الأربعاء 18 يناير 2017 م - ١٩ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / قارب الطيران العُماني يواصل صدارته متحديًا تقلبات الرياح والمنافسة المتصاعدة
قارب الطيران العُماني يواصل صدارته متحديًا تقلبات الرياح والمنافسة المتصاعدة

قارب الطيران العُماني يواصل صدارته متحديًا تقلبات الرياح والمنافسة المتصاعدة

في جولة كارديف بسلسلة الإكستريم الشراعية
حافظ فريق الطيران العُماني المشارك في سلسلة الإكستريم الشراعية على صدارته في اليوم الثاني من جولة كارديف، متحديًا الظروف الجوية الصعبة، ومعززًا رصيده بمجموع 144 نقطة بفارق ست نقاط عن المركز الثاني الذي احتله فريق أس.أيه.بي الدنماركي، وفارق سبع نقاط عن فريق ألينجي السويسري في المركز الثالث.
شهد اليوم الثاني إقامة ستة سباقات في ظل رياح قوية وكثيرة التقلبات، حيث تصل سرعات الرياح المفاجئة إلى 22 عقدة، وهي سرعة كفيلة بقلب موازين القوى بين القوارب في لحظات، ولكن قارب الطيران العُماني بقيادة مورجان لارسون، وبمعية العُماني ناصر المعشري، وبيتر جرينهال، وإيد سميث، وجيمس ويرزبوسكي وقف صامدًا في وسط هذا التحدي، وبقي ضمن المراكز الثلاثة الأولى في أربعة سباقات من السباقات الستة، بما في ذلك فوز نظيف في السباق الأخير.
وفي ظل هذه الظروف، وجدت قوارب الجي.سي32 مرادها الذي صنعت من أجله، فتراها طائرة على أجنحتها الغاطسة بسرعات فائقة أمام الجماهير المتحمسة في كارديف، حتى أن بعض السباقات لم تستغرق أكثر من سبع دقائق، خلافًا للسباقات المعتادة التي كانت تستغرق في العادة 12 دقيقة. وتحدث الربان مورجان لارسون عن المتعة والتحدي الذي يواجهه البحّارة في مثل هذه الظروف وقال: “هذه القوارب مذهلة، والمنافسة عليها أصبحت حامية جدًا وممتعة في الآن ذاته. ولكن الظروف تجعلك في المقدمة أحيانًا ثم ما تلبث أن ترمي بك في ذيل القوارب بفعل تقلبات الرياح، وهنا تظهر الحنكة في المنافسة وقراءة المعطيات بالشكل الصحيح”.
وأضاف لارسون عن تطلعاته خلال اليومين الأخيرين وقال: “في مثل هذه الظروف يصبح الفوز بالسباقات مفتوحًا أمام جميع الفرق، وأتوقع بأن تحتدم المنافسة بقوة خلال اليومين القادمين. وأهم ما في الأمر أن نركز على الإبحار بالشكل الصحيح وحسب الخطة المرسومة، وإذا نجحنا في ذلك فلا شك أن النقاط ستأتي من تلقاء نفسها”.
ومع تأخر فريق ريدبُل إلى المركز الرابع بعد أن كان في المركز الثاني يوم أمس، وتقدم فريق أس.أيه.بي الدنماركي على حسابه، تغيرت حسابات النقاط واهتزت موازين القوة، ولا شك بأن جميع القوارب ستعيد ترتيب أوراقها مرة أخرى بناءً على ذلك. ولعل أبرز التغيرات في اليوم الثاني كانت في فريق تشاينا ون بقيادة الرُبان تايلور كانفيلد الذي سجّل فوزين نظيفين في أول سباقين، وأنهى اليوم في المركز الخامس، وهو ما يدل على أن جميع الفرق أصبحت تشكل عامل تهديد للفرق الأخرى وأن فوارق القوة بدأت تتقلص شيئًا فشيئًا، مما سيجعل الأيام المقبلة أكثر صعوبة وإثارة.
وفي هذا السياق تحدث ناصر المعشري عن أداء الفريق الصيني وقال: “كان أداء فريق تشاينا ون مبهرًا اليوم، وذلك يدفعنا لمضاعفة جهودنا وتركيزنا من أجل تجنب الأخطاء خلال اليومين القادمين من أجل البقاء في المقدمة. جميعنا حديثو العهد نسبيًا بهذه القوارب، ومع كل سباق نخوضه نرى تحسنًا في أداء جميع الفرق، ونحن سعداء ببقائنا في الصدارة اليوم، ولكن المراكز الأولى تبقى مفتوحة للمنافسة خلال اليومين القادمين، ولا شيء مضمون لأحد”.تجدر الإشارة إلى أن قارب الطيران العُماني متصدر حاليًا الترتيب العام للجولة، والترتيب العام للسلسلة، ويأمل أن يواصل صدارتها على الجبهتين.

إلى الأعلى