الإثنين 11 ديسمبر 2017 م - ٢٢ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “عطر الحياة العمانية العالمية تشهد إقبالا كبيرا في روما
“عطر الحياة العمانية العالمية تشهد إقبالا كبيرا في روما

“عطر الحياة العمانية العالمية تشهد إقبالا كبيرا في روما

تروج للسلطنة ثقافيا واجتماعيا وسياحيا
المشاركات يؤكدن على أهمية مثل هذه الفعاليات في نشر ثقافة السلطنة عالميا
كتب ـ سلطان اليحيائي:
لا ريب أن المرأة العُمانية قد حققت العديد من الإنجازات العظيمة الملموسة في كافة مجالات العمل التي زاولتها بفضل إقبالها، وشجاعتها، وتصميمها، وصدق عزيمتها وبحثاً عن فرصة الاحتفاء بإنجازات النساء اللائي يخدمن مجتمعهنَّ، ويلعبن دوراً حيوياً في بناء مستقبل وطنهنَّ.
ولهذا جاءت فعالية (عطر الحياة) العُمانية العالمية التي أقيمت مؤخرا في العاصمة الإيطالية روما بفندق (روما كافيليري استوريا) والتي شهدت اقبلا كبيرا من الجانب الرسمي ومن المهتمين في هذا القطاع بحضور عدد من سفراء الدول العربية والأوروبية، وبحضور سعادة الدكتور أحمد باعمر سفير سلطنة عُمان المعتمد لدى جمهورية إيطالية، ورئيس البرلمان الإيطالي، وعدد من أعضاء البرلمان الإيطالي، ونخبة من سيدات المجتمع العُماني، وصاحبات الأعمال العُمانيات والخليجيات والعربيات، بالإضافة إلى عدد من كبار الشخصيات العالمية.
وحول هذه الفعالية وأهدافها السامية والتي تؤكد الترويج للسلطنة ثقافيا واجتماعيا وسياحيا وكذلك إنشاء صلة تواصل مباشرة فيما بين صاحبات الأعمال العُمانيات والعربيات والعالميات وتبادل الموروثات الثقافية فيما بينهن، وإعطاء صورة حقيقية عن المرأة العُمانية وعن قدرتها على الإبداع في كل مجال للخروج بنتيجة حضارية ثقافية تواصلية مُشرّقة للمرأة العُمانية، وجذب انتباه الإعلام العربي والعالمي إلى فعالياتنا وإلى النشاطات التي تُعنى بالمرأة العُمانية، وإحياء الأزياء التراثية العُمانية وإثرائها بإدخال تصاميم متطورة وحديثة عليها.
انطباعات
وكان لنا حوار سريع مع عدد من المشاركات في فعالية (عطر الحياة) العُمانية العالمية لنستطلع آرائهن، ولنتعرف على انطباعاتهنَّ الأولية ومشاعرهنَّ بعد مشاركاتهن في الفعالية، حيث استهلت مصممة الأزياء ماجدة الوهيبية وهي من المنظمين لفعالية (عطر الحياة) حديثها بتوجيه الشكر لجميع المنظمين الآخرين، مع شكرها لله تعالى أن تكللت الجهود بالتوفيق والنجاح في هذه الفعالية العالمية لتقديم أفضل ما لدينا جميعاً لجعل ذِكر اسم السلطنة يتردد على ألسنة الأوروبيين مقروناً بالإعجاب والثناء، وليظل اسم السلطنة في علو وارتفاع من خلال هذا المحفل الدولي. وأكدت الوهيبية تجمع فعالية “عطر الحياة” العُمانية العالمية بين الفن الراقي، والذوق الرفيع، والتراث الشرقي الأصيل، من خلال عرض لأزياء وتصاميم مجموعة منتقاة من الملابس والعباءات والأزياء النسائية العُمانية، والمصوغات الذهبية والفضيات، في أجواء ديكور يحمل مشاعر وطنية دافئة ومعبِّراً على شكل بوابة مسقط الجميلة، بألوانها الرائعة حين تعانقها أشعة الشمس الخافتة مودّعة لها لحظة غروبها، تلك البوابة العتيقة التي تحدثك عن عبق التراث والأصالة الشامخة عبر التاريخ، وستقام فعالية (عطر الحياة) العُمانية العالمية بعاصمة الموضة والجمال (روما)، وأعربت خبيرة التجميل نورا الظهوري عن سعادتها الغامرة، وشعورها بمشاعر رائعة لمشاركتها في هذه الفعالية، وما تمثله هذه المشاركة من رصيد كبير يضاف إليها في سلسلة المشاركات الخارجية وهو دافع كبير لهن للتميز والإبداع .وكذلك أكدت مصممة الأزياء ندى باشعيب على ما يختلج نفسها من أحاسيس بالفرحة والفخر أنها مثلت السلطنة في هذا الحدث، للتعريف بالزي العُماني التقليدي وما أبدعته المصممات العُمانيات سواء من جلابيات أو درّاعات أو عبايات. وكما عبّرت مصممة الأزياء وخبيرة التجميل أمل البلوشية عن رضائها التام، وشكرها للتنظيم الرائع للفعالية وترتيباتها، وأنها فخورة كونها ضمن أول مجموعة خرجت لتحمل اسم السلطنة عالياً في أول مشاركة للسلطنة بجمهورية إيطاليا، فكم هو جميل جداً أن نُري العالم جانباً من تراثنا وأصالتنا في عاصمة الجمال والأناقة الأوروبية، وأن نصل إلى العالمية.وأشادت خبيرة التجميل نعيمة الميمني بالمستوى المتميز للتنظيم، وأعربت عن حماسها الكبير وسعادتها البالغة لمشاركتها في (عطر الحياة)، وشعورها بالفخر شديد، والخروج للجمهور العالمي بشيء رائع وجميل. بالطبع كانت الخطة أن تقام الفعالية بأرقى الفنادق العالمية لكي تخرج للعالم في أبهى صورة، ومن ثم كانت المفاجأة عند وصولنا فندق (روما كافيليري استوريا) الكائن بقلب العاصمة الإيطالية روما، والحائز على المركز الأول على مستوى أوروبا، حيث تفاجأنا أن هذا الفندق العريق احتفل باستقبالنا كأول فوج عربي يفد إليه على الإطلاق، كما أن فعالية عطر الحياة العُمانية العالمية هي أول فعالية عُمانية تقام في جمهورية إيطالية كذلك.وأشارت المصورة منى السعيدية إلى الدور المحوري للمنظمين، وأهمية التنظيم الجيد الذي تمَّ، وعقد الاجتماعات السابقة التي أفادت المشاركين جداً، وأشادت بالاستقبال الطيب، وفخامة الفندق، وجمال الطقس وروح التعاون السائد. وفي مسك الختام، أكدت سمو السيدة آلاء بنت برغش آل سعيد على أن التجربة جديدة وجيدة، فالعرض خارج السلطنة وفي دولة أوروبية مع بنات بلادي يشعرني بالاعتزاز والفخر، وأثنت على التنظيم الجيد ومستوى الفندق، وطيب معاملة الشعب الإيطالي، وتمنت دوام التوفيق والتطور والتقدم لعُمان وأهلها بشكل عام، وللمرأة العُمانية على وجه الخصوص.

إلى الأعلى