السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يصعد أعمال (البلطجة) في الضفة وينكل بالأسرى في سجونه
الاحتلال يصعد أعمال (البلطجة) في الضفة وينكل بالأسرى في سجونه

الاحتلال يصعد أعمال (البلطجة) في الضفة وينكل بالأسرى في سجونه

رسالة فلسطين المحتلة ـ من رشيد هلال وعبد القادر حماد :
صعدت قوات الاحتلال الاسرائيلي من أعمال البلطجة في الضفة الغربية المحتلة، حيث أصيب عاملان من بلدة العبيدية شرق بيت لحم صباح أمس الخميس، بكسور ورضوض جراء اعتداء جنود الاحتلال عليهما بالضرب .يأتي ذلك في وقت نكلت فيه قوات القمع بالاسرى في سجون الاحتلال الاسرائيلي.
وافادت مصادر فلسطينية، بأن قوات الاحتلال قامت بمطاردة العاملين محمد جميل ردايده (22 عاما)، وجهاد جمال ردايده (21 عاما)، في منطقة “وادي ابو الحمص” القريبة من قرية الخاص والنعمان شرق بيت لحم، وامسكت بهما اثناء محاولتهما الدخول الى مدينة القدس للالتحاق بمكان عملهما، بحجة عدم حيازتهما على تصريح. واضافت المصادر إن جنود الاحتلال انهالوا عليهما بالضرب المبرح ما ادى الى اصابتهما بكسور ورضوض في انحاء جسدهما، تم نقلهما الى مستشفى بيت جالا الحكومي، ومن ثم الى الجمعية العربية في بيت جالا لتلقي العلاج، ووصفت حالتهما بالمتوسطة . يذكر أن منطقة “وادي ابو الحمص” اصبحت تشكل كابوسا في حياة المواطنين وخاصة العمال، الباحثين على لقمة العيش، جراء تكرار اعمال اعتداءات قوات الاحتلال والتي تمثلت باطلاق الرصاص واصابة عدد منهم خلال الفترة الماضية. الى ذلك، داهمت قوات الاحتلال فجر أمس منزل رئيس بلدية بيت فجار أكرم طقاطقة واعتقلت نجله. وداهمت قوات الاحتلال منزل المذكور واعتقلت مالك طقاطقة البالغ من العمر 18 سنة. يذكر بان قوات الاحتلال داهمت منزل طقاطقة قبل ثلاث شهور وقامت باعتقال نجله محمد. وفي نفس الوقت تم اعتقال الشاب براء ثوابتة من البلدة علما بان بلدة بيت فجار ومنذ بداية الشهر الفضيل تشهد مداهمات واقتحامات ليلية للبيوت واطلاق للرصاص الحي والمطاطي والقنابل المسيلة للدموع وعمليات اعتقال للشبان.
وفي قلقيلية، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر امس الخميس مواطنين من مدينة قلقيلية، عقب تفتيش عدد من المنازل والمحال التجارية. وأفادت مصادر فلسطينية بأن قوات الاحتلال اعتقلت الشابين عمر محمد قشمر وعلي داوود، بعد اقتحام عدة منازل وتفتيش عدد من المحال التجارية وإطلاق الغاز المسيل للدموع صوب منازل المواطنين. وفي نابلس، أغلقت قوات الاحتلال الليلة قبل الماضية عدة طرق داخلية في بلدة حوارة جنوب نابلس، بتزامن مع انتشار لدوريات راجلة ومحمولة على الطريق العام نابلس-القدس الذي يخترق البلدة. كما أقام الاحتلال نقطة مراقبة داخل أحد المباني في حوارة لرصد تحركات المواطنين، بحجة تعرض مستوطنين لإلقاء حجارة في المنطقة. وتشهد البلدة منذ بداية شهر رمضان انتشارا مكثفا لقوات الاحتلال، فيما مارس المستوطنون أعمال العربدة على مداخل حوارة أكثر من مرة على مدار الأسبوعين الأخيرين. وفي الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أمس الخميس، مواطنا من مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية. وقالت مصادر فلسطينية، إن قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت المواطن محمد أكرم الجعبري خلال عمليات دهم وتفتيش نفذتها في المدينة.
وفي القدس المحتلة، اعتقل الاحتلال 3 فلسطينيين وهم: وهيب دنديس، رشراش علي عبيدات، وفراس حسن عبيدات. وفي السياق، أجبرت شرطة الاحتلال الإسرائيلية عائلة الشهيد أبو إيهاب حشيمة على إزالة سبيل للمياه وضع لخدمة المصلين في شهر رمضان المبارك في حي عقبة الخالدية في بلدة القدس القديمة وهددت شرطة الاحتلال العائلة بأنها إن لم تزل السبيل فإنها ستعمل على إزالته بالقوة مع تغريمهم لغرامات باهظة، ما أجبر العائلة على إزالته. وأرادت عائلة حشيمة من هذا السبيل أن يكون مسخرًا لخدمة المصلين الذين يتوافدون للمسجد الأقصى المبارك عبر حي عقبة الخالدية الملاصق للمسجد، ولا يبعد عنه سوى عشرات الأمتار. يشار إلى أن شرطة الاحتلال أجبرت العائلة على إزالة السبيل بعد اعتراض المستوطنين الذين يحتلون بؤرًا استيطانية داخل الحي على وضع السبيل، على الرغم من أنه لا يبعد سوى ثلاثة أو أربعة أمتار عن نصب تذكاري وضعه المستوطنون عقب قتل أحد المستوطنين في حي الخالدية عام 1988.
الى ذلك، قال نادي الأسير الفلسطيني امس الخميس، إن قوات الاحتلال نكلت واعتدت بالضرب المبرح على أربعة أسرى من بلدة بيت فجار قضاء بيت لحم، أثناء عملية اعتقالهم. ونقلت محامية نادي الأسير الفلسطيني، جاكلين فرارجة خلال زيارتها للأسرى في معتقل “عتصيون”، عن الأسير علي حسين ديرية (22عاماً)، “أن أحد جنود الاحتلال اعتدى عليه بالضرب المبرح، بعد أن حاول الدفاع عن نفسه”، كما تعرض شقيقه الأسير عصام ديرية (20 عاماً)، للضرب المبرح بواسطة أعقاب البنادق، حيث أشارت المحامية إلى أن آثار الضرب واضحة على جسديهما. كذلك تعرض الأسير محمود إياد إبراهيم (19 عاماً)، للضرب أثناء الاعتقال، حيث قام أحد جنود الاحتلال بإمساكه من رقبته وسحبه باتجاه الباب وركله على قدميه وضربه بالسيارة العسكرية مرتين، وعندما حاول الصعود للسيارة، تعمد أحد الجنود بعرقلته، فسقط أرضاً، ثم انهالوا عليه بالضرب بواسطة الأيدي والأرجل وأعقاب البنادق”. هذا وتعرض أيضاً الأسير عماد ديرية (19 عاماً)، للتنكيل والضرب والمبرح. علماً أن الأسرى الأربعة اُعتقلوا في تاريخ 20 و21 يونيو الجاري.

إلى الأعلى