الثلاثاء 30 مايو 2017 م - ٤ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الدين الحياة / حديث الصيام

حديث الصيام

أخي المسلم:.. واجابة على سؤال أحد الأخوة الذى يقول فيه: ان القرآن الكريم خير كتاب فى الوجود وخير جليس وخير رفيق، وقد سمعت أن للقرآن أسماء كثيرة فما هى هذه الأسماء؟ نقول: قال العلماء كثرة الأسماء تدل على شرف المسمى أو كماله فى أمر من الأمور، فكثرة أسماء الله تعالى تدل على كمال جلال عظمته وكثرة أسماء النبى (صلى الله عليه وسلم) تدل على رتبته وسمو درجته، وكثرة أسماء الأسد تدل على كمال قوته وكثرة أسماء يوم القيامة تدل على كمال شدته وصعوبته وهكذا فإن كثرة أسماء القرآن الكريم تدل على كمال شرفه وفضيلته.
وقد ذكر الله تعالى للقرآن مائة اسم فهم العظيم:(سبعاً من المثاني والقرآن العظيم)، وهو العزيز:(وإنه لكتاب عزيز) وهو العلي:(لدينا لعلي..)، وهو المجيد:(بل هو قرآن مجيد)، وهو المهيمن:(ومهيمناً عليه)، وهو النور:(واتبعوا النور الذي أنزل معه)، وهو الحق:(قد جاءكم الحق)، وهو الحكيم:(يس والقرآن الحكيم)، وهو الكريم:(إنه لقرآن كريم)، وهو المبين:(حم والكتاب المبين)، وهو المنير:(والكتاب المنير)، وهو الهدى:(هدى للمتقين)، وهو المبشر:(ويبشر المؤمنين)، وهو الشفاء:(وشفاء لما فى الصدور)، وهو الرحمة:(ورحمة للمؤمنين)، وهو الكتاب:(وهذا كتاب أنزلناه)، وهو المبارك:(كتاب أنزلناه مبارك)، وهو القرآن:(الرحمن علم القرآن)، وهو الفرقان:(تبارك الذى نزّل الفرقان)، وهو البرهان:(برهان من ربكم)، وهو الصدق:(والذى جاء بالصدق)، وهو المصدِّق:(مصدِّق الذى بين يديه)، وهو ذكرى:(وذكرى لكل عبد منيب)، وهو الذكر:(وهذا ذكر مبارك أنزلناه)، وهو التذكرة:(إن هذه تذكرة)، وهو الحكم:(أنزلناه حكماً عربياً)، وهو الحكمة:(حكمة بالغة)، وهو مُحكِمة:(سورة مُحكِمة)، وهو الإنزال:(وأنزلنا إليكم)، وهو المُنزَّل:(مُنزَّل من ربك)، وهو التبصرة:(تبصرة وذكرى)، وهو البصائر:(هذا بصائر للناس)، وهو الموعظة:(وموعظة للمتقين)، وهو البينة:(بينة من ربكم)، وهو البشير:(بشيراً ونذيراً)، وهو الوحي:(إن هو إلا وحي يوحى)، وهو الرسالة:(فما بلغت رسالته)، وهو النبأ:(قل هو نبأٌ عظيمٌ)، وهو القيّم:(قيّماً لينذر بأساً شديداً من لدنه)، وهو قيّمة:(فيها كتبٌ قيّمة)، وهو الروح:(روحاً من أمرنا)، وهو الكلام:(حتى يسمع كلام الله)، وهو الكلمات:(ما نفدت كلمات الله)، وهو الكلمة:(وتمت كلمة ربك)، وهو الآيات:(تلك آيات الله)، وهو البينان:(بل هو آياتٌ بينات)، وهو الفضل:(قل بفضلِ الله)، وهو القول:(الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه)، وهو القيل:(ومن أصدق من الله قيلاً)، وهو الحديث:(فبأى حديثٍ بعده يؤمنون)، وهو أحسن الحديث:(الله نزل أحسن الحديث)، وهو العربي:(قرآنا عربياً)، وهو الحبل:(واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا)، وهو الخير:(ماذا انزل ربكم قالوا خيراً)، وهو البلاغ:(هذا بلاغ للناس)، وهو البالغة:(حكمة بالغة)، وهو الحق:(وإنه لحق اليقين)، وهو المتشابه والمثانى:(كتاباً متشابهاً مثاني ..)، وهو الغيب:(يؤمنون بالغيب)، وهو الصراط المستقيم:(إهدنا الصراط المستقيم)، وهو المبين:(قرآن مبين)، وهو الحجة:(قل فلله الحجة البالغة)، وهو أحسن القصص:(نحن نقص عليك أحسن القصص)، وهو المثل:(ضرب الله مثلاً) وهو العجب:(إنا سمعنا قرآناً عجباً)، وهو الإثارة:(.. أو أثارةٍ من علم) بمعنى ما يؤثر عن الأولين أى يروى عنهم.
.. وللحديث بقية.

شحاته زايد

إلى الأعلى