الجمعة 20 أكتوبر 2017 م - ٢٩ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / منطقة “عباس أباد” مزار سياحي طبيعي في شمال إيران
منطقة “عباس أباد” مزار سياحي طبيعي في شمال إيران

منطقة “عباس أباد” مزار سياحي طبيعي في شمال إيران

طهران ـ العمانية: تتكون منطقة عباس أباد ضمن مجموعة من البساتين الخضراء والبحيرات الرائعة التي تقع على بعد 9 كيلو مترات من مدينة بهشهر الواقعة على امتداد سلسلة جبال ألبرز في إقليم مازندران شمال إيران.
وتضم منطقة عباس أباد عدة معالم تستقطب السياح والمتجولين أبرزها الهضبة المطلة على بحيرة المجموعة وهي هضبة طبيعية شقت مدارجها قبل 500 عام ليبني مهندسو تلك الحقبة الزمنية عمارة شاهقة أعلى الهضبة وفيها أحواض متنوعة الأحجام والاشجار المثمرة والأبنية الصغيرة ، وأجمل ما في هذه المجموعة القنوات الخزفية التي توصل المياه المتدفقة من الأسفل إلى أعلى خلافا لمجرى الماء الطبيعي لملء الأحواض وري الأشجار وهذا ما يعتبر قمة في الهندسة والعمارة آنذاك وقائما حتى يومنا هذا.
وعباس أباد تتكون أيضاً من بحيرة وسد مائي وطاحونة هوائية وبرجين مبنيين من الطوب القديم، وقد بنيت هذه المجموعة على شكل مدرج على 3 مراحل هندسية رائعة في البناء والتصميم، والبستان يقع على هضبة عالية طبيعية تم إيجاد مدرجات متتالية للوصول إليه حيث بنيت هناك عمارة لاستراحة واستجمام الشاه عباس الذي كان حاكما في إيران منذ قرون مضت.
وتوجد أيضاً أحواض هندسية رائعة وبناء تاريخي تشتهر به المنطقة وسد تتجمع خلفه مياه الأنهار والأمطار وبني على مساحة 20 مترًا في 20 مترًا وتصل قمته الى 10 أمتار وتتجمع فيه أيضاً مياه الينابيع، وقد بني من الأحجار الصلبة المتراصة هندسياً وله فتحتان لتسريب المياه الفائضة وتتجمع في هذا السد حوالي 600 الف متر مكعب من المياه حتى يومنا هذا.
وتتألف الحديقة أو غابة المجموعة هذه من عدة مناطق سياحية تمتد على مساحة 138 هكتاراً مربعاً وهي منطقة تستقطب عشاق الطبيعة ومحبي التجول والمكوث في الغابات.
ويقول مسؤولون في مجموعة عباس اباد السياحية ان هذه الغابة تعد أولى الغابات المحمية والمسجلة رسميا وفيها أنواع كثيرة من الحيوانات والطيور و فيها المناظر الجميلة والجبال الشاهقة والاشجار الكثيفة وغيوم تبدو عائمة.
اما البستان الخاص بعمارة او قصر المجموعة فهو لا يبعد سوى 600 متر عن مركز المجموعة ومساحته حوالي 4 آلاف متر مربع وفيه بقايا آثار قديمة وأطلال لأبنية ربما كانت مراكز لحراسة الملك شاه عباس في تلك الفترة عندما كان يصطاف في هذه المنطقة الجميلة، وجميع هذه الأبنية التاريخية مزينة بأنواع من البلاط الخزفي القديم ورسوم جميلة وخطوط بارزة على الجدران .
ومن ابرز الأبراج في هذه المجموعة هو البرج المعروف بـ”الآجري” قطره 7 أمتار وطوله 14 مترا واستخدم في بنائه بلاط صخري صلب جدا وربما ان هذا هو سبب بقاء وصمود هيكل البرج حتى يومنا هذا أي بعد مرور 500 عام من الزمن خاصة وان الأبنية في هذه المجموعة تقع في منطقة رطبة ومعرضة للصدمات الجوية الشديدة والتآكل السريع.

وتوجد في المجموعة أيضا طاحونة مائية تقع جنوب البستان الخاص بالملك وهذه الطاحونة كانت تستخدم لطحن أنواع الحبوب لاسيما القمح وإزالة قشور الرز وتقديم الحبوب المطحونة طازجة للملك وحاشيته عندما يصيف في هذه المجموعة، وتدور رحى الطاحونة بقوة المياه التي تتدفق من القنوات الكبيرة التي صممها وبناها مهندسون معماريون في تلك الحقبة الزمنية للاستفادة من طاقة المياه في تدوير الطاحونة.
وبحيرة عباس أباد هي بحيرة تاريخية جميلة تقع في بهشهر ايضا بمحافظة مازندران، وتبلغ مساحتها 10 هكتارات وتتوسطها عمارة تاريخية وهي جزء من مجموعة عباس آباد الأثرية، التي أمر بإنشائها الملك شاه عباس، وتقع بحيرة عباس آباد وسط واد عميق وتعدّ من المناطق الأجمل في محافظة مازندران شمال إيران، والملك شاه عباس ومن أجل بناء سد تتجمع خلفه المياه الجارية في الشتاء ونقل كميات كبيرة من الماء إلى مزارع الرز من خلال قنوات معبأة أمر ببناء هذا السد على ما يبدو.
ووفقاً لتقرير منظمة السياحة في ايران فان العمارة التي تقع وسط البحيرة يصل ارتفاعها إلى 18 مترًا وفي الأيام التي يرتفع منسوب المياه في البحيرة وتتجمع المياه خلف السد يحاصره الماء من جميع الأطراف وأحيانًا لا يبقى من العمارة هذه خارج الماء الا سقفها بيد أنه في الفصول التي يقل منسوب المياه وتشهد البحيرة شح الموارد المائية تظهر العمارة كاملة وشامخة.

إلى الأعلى