الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / اللجنة الاولمبية الدولية: بإمكان الرياضيين الروس المشـاركة تحت علم محايد في أولمبياد ريو
اللجنة الاولمبية الدولية: بإمكان الرياضيين الروس المشـاركة تحت علم محايد في أولمبياد ريو

اللجنة الاولمبية الدولية: بإمكان الرياضيين الروس المشـاركة تحت علم محايد في أولمبياد ريو

أ.ف.ب:
برز تناقض هام في المواقف بين اللجنة الاولمبية الدولية والاتحاد الدولي لالعاب القوى وذلك بعدما اعلن الاخير امس الاول ان بامكان رياضيي العاب القوى الروس غير المتنشطين المشاركة في اولمبياد ريو تحت علم محايد وليس تحت راية بلادهم. وكانت اللجنة الاولمبية الدولية اعلنت الثلاثاء الماضي من لوزان ان بامكان رياضيي العاب القوى الروس غير المتنشطين بنظر الاتحاد الدولي لالعاب القوى المشاركة في ريو 2016 تحت علم بلادهم، واستبعد رئيسها الالماني توماس باخ مشاركة هؤلاء تحت العلم الاولمبي او اي علم حيادي، على غرار فريق من اللاجئين.وقال باخ حينها «سينافسون تحت الوان روسيا لانه فقط الاعضاء التابعين للجنة الاولمبية الوطنية يمكنهم المشاركة في الالعاب الاولمبية، واللجنة الاولمبية الروسية ليست موقوفة».لكن الاتحاد الدولي لالعاب القوى خرج ببيان الخميس قال فيه «اذا كان اي رياضي (في العاب القوى) منفرد قادرا وبوضوح ان يثبت بطريقة مقنعة عدم ضلوعه بالنظام الروسي (التنشط المنظم) لانه كان خارج البلاد وخاضعا لاي انظمة فعالة لفحص المنشطات، حينها بامكانه ان يتقدم بطلب السماح له بالمشاركة في المسابقات الدولية ليس كممثل لروسيا بل كرياضي حيادي».وقال رئيس الاتحاد الدولي لالعاب القوى البريطاني سيباستيان كو: «كل من فريق العمل ومجلس مراجعة التشنط عمل بجد من اجل الوصول الى اين نجن اليوم، وقبل ايام معدودة على انطلاق بطولة اوروبا. نحن نعرف ان هناك بعض الرياضيين الروس الذين يفكرون بالتقدم للمشاركة في المسابقات الدولية تحت هذه القاعدة الجديدة، وبالتالي من الضروري ان يكونوا مطلعين بشكل واضح على المعايير التي بموجبها سيتم مراجعة طلباتهم».

والمفارقة ان كو بالذات كان حاضرا الثلاثاء في لوزان خلال اجتماع القمة الاولمبية بوجود باخ واعضاء اللجنة التنفيذية للجنة الاولمبية ومعظم رؤساء الاتحادات الرياضية الاولمبية عندما صدر الموقف بخصوص مشاركة رياضيي العاب القوى الروس غير المتنشطين.
وجاء الاجتماع الاولمبي بعد ايام قليلة من قرار الاتحاد الدولي لالعاب القوى بابقاء عقوبة الايقاف على الرياضيين الروس في البطولات الدولية بسبب انتهاك روسيا للقوانين الدولية لمكافحة المنشطات، لكن مع ابقاء الباب مفتوحا امام مشاركة الرياضيين «النظيفين» غير المتورطين في فضيحة المنشطات التي تضرب روسيا.واوقف الاتحاد الروسي لالعاب القوى دوليا في نوفمبر الماضي عقب تقرير للوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (وادا) والذي اتهم روسيا بتطبيق نظام للتنشط استفاد منه العديد من الرياضيين الروس.وكانت اللجنة الاولمبية الدولية رحبت بالموقف القوي ضد المنشطات الذي اتخذه الاتحاد الدولي لالعاب القوى، لكنها اكدت انها ستدرس امكانية السماح بمشاركة رياضيي روسيا.

إلى الأعلى