يتيم

وزير التنمية الاجتماعية يرعى الاحتفال بيوم اليتيم العربي بمشاركة أكثر من 500 طفل يتيم

احتضنته الجمعية العمانية للسيارات
احتفلت أمس الأول وزارة التنمية الاجتماعية ممثلة في مركز رعاية الطفولة بالخوض تحت شعار ” يوم واحد ، صوت واحد ، هدف واحد.. قدّم الأمل للأيتام ” بمشاركة أكثر من 500 طفل يتيم من مركز رعاية الطفولة والأيتام الذين توافدوا من مختلف محافظات السلطنة إلى مقر الجمعية العمانية للسيارات ليشهدوا الاحتفال بـ “يوم اليتيم العربي” والذي يصادف سنويا يوم الجمعة الأولى من شهر أبريل وذلك بالتعاون مع الجمعية العمانية للسيارات والتي احتضنت عبر مختلف مرافقها مجمل فعاليات هذا اليوم ، إلى جانب ما قامت به الجمعية من جهود التحضير المسبقة وجمع التبرعات ، الأمر الذي انعكس على خروج هذا اليوم بحالة من الإعداد الجيد والتنظيم المبهر وفقا لإشادة الجميع .
وقد رعى فعاليات هذا اليوم معالي الشيخ محمد بن سعيّد الكلباني وزير التنمية الاجتماعية وبحضور عدد من مسؤولي الوزارة وموظفيها من مخلتف مديرياتها ودوائرها ، والمنتمين للجمعية العمانية للسيارات ، وأيضا جمع كبير من الأسر والمتطوعين الذين لبوا نداء التطوع في هذا اليوم.
وأوضح معالي الشيخ راعي الحفل بأن فعاليات هذا اليوم تؤصل – بلا شك – في نفوس أبناء المجتمع والمشاركين بما أمرنا وحثنا عليه الدين الإسلامي كأهمية الإقبال على كفالة الأيتام ، ومؤكدا بأن هذا التكاتف الذي يترجمه خروج هذه الفعالية في أبهى حلتها من التنظيم ، وأيضا في الحضور الكبير للمشاركين الذين قدموا مختلف محافظات السلطنة على تنامي وعي المجتمع بحق هذه الفئة الغالية على نفوس الجميع ، وإن ما قامت به الجمعية العمانية للسيارات يؤكد على رعايتها واهتمامها بهؤلاء الايتام الذين سعدوا بتواجدهم والاستفادة من منظومة الخدمات التي تقدمها لهم على اعتبارها شريك أساسي في الاعتناء بهذه الفئة.
من جانبه أعرب العميد مقاعد سالم بن علي المسكري رئيس مجلس إدارة الجمعية العمانية للسيارات عن سعادته الغامرة في نجاح فعالية يوم اليتيم العربي ، والتي احتضنتها الجمعية العمانية للسيارات في مقرها بمرتفعات المطار ، حيث قال : نحن سعداء بإقامة مثل هذه الفعالية ، والتي حققت نجاحا كبيرا ورسمت البسمة في وجوه الأيتام الذين تواجدوا في هذه الاحتفال ، والذي يجسد أهمية هذه الفئة في المجتمع ، والجمعية ستمضي قدما في كل ما يتعلق بالفعاليات التي تسهم في خدمة المجتمع ،
وأضاف المسكري : نثمن رعاية معالي الشيخ وزير التنمية الاجتماعية لهذه الفعالية ، والتي تؤكد اهتمام وزارة التنمية الاجتماعية ودعمها لمثل هذه الفعاليات والمبادرات التي من شأنها أن تسهم في بث روح التعاون وتقديم المساعدة للأيتام ، وسنواصل العمل في كل ما يتعلق بالفعاليات الاجتماعية والخيرية ، واشار المسكري إلى أن الكثير من المتطوعين تواجدوا منذ الصباح الباكر لخدمة الأيتام في هذا اليوم ، والأعداد كانت كبيرة جدا ، وهي دلالة على أهمية الفعاليات الخيرية في نفوس الكثير من الناس وحبهم في خدمة المجتمع في كل الفعاليات والأنشطة ، ونسأل الله التوفيق.
فقرات ترفيهية
وقد شهد الاحتفال الذي بدأ من الساعة 9 صباحا واستمر حتى 5 عصراً إقامة العديد من الفقرات الترفيهية التي تخللها توزيع الهدايا والجوائز على الأطفال كالرسم على الوجوه ، ونقش الحناء ، وأيضا وجود ألعاب كهربائية تلامس مختلف الأعمار ، مع توفير خدمة التصوير فوتوغرافي ، وكذلك تقديم وصلات ومقطوعات موسيقية من جانب موسيقى شرطة عمان السلطانية ، وأهازيج شعبية لإحدى الفرق الشعبية ، بالإضافة تقديم صيحات وحركات كشفية من قبل كشافة مركز رعاية الطفولة ، وأناشيد دينية لفريق الإنشاد الديني بالمركز ، إلى جانب تكريم راعي الحفل وزير التنمية الاجتماعية لجميع الأمهات البديلات العاملات بمركز رعاية الطفولة.
