الأحد 22 يناير 2017 م - ٢٣ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / عطل فني مفاجئ يبعد فريق عمان لسباقات السيارات عن منصة التتويج في فرنسا
عطل فني مفاجئ يبعد فريق عمان لسباقات السيارات عن منصة التتويج في فرنسا

عطل فني مفاجئ يبعد فريق عمان لسباقات السيارات عن منصة التتويج في فرنسا

لم يقف الحظ بجانب فريق عمان لسباقات السيارات في مشاركته الاخيرة ضمن الجولة الثالثة لبطولة بلانك بان الاوروبية على ارضية حلبة بول ريكارد الفرنسية بالقرب من مدينة مرسيليا عندما تسبب عطل فني مفاجئ في جهاز تعليق السيارة الى فقدان الفريق للمركز الثاني للفئة برو ام بعدما كان الفريق قاب قوسين او ادنى من الحصول على ذلك المركز حيث كانت كل المؤشرات تدل على حصول الفريق على مركز لا يقل من المركز الثاني بعدما كان الفريق زاحفا نحو المركز الاول في الفئة.
وانطلق السباق في تمام الساعة السادسة مساء على حلبة بول ريكارد وسط مشاركة عدد كبير من السيارات والفرق العالمية بمختلف الطرازات وانواع السيارات حيث انطلق فريق عمان لسباقات السيارات من المركزالعاشرعند انطلاق السباق بحسب النتيجة التي سجلها في التأهيلات النهائية وكان الثلاثي أحمد الحارثي وجوني ادام وديفون موديل على ثقة منذ البداية بأن الفريق سوف يحقق نتيجة مميزة هذه المرة بحكم المعطيات التي سبقت السباق الختامي والتفاؤل الواضح من الجميع لكن سباقات السيارات تبقى في النهاية رياضة محفوفة بعض الاحيان بأحداث خارجة عن إرادة الفريق.
البطل العماني أحمد الحارثي كان أول من جلس خلف المقود ليقود فريق عمان لسباقات السيارات على متن سيارة استون مارتن فإنتاج جي تي 3 رقم 44 لمدة ست ساعات متتالية على حلبة بول ريكارد ضمن الجولة الثالثة لبطولة بلانك بان الاوروبية حيث انطلق الحارثي من المركز العاشر في ترتيب الفئة و23 في الترتيب العام للسباق وبعد عدة لفات تمكن الحارثي من الوصول الى المركز التاسع بعدما حصل على فرصة لتجاوز المتسابق دانكن كاميرون عند احد المنعطفات ومع دخول سيارة السلامة لاكثر من مرة فان الحارثي حاول جاهدا تحسين المركز لكنه صادف زحمة في الحلبة وتفادى الكثير من الاحتكاكات بسيارات المتسابقين الاخرين قبل ان ينجز المهمة الاولى ويعود إلى مرآب الصيانة لتسليم السيارة الى زميله ديفون موديل الذي تولى المهمة عقب الحارثي.
محاولات نحو المقدمة
موديل دخل الحلبة وهو في المركز التاسع وبعد مرور اكثر من ساعتين من السباق تمكن البريطاني من التجاوز ليصل الى المركز الثامن ومن ثم وفي لمح البصر اكد جدارته في القيادة بعدما وصل للمركز السابع في الفئة برو ام في محاولة سريعة عند احد المنعطفات لتنجح معه جهود الفريق في الزحف نحو المقدمة لكنه تراجع للخلف عقب دخوله مرآب الصيانة لتصليح احدى القطع بالسيارة.
وبعد عودة ديفون للحلبة تمكن المتألق من الوصول سريعا للمركز الثالث وبعد عدة محاولات تكللت بالنجاح وصل ديفون للمركز الثاني في الفئة والمركز ال 13 في الترتيب العام مانحا الفريق فرصة قوية نحو اعتلاء منصة التتويج في هذا السباق وعند انتهاء دوره في القيادة جلس الحارثي خلف المقود من جديد ودخل الحلبة في المركز السادس وال 20 في الترتيب العام للسباق واستطاع بخبرته وحسب الخطة التي وضعها الفريق مسبقا تخطي السيارات التي تسبقه من جديد ليصل الى المركز الثاني معلنا تفوق الفريق قبل تسليم الراية لزميله جوني ادام اخر المتسابقين في الفريق.
العطل الفني
فريق عمان لسباقات السيارات والمدعوم من قبل وزارة الشؤون الرياضية والطيران العماني والبنك الوطني العماني وبر الجصة وعمانتل كان قريبا جدا من حجز مقعد له ضمن الثلاثة الاوائل والوصول لمنصة التتويج في سباق الجولة الثالثة من البطولة ليعزز رصيده في المركز الثاني في البطولة في الفئة بروام ولكن الاحداث الدراماتيكية دائما تلازم السباقات التي تخص السرعة فبعد استلام الاسكتلندي جوني ادام السيارة من سفير العلامة التجارية لاستون مارتن في الشرق الاوسط وشمال افريقيا البطل احمد الحارثي دخل الحلبة وهو في المركز السابع واخذ يسابق الزمن من اجل الوصول الى مجموعة الصفوة وبالفعل وكعادته اخذ بالتجاوز المتسابق تلو الاخر الى ان وصل الى المركز الثاني خلف صاحب الصدارة لكن عطل فني فاجأ جوني بعد عشر دقائق من استلامه السيارة حيث تفاجأ بكسر قطعة في جهاز التعليق مما ادى الى عودته الى مرآب الصيانة لتصليح العطل.
جهد مضاعف:
بذل الفريق الفني جهدا مضاعفا في سبيل تجهيز السيارة في الوقت المناسب لكن السباق كان مستمرا وبدا الفريق يفقد الكثير من الوقت قبل ان يتمكن الفريق من إعادة السيارة إلى العمل وعاد جوني إلى الحلبة وبوقت متأخر لكنه أنهى السباق في الترتيب 13 في الفئة مما افقد الفريق لقب كان يستحقه بفضل الاداء المثالي للسائقين الثلاثة والفريق الفني موتوربيس.
خيبة أمل:
المتسابق أحمد الحارثي أكد بان الفريق كان يستحق ان يتوج بمنصة التتويج هذه المرة بفضل العطاء الكبير من الفريق ككل حيث كان لسوء الطالع دور كبير في ازاحة الفريق من منصة التتويج فقد كان اداء الفريق رائعا بمعنى الكلمة وانا من جانبي أشكر الجميع على تعاونهم وكنا نستحق أكثر من هذا وقال الحارثي ” الحمد لله على كل حال فنحن قدمنا سباقا قويا وهناك رضى تام بأروقة الفريق على ما تم تقديمه في هذا السباق والاعطال الفنية قد تحدث في أية لحظة ولكننا نركز الان على السباق القادم والذي يعتبر الابرز ولمدة 34 ساعة على حلبة سبا البلجيكية في الشهر القادم بتاريخ 31 يوليو.

إلى الأعلى