الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / بلفاست تجدد رفضها لـ«الوحدة الأيرلندية» ودبلن تناقش التداعيات

بلفاست تجدد رفضها لـ«الوحدة الأيرلندية» ودبلن تناقش التداعيات

بلفاست ـ دبلن ـ وكالات: رفضت رئيسة وزراء أيرلندا الشمالية أرلين فوستر دعوة من نائبها القومي لإجراء استفتاء على الوحدة الأيرلندية ووصفتها بأنها دعوة «انتهازية».

وكان مارتن مكجينيس نائب رئيسة الوزراء قد قال في وقت سابق أمس إن الحكومة البريطانية عليها «التزام ديمقراطي» بالدعوة للتصويت بشأن خروج أيرلندا الشمالية من المملكة المتحدة بعد ما أيد البريطانيون الخروج من الاتحاد الأوروبي.
وتابع «الحكومة البريطانية ليس لديها الآن أي تفويض ديمقراطي بتمثيل وجهات نظر الشمال في أي مفاوضات مستقبلية مع الاتحاد الأوروبي وأعتقد أن هناك التزاما ديمقراطيا بإجراء استفتاء حدودي.»
من جانبها قالت فوستر زعيمة الحزب الوحدوي الديمقراطي المؤيد للمملكة المتحدة لراديو أولستر «من المستحيل حتى لو أجرينا استفتاء حدوديا أن تكون النتيجة لصالح أيرلندا موحدة.»
من جانبه ذكر حزب «شين فين» القومي الايرلندي إن الحكومة البريطانية خسرت «أي تفويض» لتمثيل مصالح الشعب في إيرلندا الشمالية.
وقال ديكلان كيرني رئيس الحزب في بيان إن الاستفتاء أسفر عن «أصوات إنجليزية أسقطت رغبة الشعب هنا في شمال إيرلندا حيث صوت الجمهوريون والوحدويون والكاثوليك والبروتستانت لصالح البقاء».
وأضاف كيرني أن النتيجة «تغير بشكل كبير المشهد السياسي هنا في شمال إيرلندا وسوف نكثف قضيتنا للدعوة لتصويت عبر الحدود بموجب بنود اتفاق الجمعة العظيمة»، في إشارة إلى تصويت عبر الحدود بشأن إيرلندا موحدة.
وأنهى اتفاق الجمعة العظيمة الذي تم إبرامه عام 1998 بشكل رسمي عقودا من الصراع الطائفي في إيرلندا الشمالية.
واختار الناخبون في أيرلندا الشمالية البقاء داخل الاتحاد الأوروبي بأغلبية 56 بالمئة خلال الاستفتاء الذي أجرى الخميس.
في غضون ذلك تجتمع الحكومة الايرلندية في دبلن لبحث تداعيات تصويت الناخبين البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي.
وذكر بيان حكومي «من الواضح أن تلك النتيجة تنطوي على تداعيات واسعة للغاية على إيرلندا بالإضافة إلى بريطانيا والاتحاد الاوروبي».
وقال النائب الاول لرئيس الوزراء مارتن ماكجينس إن نتيجة الاستفتاء «عززت القضية لإيرلندا موحدة».
في غضون ذلك توقع أليكس سالموند الزعيم السابق للحزب القومي الاسكتلندي أن يدعو الحزب لاستفتاء جديد على استقلال اسكتلندا عن بريطانيا عقب تأييد البريطانيين الخروج من الاتحاد الأوروبي في الاستفتاء الذي صوت فيه معظم الاسكتلنديين لصالح البقاء.
وقال سالموند في مقابلة مع قناة سكاي نيوز «الحكمة تقتضي عدم خروج اسكتلندا من الاتحاد الأوروبي أبدا.»
ولدى سؤاله عما إذا كانت نيكولا ستيرجن رئيسة وزراء اسكتلندا وزعيمة الحزب القومي ستسعى الآن لإجراء استفتاء ثان على الاستقلال رد سالموند بالإيجاب.

إلى الأعلى