كما يوجد في احتفال هذا اليوم عدد من الأركان منها ركن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان ، والذي يعمل على توزيع الكتيبات والمطويات التي تعمل على تثقيف فئة الأطفال بأبرز حقوقهم ، وذلك بإسلوب يخاطب مستواهم العقلي ، وأيضا ركن ” الكفالة والتبرع ” والذي يعمل على تلقي التبرعات المالية ، والكفالة مع تقديم شرح بآليتها ، وأيضا ركن ورشة الأنامل المبدعة والذي يبرز أبرز المشغولات والصناعت الحرفية التي تعد نتاج لأطفال المركز
محاضرات تعريفية
كما تضمن الاحتفال محاضرة تعريفية للمشاركين عن مركز رعاية الطفولة بالخوض ، قدمتها لهم عايدة بنت قاسم البلوشية أخصائية اجتماعية بالمركز ، حيث ذكرت خلالها بأنه المركز أنشئ في 1995م كمؤسسة إيوائية اجتماعية لرعاية الأطفال ، وهو يعمل كأحد الدوائر التابعة للمديرية العامة للتنمية الأسرية بوزارة التنمية الاجتماعية ، ويمارس اختصاصاته وفقا لما ورد في اللائحة التنظيمية الصادرة بالقرار الوزاري رقم 125 لسنة 2009م ، ويهدف إلى توفير الرعاية الاجتماعية والتربوية والمعيشية المتكاملة والملائمة لجميع الأطفال بالمركز، وإكسابهم المهارات وتنمية الميول والاتجاهات لديهم ، وأيضا تنمية روح الإنتماء لديهم وتطوير سلوكياتهم ، وتعزيز الثقة في أنفسهم لتحمل مسؤولية بناء مستقبلهم ، إلى جانب إعدادهم إعدادا ملائما لإدماجهم في مجتمعهم .
منظومة برامجه
وأشارت في محاضرتها لمنظومة البرامج التي يقدمها المركز لهؤلاء الأطفال ، منها توفير جميع مستلزمات الحياة المعيشية اليومية ، وبرامج الرعاية التعليمية لمختلف الأعمار ، وبرامج الرعاية النفسية ، والتوجية المهني والحرفي ، وكذلك برامج التنمية الروحية والدينية ، والرعاية الصحية والعلاجية بالتعاون مع المراكز الصحية والمستشفيات الحكومية والخاصة ، بالإضافة إلى البرامج التدريبية الخاصة بالأطفال والأمهات البديلات والعاملين بالمركز ، وتوفير برامج الرعاية اللاحقة للشباب من حيث تأهيلهم ومساعدتهم على الاندماج في المجتمع من خلال مشروع بيوت الشباب وتوفير الرعاية اللاحقة بعد مغادرتهم المركز عند بلوغ السن القانونية .
مرافق المركز
كما تناولت المحاضرة ذكر مرافق المركز ، والتي تساعد على تحقيق أهدافه وتنفيذ برامجه ، كوجود 24 فيلا سكنية تضم كل منها أم بديلة مع 5 أطفال ، و6 فيلات لإقامة الفتيات من عمر 14 سنة فأكثر ، وعيادة طبية مجهزة ، وأيضا مكتبة تضم العديد من الكتب العربية والانجليزية وأجهزة الكبيوتر ، وكذلك وجود مسرح مكشوف يتسع ل 250 شخص ، ومسرح آخر مغطى ، وقاعة ألعاب رياضية مجهزة بمجموعة من الأدوات الرياضية ، وأيضا دار حضانة تضم ثلاثة فصول وقاعة للألعاب ، ومبنى تدريب الأمهات والخالات والعاملين بالمركز ، ومبنى الأنشطة وتنمية المهارات ، و مسجد للرجال والنساء ، ومجموعة من الحدائق التي تتوسط الفلل السكنية وتضم ألعاب ترفيهية للأطفال ، إلى جانب مبنى إداري يضم مكاتب الموظفين وقاعة للاجتماعات ، ومشيرة البلوشية بأن المركز يقبل الأطفال مجهولي النسب وكذلك أطفال الأسر المفككة اجتماعيا ، ويضم المركز حاليا 150 طفلا من الجنسين.
بيوت الشباب
وأضافت بأن مشروع ( بيوت الشباب ) يعتبر قسم تابع لمركز رعاية الطفولة ، وتختص بإيواء ورعاية الشباب الذين يتم نقلهم إليها من المركز أو خارجه أو المحولين إليها بقرار من الوزارة ، وتعتمد فكرة هذه البيوت على تكوين مجموعة متجانسة من 5 شباب من الذكور ممن تجاوزت أعمارهم 14 سنة ويعيشون في شقق سكنية ؛ لتأهيلهم للإندماج في المجتمع ومساعدتهم للاعتماد على أنفسهم في تلبية احتياجاتهم ، حيث يتبع المركز عدد 5 بيوت شباب تضم 36 شابا يدرسون في مراحل تعليمية مختلفة .
بينما جاءت المحاضرة الثانية بعنوان ( رعاية الإسلام لليتيم ) وتحدثت فيها سامية بنت سيف البطاشية من قسم الإرشاد النسوي بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية العديد من المحاور المهمة كتعريف اليتيم ، ونظرة الإسلام لليتيم ومكانته فيها ، وثمرات كافل اليتيم ، وأهمية التشجيع والإقبال على كفالة هذه الفئة ، وما يترتب على هذه الكفالة من الأجر العظيم .

إلى الأعلى